ورقة تدريب الدرس: ذكرياتي مع أبي اللغة العربية

في ورقة التدريب هذه، سوف نتدرَّب على تحليل درس «ذكرياتي مع أبي» في ضوء فَهْمِنا لمضمونه ونواتج التعلُّم.

س١:

«وَإِنِّي أَتَمَثَّلُ «أَبِي» الْآنَ فِي الصُّورَةِ الَّتِي رَأَيْتُهَا أَلْفَيْ مَرَّةٍ، بَلْ أَكْثَرَ مِنْ أَلْفَيْ مَرَّةٍ؛ لِأَنَّنِي كُنْتُ أَرَاهَا كُلَّ يَوْمٍ مُنْذُ فَتَحْتُ عَيْنَيَّ عَلَى الدُّنْيَا، إِلَى أَنْ فَارَقْتُ بَلْدَتِي بَعْدَ اشْتِغَالِي بِالْوَظَائِفِ الْحُكُومِيَّةِ.

وَتِلْكَ هِيَ صُورَتُهُ عَلَى مُصَلَّاهُ، يُؤَدِّي صَلَاةَ الصُّبْحِ، وَيَجْلِسُ عَلَى سَجَّادَةِ الصَّلَاةِ مِنْ مَطْلَعِ الْفَجْرِ إِلَى مَا قَبْلَ الْإِفْطَارِ؛ لِيَتْلُوَ سُوَرًا خَاصَّةً مِنَ الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ، وَيُعْقِبَهَا بِتِلَاوَةِ الدَّعَوَاتِ.

وَكَانَ يُؤَدِّي الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فِي أَوْقَاتِهَا، وَلَكِنَّ جَلْسَتَهُ فِي الصَّبَاحِ الْبَاكِرِ هِيَ الَّتِي انْطَبَعَتْ فِي ذَاكِرَتِي إِلَى هَذِهِ السَّاعَةِ؛ لِأَنَّهَا كَانَتْ أَوَّلَ مَا أَسْتَقْبِلُهُ مِنَ الدُّنْيَا كُلَّ صَبَاحٍ».

ما معنى كلمة «أَتَمَثَّلُ» في قول الكاتب: «وَإِنِّي أَتَمَثَّلُ «أَبِي» الْآنَ»؟

  • أأتصوَّر.
  • بأنظر.
  • جأُشاهِد.
  • دأتخيَّل.

ما مضاد كلمة «يُعْقِبَهَا» في قول الكاتب: «وَيُعْقِبَهَا بِتِلَاوَةِ الدَّعَوَاتِ»؟

  • أيبدؤها.
  • بيُقدِّمها.
  • جيختمها.
  • ديسبقها.

ما علاقة قول الكاتب: «لِأَنَّنِي كُنْتُ أَرَاهَا كُلَّ يَوْمٍ» بما قبله؟

  • أتوضيح.
  • بتفصيل.
  • جتعليل.
  • دنتيجة.

«أَلْفَيْ مَرَّةٍ» استخدم الكاتب هذا التعبير للدلالة على .

  • أالحقيقة
  • بالكثرة
  • جالمبالغة

في حديث الكاتب عن أبيه، أبرَزَ جانبًا من الجوانب المميزة لشخصيته، فحدِّده؟

  • أمُداوِم على القراءة بانتظام.
  • بعاشق لجمال الطبيعة في الصباح.
  • جمُحِبٌّ للراحة والهدوء والنظام.
  • دشديد التمسُّك بواجباته الدينية.

س٢:

«وَإِنِّي أَتَمَثَّلُ «أَبِي» الْآنَ فِي الصُّورَةِ الَّتِي رَأَيْتُهَا أَلْفَيْ مَرَّةٍ، بَلْ أَكْثَرَ مِنْ أَلْفَيْ مَرَّةٍ؛ لِأَنَّنِي كُنْتُ أَرَاهَا كُلَّ يَوْمٍ مُنْذُ فَتَحْتُ عَيْنَيَّ عَلَى الدُّنْيَا، إِلَى أَنْ فَارَقْتُ بَلْدَتِي بَعْدَ اشْتِغَالِي بِالْوَظَائِفِ الْحُكُومِيَّةِ.

وَتِلْكَ هِيَ صُورَتُهُ عَلَى مُصَلَّاهُ، يُؤَدِّي صَلَاةَ الصُّبْحِ، وَيَجْلِسُ عَلَى سَجَّادَةِ الصَّلَاةِ مِنْ مَطْلَعِ الْفَجْرِ إِلَى مَا قَبْلَ الْإِفْطَارِ؛ لِيَتْلُوَ سُوَرًا خَاصَّةً مِنَ الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ، وَيُعْقِبَهَا بِتِلَاوَةِ الدَّعَوَاتِ.

