ورقة تدريب الدرس: من فنون النثر الجاهلي: الوصايا اللغة العربية

في ورقة التدريب هذه سوف نتدرب على تحديد معنى الوَصِيَّة، واستنتاج السمات الفنية لها، وتحليل نماذجَ من وصايا العصر الجاهليّ في ضوء نواتج التعلُّم.

س١:

أيٌّ مما يأتي يُعَدُّ تعريفًا للوصية؟

  • أخلاصة تجربة أو درس تَعلَّمَه الإنسان في حياته، يعتمد أسلوبها على الإيجاز وجمال الصياغة.
  • بجملة من القول تهدف إلى ترغيب الناس فيما ينفعهم، ينقلها ذوو الخبرة والتجربة ليستفيد منها الأبناء والأهلون ومن يهتم الموصي بهم.
  • جأقوال موجزة وَرَدَت في موقفٍ أو حادثٍ ما، ويعتمد أسلوبها على الإيجاز وجمال الصياغة.
  • دجملة من القول تُلْقَى في مواجهة الجمهور، ويعتمد أسلوبها على الاستمالة والإقناع والجمل القصيرة والمعاني القريبة.

س٢:

من وصية عامر بن الظَّرِبِ العَدْوَانِيِّ لقومه:

«يا معشر عَدْوَان، كَلَّفتُمُونِي بَغْيًا، إنْ كُنتُم شَرفْتُمُونِي فإنِّي أَرَيتُكُم ذلكَ مِن نَفْسِي، فَأنَّي لَكُم مِثْلِى؟ افْهَموا ما أقولُ لَكُم: إنَّهُ مَنْ جَمَعَ بينَ الحقِّ والباطلِ لمْ يَجْتمعا لهُ، وكانَ الباطلُ أولَى بهِ، وإنَّ الحقَّ لمْ يَزَلْ يَنفرُ مِن الباطلِ ولمْ يَزَلِ الباطلُ يَنفرُ مِن الحقِّ.

يا مَعشرَ عَدْوَان، لَا تَشْمَتُوا بالذِّلَّةِ، ولا تَفرحُوا بالعِزَّةِ؛ فبِكُلِّ عَيشٍ يعيشُ الفقيرُ معَ الغَنيِّ، ومَن يُرِ يومًا يُرَ به، وأَعدُّوا لكلِّ امرئٍ جَوَابَه. إنَّ معَ السَّفاهةِ النَّدامةَ، والعُقوبةُ نَكالٌ وفيها ذِمَامةٌ، ولِليَدِ العُلْيَا العَاقبةُ، والقَودُ راحةٌ، لا لكَ ولا عليكَ، وإذا شِئتَ وجدتَ مثلكَ، إنَّ عليكَ كما أنَّ لكَ، ولِلكَثْرةِ ‌الرعبُ، ولِلصَّبرِ الغَلَبةُ، ومَن طلبَ شَيئًا وَجدَه، وإنْ لمْ يَجِدْه يُوشكْ أنْ يقعَ قريبًا مِنهُ».

[الذمامة: العهد والكفالة - القَود: القِصَاص]

ما معنى كلمة «السَّفاهة»؟ وما مضاد كلمة «الصبر»؟

  • أالتَّعَجُّل والإسراع، التَّفرُّق.
  • بالحُمْق والطيش، الجَزَع.
  • جالتفاهة والحماقة، القِلَّة.
  • دالاندفاع والتهور، الجُبن.

ما نوع الأسلوب في قوله: «أنَّى لكم مثلي»؟ وما غرضه؟

  • أإنشائي طلبي، التعجب والدهشة.
  • بإنشائي غير طلبي، المدح والتعظيم.
  • جخبري إنكاري، تقرير المعنى وتوكيده.
  • دإنشائي استفهام، الإنكار والاعتداد بالنفس.

اختتم عامر بن الظَّرِب وصيته بعدة نصائح تُحقِّق لقومه الاستقرار والسعادة، منها ، ، .

  • أاجتناب تَوَافِهِ الأمور، عدم الشماتة في مصائب الآخرين، الصبر والمثابرة
  • بالتَّعقُّل والحِلم، عدم التهاون في الحق، حماية الحُرُمات
  • جالادِّخار، الأخذ بالثأر، كثرة عدد الأبناء
  • دالإنفاق دون ادِّخار، ضرورة التَّحَلِّي بالصبر، الأخذ بالثأر

ما المحسن البديعي في قوله: «ولِلكَثْرةِ ‌الرعبُ، ولِلصَّبرِ الغَلَبةُ»؟ وما سر جماله؟

  • أمقابلة، إبراز المعنى وتقويته وتوضيحه.
  • بسجع، إحداث جرس موسيقيٍّ جميل.
  • ججناس، إحداث جرس موسيقيٍّ جميل.
  • دازدواج، إحداث جرس موسيقيٍّ جميل.

في ضوء فهمك للوصية السابقة، أيٌّ مما يأتي يعد من سمات أسلوبها؟

  • أكثرة الحكم والمصطلحات العلمية.
  • بغموض الألفاظ وغرابتها.
  • ججزالة الأسلوب وتنوُّعه بين الخبر والإنشاء.
  • دكثرة الصور البيانية.

س٣:

من وصية زهير بن جناب الكلبي لبَنِيه:

«يا بَنِيَّ، قد كَبرَتْ سِنّي، وبَلَغتُ حَرْسًا من دَهْرِي، فَأَحكَمَتْني التَّجاربُ، والأُمورُ تَجرِبةٌ واختبارٌ، فاحفَظُوا عنِّي ما أقولُ وعُوهُ: إيَّاكُم والخَوَرَ عندَ المصائبِ، والتَّواكلَ عندَ النَّوائبِ؛ فإنَّ ذلكَ داعيةٌ للغمِّ، وشَمَاتةٌ للعَدُوِّ، وسوءُ ظنٍّ بالرَّبِّ، وإيَّاكُم أنْ تَكُونوا بالأحداثِ مُغتَرّينَ، ولَهَا آمنينَ، ومِنها سَاخرينَ؛ فإنَّه ما سَخِر قومٌ قطُّ إلا ابْتُلُوا، ولَكِن تَوَقَّعُوها؛ فإنَّما الإنسانُ في الدُّنيَا غَرَضٌ تَعَاورَه الرُّماةُ؛ فمُقَصرٌ دُونَه، ومُجاوزٌ لموضِعِه، وواقِعٌ عَن يَمِينِه وشِمَاله، ثُمَّ لا بُدَّ أنَّه مُصِيبُه».

[تعاوره: يتناوب على إصابته]

ما معنى كلمة «حرسًا» من خلال فهمك لسياق الفقرة السابقة؟

  • أزمن طويل.
  • بأمان وحماية.
  • جمنزلة ومكانة.
  • دمعاناة وألم.

ما علاقة قوله: «فإنَّه ما سَخِر قومٌ قطُّ إلا ابْتُلُوا» بما قبله؟

  • أنتيجة.
  • بتوضيح.
  • جتفصيل.
  • دتعليل.

لأسلوب النداء في مقدمة الوصية السابقة دور مهم ومؤثر، فما هو؟

  • أحث السامع على التَّحدُّث والتفاعل مع الوصايا.
  • باستمالة السامع وجذب انتباهه وتهيئة النفس لتقبل النصح.
  • جتحذير السامع من أخذ النصائح من مصادر أخرى غير الموصي.
  • دتعظيم الموصي وإظهار فخره واعتزازه بنفسه.

ما اللون البياني في قوله: «فإنَّما الإنسانُ في الدُّنيَا غَرَضٌ تَعَاورَه الرُّماةُ»؟ وما سر جماله؟

  • أاستعارة مكنية، التوضيح.
  • باستعارة مكنية، التشخيص.
  • جتشبيه، التجسيم.
  • دتشبيه، التوضيح.

تعكس الوصية السابقة بعض ملامح شخصية الموصي، مثل: ، ، .

  • أمتشائم، شديد الحرص، صائب الرأي
  • بواسع الاطلاع، محب للمال، حريص على النفع
  • جحكيم، مُجَرِّب، حريص على نفع الآخرين
  • دكثير التجارب، متواضع، ماهر في الرَّمي والمبارزة

س٤:

أيٌّ مما يأتي لا يُعَدُّ من فنون النثر في العصر الجاهلي؟

  • أالأمثَال.
  • بالمُعلَّقات.
  • جالوصايا.
  • دالخُطب.