وَكَانَ يُؤَدِّي الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فِي أَوْقَاتِهَا، وَلَكِنَّ جَلْسَتَهُ فِي الصَّبَاحِ الْبَاكِرِ هِيَ الَّتِي انْطَبَعَتْ فِي ذَاكِرَتِي إِلَى هَذِهِ السَّاعَةِ؛ لِأَنَّهَا كَانَتْ أَوَّلَ مَا أَسْتَقْبِلُهُ مِنَ الدُّنْيَا كُلَّ صَبَاحٍ».

كلُّ ما يأتي يؤدِّي معنى كلمة «انْطَبَعَتْ» في قول الكاتب: «انْطَبَعَتْ فِي ذَاكِرَتِي» باستثناء .

  • أظهرت
  • برسخت
  • جاستقرت
  • دثبتت

ما مضاد «فَارَقْتُ» في قول الكاتب: «فَارَقْتُ بَلْدَتِي بَعْدَ اشْتِغَالِي بِالْوَظَائِفِ الْحُكُومِيَّةِ»؟

  • ألازمت.
  • بجاورت.
  • جواصلت.
  • دقاربت.

أيُّ الجمل الآتية وردت فيها كلمة «يُؤَدِّي» بنفس معناها في قول الكاتب: «يُؤَدِّي الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فِي أَوْقَاتِهَا»؟

  • أالكذب يؤدِّي إلى حدوث كثير من المشكلات.
  • بالأمين يؤدِّي الأمانات إلى أصحابها.
  • جرجل الأمن يؤدِّي واجبه بإخلاص.
  • دتلوُّث الهواء يؤدِّي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض.

«فَتَحْتُ عَيْنَيَّ عَلَى الدُّنْيَا» وظَّف الكاتبُ هذا التعبيرَ للدلالة على .

  • أالبراءة والعفوية
  • بالدقة والملاحظة
  • جالاكتشاف والمعرفة
  • دالصغر والطفولة

أيٌّ من الآتي ليس من سمات أسلوب الكاتب كما يتَّضِح في النَّصِّ؟

  • أنقل الأحداث في صورة مرئية محسوسة.
  • بالبعد عن التعقيد في استخدام الألفاظ.
  • جالعناية بتفاصيل الأحداث وترتيبها.
  • داستخدام المحسنات البديعية بكثرة.

س٣:

«كَانَ يَدِينُ بِالْجِدِّ فِي الْوَاجِبِ، أَوْ بِالشِّدَّةِ فِي الْجِدِّ، وَكَانَ يَرَى لِلطِّفْلِ مَا يَرَاهُ لِلشَّيْخِ، إِذَا كَانَ الْأَمْرُ أَمْرَ فَرِيضَةٍ، أَوْ عَمَلٍ مَحْمُودٍ، أَوْ عُرْفٍ مَأْثُورٍ.

مِنْ ذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ يَرَانِي فِيمَا دُونَ الثَّامِنَةِ مِنْ عُمُرِي أَجْلِسُ فِي الْمَنْزِلِ بَيْنَ قَرِيبَاتِي وَخَالَاتِي وَجَارَاتِ الْمَنْزِلِ، فَيَصِيحُ بِي مُسْتَغْضَبًا: عَبَّاسُ، مَاذَا تَصْنَعُ هُنَا بَيْنَ النِّسَاءِ؟ تَعَالَ مَعِي فَاجْلِسْ بَيْنَ أَمْثَالِكَ.

وَمَنْ هُمْ أَمْثَالِي؟! شُيُوخٌ فِيمَا بَيْنَ الْأَرْبَعِينَ وَالسَّبْعِينَ، كَانُوا يَسْمُرُونَ مَعَهُ فِي «الْمَنْدَرَةِ»، وَيَقْضُونَ الْوَقْتَ فِي أَحَادِيثِ الشُّيُوخِ عَنِ السِّيَاسَةِ تَارَةً، وَعَنْ قَضَايَا الْأُسَرِ الْكَبِيرَةٍ تَارَةً أُخْرَى، وَقَلَّمَا يَمْزَحُونَ أَوْ يَتَفَكَّهُونَ إِلَّا ثَابُوا إِلَى وَقَارِهِمْ كَالْمُعْتَذِرِينَ.