س٥:

ما أجزاء الوصية؟

  • أالمَورِد، العبارة، المَضرِب.
  • بالمقدمة، الموضوع، الخاتمة.
  • جالمَطلَع، العُقدَة، النهاية.
  • دالمَدخَل، العُقدَة، الحل.

س٦:

صواب أم خطأ: الميل إلى الإطناب بالتكرار والترادف والتعليل من خصائص أسلوب الوصية؟

  • أخطأ.
  • بصواب.

س٧:

من وصية أوس بن حارثة لابنه مالك:

«يا مالكُ، المَنِيَّة ولا الدَّنِيَّة، والعِتاب قَبلَ العِقاب، والتَّجَلُّد لا التَّبَلُّد، واعلمْ أنَّ القبر خيرٌ من الفَقر، وشَرُّ شَاربٍ المُشْتَفُّ، وأَقبحُ طَاعمٍ المُقْتَفُّ، وذَهَابُ البَصَر خَيرٌ مِن كَثيرٍ مِن النَّظر، ومِن كَرَمِ الكَريم الدِّفَاعُ عَنِ الحَريم، ومَن قَلَّ ذَلَّ، ومَن أَمِر فَلَّ، وخَيرُ الغِنَى القَنَاعة، وشَرُّ الفَقرِ الضَّرَاعة».

[المُشْتَفُّ: المُبالِغ في الشُّرب – المُقْتَفُّ: مَن يأكل بسرعة – أَمِر: كَثُرَ]

ما المقصود بكلمة «المنيَّة» من خلال فهمك لها في سياقها؟

  • أالموت.
  • بالرِّفعة.
  • جالأمنية.
  • دالأمل.

ما جمع كلمة «الدَّنِيَّة» في الفقرة السابقة؟

  • أالدُّنيوات.
  • بالدَّنَايا.
  • جالدُّنَا.
  • دالأدناء.

من الأخلاق التي أوصى أوس ابنه بها في الفقرة السابقة .

  • أالصبر وعزة النفس والتعفف والقناعة
  • بمعاقبة المخطئ والصبر وعدم الإكثار من الطعام والشراب
  • جقلة الإسراف في اللهو والمرح وعدم الحرص على الدنيا
  • دالمحافظة على الصحة والكرم وعدم التذلل لأحد

ما مصدر الموسيقى الظاهرة في الفقرة السابقة؟

  • أحسن التقسيم والسجع.
  • بالسجع والجناس الناقص.
  • جالسجع والجناس التام.
  • دالازدواج والجناس التام.

تعكس النصيحة السابقة بعض ملامح شخصية قائلها. فما هي؟

  • أمحبٌّ للطبيعة، حريص على جمع المال، متفائل.
  • بعالم بالأنساب، خبير بالبيئة الجاهلية، متشائم.
  • جحكيم، مجرِّب، حريص على نصح ابنه.
  • دمحب للمال، يميل للسيطرة، قويُّ الشخصية.

س٨:

من وصية عمرو بن كلثوم التَّغْلِبيِّ لأبنائه:

«يا بَنِيَّ، إنّي بَلغتُ مِن العُمرِ ما لَم يبلغْ أحدٌ من آبائِي وأَجدَادِي، ولا بُدَّ مِن أَمرٍ مُقتَبِلٍ، وأنْ يَنزلَ بي مَا نَزلَ بالآباءِ والأجدادِ، والأمهاتِ والأولادِ، فَاحفَظوا عَنِّي ما أُوصِيكُم بِه: إنِّي واللهِ مَا عَيَّرتُ رَجُلًا قَطُّ أمرًا إلا عُيِّرَ بِي مِثلُه، إنْ حَقًّا فحَقًّا، وإنْ باطلًا فَباطلًا، ومَن سَبَّ سُبَّ، فكُفُّوا عَن الشَّتْم فإنَّه أَسْلَمُ لأَعْرَاضِكم، وصِلُوا أرحَامَكم تَعْمرُ دَارُكُم، وأَكْرِمُوا جَارَكم يَحسُنُ ثَنَاؤكُم، وزَوِّجُوا بناتِ العَمِّ بَني العَمِّ، فإنْ تَعَدَّيتُم بِهِنَّ إلى الغُرَباءِ، فلا تَألُوا بِهِنَّ الأَكْفَاءَ، وأَبْعِدُوا بُيوتَ النِّساءِ مِن بُيُوتِ الرِّجالِ؛ فَإنَّه أَغَضُّ للبَصَرِ، وأَعَفُّ للذَّكَرِ، ومَتَى كانَت المُعَاينةُ واللِّقاءُ؛ فَفِي ذَلكَ دَاءٌ مِن الأَدواءِ، ولا خَيرَ فِيمَن لا يَغَارُ لغَيرِه كَمَا يَغَارُ لِنَفسِه، وقَلَّ مَن انْتَهَكَ حُرمةً لِغَيرِه إلّا انْتُهِكَت حُرْمَتُهُ».

ما المقصود بقوله: «أمر مقتبل» في ضوء فهمك للفقرة السابقة؟

  • أالحُكْم.
  • بالفَقْر.
  • جالموت.
  • دالذُّل.

ما علاقة قوله: «ففي ذلك داء من الأدواء» بما قبله؟

  • أتعليل.
  • بتوضيح.
  • جتفصيل.
  • دنتيجة.

يقول الشافعي — رحمه الله:

لسانُكَ لا تَذكرْ بِهِ عورةَ امرئٍ ... فكُلُّكَ عوراتٌ وللناسِ أَلسنُ

حدِّد من الوصية ما يتماشى مع معنى البيت السابق.

  • أ«وقلَّ مَنِ انتهك حُرمة لغيره إلا انتهكت حرمته».
  • ب«ولا خير فيمن لا يغار لغيره كما يغار لنفسه».
  • ج«ومن سبَّ سُبَّ؛ فكفوا عن الشتم فإنه أسلم لأعراضكم».
  • د«فإن تعديتم بهنَّ إلى الغرباء فلا تألوا بهن الأكفاء».

في قوله: «من سَبَّ سُبَّ» إيجاز بالحذف. حدِّده.

  • أجواب «مَن» الشرطية.
  • بالمفعول به في «سَبَّ»، والفاعل في «سُبَّ».
  • جنائب الفاعل في «سُبَّ».
  • دالمفعول به في «سُبَّ».

تَظهر بعض ملامح البيئة الاجتماعية العربية في الوصية السابقة من خلال .

  • أانتشار الرِّق والمفاخرة بالأنساب
  • بإكرام الجار وصلة الأرحام وصون الجوار والأعراض
  • جالعصبية القبلية والحروب المستمرة بين القبائل
  • دحياة الترحال وعدم الاستقرار والسعي وراء الكلأ والماء

س٩:

من وصية أكثم بن صيفي التي كتب بها إلى طيئ:

«والدُّنيا دُوَلٌ؛ فَمَا كانَ لكَ أتَاكَ على ضَعفِكَ، ومَا كانَ عَليكَ لمْ تَدفَعهُ بِقُوَّتِكَ. والحَسَدُ دَاءٌ ليسَ لهُ دَواءٌ. والشَّمَاتةُ تُعقِبُ، ومن يُرِ يومًا يُرَ به. قَبلَ الرِّمَاءِ تُملأ الكَنائِنُ. النَّدامةُ معَ السَّفاهةِ. دِعَامةُ العقلِ الحِلمُ. خَيرُ الأمورِ مَغَبَّةً الصَّبرُ. بَقاءُ المَوَدَّةِ عَدلُ التَّعاهُدِ. مَن يَزُرْ غِبًّا يَزدَدْ حُبًّا، التَّغريرُ مِفتاحُ البُؤسِ. مِن التَّوانِي والعَجزِ نَتَجَت الفَاقَةُ. لكلِّ شَيءٍ ضَرَاوةٌ، فَضَرِّ لِسانَكَ بالخيرِ. عِيُّ الصمتِ أحسنُ مِنْ عِيِّ المَنطِقِ».

[غِبًّا: في أوقات متباعدة - التغرير: الخِداع - عِي: جَهْل]

حَدِّد معنى «مَغَبَّة»، ومفرد «كَنَائِن»، على الترتيب.