وَمِنْ أَمْثِلَةِ الْجِدِّ الشَّدِيدِ فِي السَّيِّدِ الْوَالِدِ — رَحِمَهُ اللَّهُ — أَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى «الصُّوَرِ» كَأَنَّهَا أَلَاعِيبُ فَارِغَةٌ لَا تَلِيقُ بِالْعُقَلَاءِ، فَلَمْ يَتَّخِذْ لَهُ صُورَةً قَطُّ، وَلَمْ يُوَافِقْنِي عَلَى شِرَاءِ صُورَةٍ مِنْ صُوَرِ الْفُصُولِ الْمَدْرَسِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ تُرْسَمُ لِلْمَدْرَسَةِ كلَّ عَامٍ».

ما معنى كلمة «يَدِينُ» في قول الكاتب: «كَانَ يَدِينُ بِالْجِدِّ فِي الْوَاجِبِ»؟

  • أيؤمن.
  • بيتمسَّك.
  • جيظن.
  • ديتَّصِف.

ما الجملة التي تحوي الجمع الصحيح لكلمة «أَمْرَ» في قول الكاتب: «إِذَا كَانَ الْأَمْرُ أَمْرَ فَرِيضَةٍ»؟

  • أظهرَتْ على وجه الفائز أماراتُ الفرحِ.
  • بأصدرَ قائدُ الجيشِ أوامرَه بالاستعداد.
  • جيتعاون أمراء ورؤساء الدول للوصول إلى السلام.
  • دالوطني المُخلِص يهتم بأمور بلاده.

في ضوء فَهْمك للفِقْرات السابقة، حدِّد سببَ غضب الأبِ من ابنه.

  • أجلوسه بين النساء من القريبات والجارات.
  • بعدم مشاركته لأمثاله في الحوار وإبداء الرأي.
  • جإهماله لمذاكرته وواجباته المدرسية.
  • دشراؤه لصورة من صور الفصول المدرسية.

ما الأسلوب الذي انتهجه الأبُ في تربية ابنه كما يتَّضِح من الفِقْرات السابقة؟

  • أاللين واليسر.
  • بالتوسُّط بين الشدة واللين.
  • جالقسوة والغلظة.
  • دالشدة والجِدُّ.

ما الدلالة الشعورية التي يُوحِي بها الاستفهام في قول الكاتب: «وَمَنْ هُمْ أَمْثَالِي؟»؟

  • أالفخر والاعتزاز.
  • بالسخرية والاستهزاء.
  • جالنفي والاستبعاد.
  • دالتعجب والاستنكار.

س٤:

«عَلَى هَذِهِ السُّنَّةِ مِنَ الْجِدِّ الشَّدِيدِ أَرَادَ — رَحِمَهُ اللَّهُ — أَنْ أُوَاظِبَ عَلَى الصَّلَاةِ فِي أَوْقَاتِهَا قَبْلَ الْعَاشِرَةِ مِنْ عُمُرِي، فَكَانَ أَثْقَلُ مَا أُعَانِيهِ فِي ذَلِكَ يَقَظَةَ الْفَجْرِ فِي الشِّتَاءِ، وَهُوَ الْوَقْتُ الَّذِي يَرِينُ فِيهِ النَّوْمُ عَلَى الْأَطْفَالِ، فَلَا يَسْتَيْقِظُونَ إِلَّا بَعْدَ جَهْدٍ عَنِيفٍ.

وَصَبَرْتُ عَلَى هَذَا الْجَهْدِ الْعَنِيفِ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ أَوْ أَرْبَعَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ تَمَرَّدْتُ دَفْعَةً وَاحِدَةً، وَقُلْتُ لِمَنْ جَاءَ يُوقِظُنِي: «اذْهَبْ عَنِّي، فَلَسْتُ بِالْمُسْتَيْقِظِ، وَلَسْتُ بِالْمُصَلِّي الْيَوْمَ».

وَسَمِعَ أَبِي مَا قُلْتُ فَصَاحَ بِي: «مَاذَا تَقُولُ؟ أَتَقُولُ أَنَّكَ لَا تُصَلِّي؟»، وَوَثَبَ إِلَى عَصَاهُ، فَذَهَبَ بِيَ الْإِصْرَارُ مَذْهَبَهُ، وَقُلْتُ: «نَعَمْ».

فَصَمَتَ وَلَمْ يَزِدْ، وَأَعْرَضَ عَنِّي أَيَّامًا لَا يُكَلِّمُنِي حَتَّى تَنَاسَيْنَا هَذَا الْخِلَافَ، وَكُنَّا مَعَ ذَلِكَ نَجْلِسُ إِلَيْهِ جَمِيعًا عَلَى الطَّعَامِ فِي الصَّبَاحِ وَالْمَسَاءِ، وَأَحْيَانًا فِي طَعَامِ الْغَدَاءِ.