  • أعاقبة، كِنانة.
  • بنهاية، كُنْيَة.
  • جنتيجة، كَنَّة.
  • دجزاء، كِناية.

حَذَّر الموصي في الفقرة السابقة من مرض اجتماعي خطير، ونصح بأدب من آداب الزيارة، فحدِّدهما على الترتيب.

  • أالشَّمَاتة في المصائب، زيارة الأقارب الأثرياء.
  • بظلم الضعفاء، زيارة الأقارب وصلة الأرحام.
  • جالسَّفَاهة والطيش، مراعاة أوقات الزيارة.
  • دالحَسَد، عدم تكرار الزيارة وتقارب مواعيدها.

رَصَد الموصي في الفقرة السابقة سببين لحدوث الفقر، فما هما؟

  • أالحَسَد والشَّمَاتة.
  • بالتَّغرِير والبُؤس.
  • جالنَّدَم والسَّفَاهة.
  • دالتَّوَانِي والعَجْز.

في قوله: «فَمَا كانَ لكَ أتَاكَ على ضَعفِكَ، ومَا كانَ عَليكَ لمْ تَدفَعهُ بِقُوَّتِكَ» محسنان بديعيان، فما هما؟

  • أمقابلة وازدواج.
  • بمقابلة، وسجع.
  • جطباق، وازدواج.
  • دجناس، وتورية.

من سمات أسلوب الوصية التي نستنتجها من خلال فهمنا للفقرة السابقة ، ، .

  • أالإيجاز، قصر الجُمَل، متانة الأسلوب
  • بالإيجاز، غلبة الأسلوب الإنشائي، كثرة الصور البيانية
  • جالإطناب، غلبة الأسلوب الخبري، ندرة المحسنات البديعية
  • دالإطناب، شيوع المحسنات البديعية، بساطة الصور

س١٠:

من وصية أكثم بن صيفي لقومه:

«أَقِلُّوا الخِلافَ على أُمَرائِكُم، واعلَمُوا أنَّ كثرةَ الصِّياحِ مِن الفَشَلِ، والمَرءُ يَعجزُ لا مَحالةَ. يا قومِ، تَثَبَّتُوا؛ فإنَّ أَحزمَ الفَريِقينِ الرَّكينُ، ورُبَّ عَجَلةٍ تَهَبُ رَيْثًا، واتَّزِرُوا للحربِ، وادَّرِعُوا الليلَ؛ فإنَّهُ أَخْفَى للوَيلِ، ولا جَمَاعةَ لِمَن اخْتَلَفَ».

[أَحزَم: أضبَط وأحْكَم - ريثًا: بطئًا]

ما معنى «الرَّكِين» من خلال فهمك للفقرة السابقة؟

  • أالرَّزِين.
  • بالسَّرِيع.
  • جالمُندَفِع.
  • دالمُتَشدِّد.

«المتطرف المعارض دومًا لرأي الجماعة منبوذ». أيُّ العبارات الآتية من الفقرة تؤدي معنى الجملة السابقة؟

  • أ«المرء يعجز لا محالة».
  • ب«كثرة الصياح من الفشل».
  • ج«لا جماعة لمن اختلف».
  • د«رب عجلة تهب ريثًا».

ما علاقة قوله: «فإن أحزم الفريقين الركين» بما قبله؟

  • أتعليل.
  • بتوضيح.
  • جتفصيل.
  • دنتيجة.

ما الأسلوب الذي آثره الموصي في وصيته السابقة؟ وما غرضه من ذلك؟

  • أالإنشائي، تحريك المشاعر والتأثير في النفس.
  • بالخبري، تقرير المعنى وتمكينه من النفس.
  • جالإنشائي غير الطلبي، لفت النظر وجذب الانتباه.
  • دالخبري الإنكاري، تقوية المعنى وتوكيده.

من ملامح شخصية الموصي التي ظهرت بوضوح في الوصية السابقة ، ، .

  • أحكيم، مُجَرِّب، حريص على نَفْع قومه
  • بغزير العلم، قليل التجربة، مُحِب للمال
  • جمتشائم، حَذِر، مُحِب للمبارزة والحروب
  • دعاقل، عالم بالأنساب، متعصب لقبيلته

يتضمن هذا الدرس سؤالًا إضافيًّا واحدًا للمشتركين.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.