وَمَوْضِعُ الشِّدَّةِ فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ أَنَّنِي لَمْ أَكُنْ أَنْفِرُ مِنَ الصَّلَاةِ، وَلَا مِنَ الْفَرَائِضِ الدِّينِيَّةِ، بَلْ كُنْتُ أَخِفُّ إِلَى الْمَسْجِدِ بَعْضَ الْأَوْقَاتِ، وَأُنْشِدُ عَلَى الْمِئْذَنَةِ أَنَاشِيدَ الْجُمُعَةِ الْأُولَى، وَلَكِنَّ الشِّدَّةَ صَدَمَتْنِي؛ لِأَنَّهَا كَلَّفَتْنِي مَا لَا أُطِيقُ قَبْلَ الْأَوَانِ، وَجَاءَتْنِي فِي مَعْرِضِ الْإِكْرَاهِ وَالْإِلْزَامِ، وَهِيَ عِبْرَةٌ تُسَاقُ لِلِاسْتِفَادَةِ مِنْهَا فِي هَذَا الْمَقَامِ».

«السُّنَّة» هي الطريقة أو المنهج، فما جمعها؟

  • أسنون.
  • بسنن.
  • جأسنة.
  • دسنوات.

ما الطريقة التي اتَّبَعها والدُ الكاتبِ لمعاقبته لتمرُّده ورفضه أداء صلاة الفجر؟

  • أأمره لإخوته بمخاصمته وهجره.
  • بعدم الجلوس معه على الطعام.
  • جالإعراض عنه وعدم التكلُّم معه.
  • دضربه بالعصا ضربًا شديدًا.

أورد الكاتبُ سببَ تمرُّده وعصيانه لأبيه في أداء صلاة الفجر، فما هو؟

  • أعدم مراعاة والده لطبيعته الطفولية.
  • بكراهيته للإرغام والإلزام.
  • جتعوُّده على أداء الصلاة بعد استيقاظه.
  • دنفوره من أداء الفرائض الدينية.

علامَ يدُلُّ تردُّد الكاتب في صغره على المسجد، وإنشاده على المئذنة أناشيد الجمعة الأولى؟

  • أتعلُّقه بالأناشيد الدينية.
  • بنزعته الدينية.
  • جحبه للَّهو والمرح.
  • دحرصه على إرضاء أبيه.

س٥:

وَلَا أَزَالُ أَذْكُرُ مَلَامِحَ السُّرُورِ الَّتِي رَأَيْتُهَا عَلَى وَجْهِ أَبِي حِينَ أَنْشَدْتُهُ قَصِيدَةً مِنْ تِلْكَ الْقَصَائِدِ الَّتِي كُنْتُ أَنْظِمُهَا فِي مَدْحِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَإِنَّهُ تَهَلَّلَ وَاسْتَبْشَرَ، وَلَعَلَّهُ تَهَلَّلَ وَاسْتَبْشَرَ لِنَزْعَتِيَ الدِّينِيَّةِ قَبْلَ بَرَاعَتِي فِي نَظْمِ الشِّعْرِ أَوْ تَجْوِيدِ الْكِتَابَةِ، وَلَا يُلَاحِظُ عَلَيَّ إِلَّا أَنَّنِي خَتَمْتُ الْقَصِيدَةَ بِشَطْرٍ أَقُولُ فِيهِ عَلَى مَا أَذْكُرُ مُشِيرًا إِلَى نَفْسِي: «عَبَّاسُ مَنْ هُوَ فِي الْأَشْعَارِ مِدْرَارًا».

فَقَالَ: «إِنَّ الْأَبَاصِيرِيَّ أَكْبَرَ مَادِحِي النَّبِيِّ قَدْ خَتَمَ مَدَائِحَهُ مُعْتَذِرًا عَنِ التَّقْصِيرِ؛ فَافْعَلْ كَمَا فَعَلَ، أَوْ فَاسْكُتْ عَن الِاعْتِذَارِ وَعَنِ الْإِطْرَاءِ».

ما معنى كلمة «أَنْظِمُهَا» في قول الكاتب: «الْقَصَائِدِ الَّتِي كُنْتُ أَنْظِمُهَا»؟

  • أأؤلِّفها.
  • بأجمعها.
  • جأنقُدها.
  • دأقرؤها.

ما مضاد كلمة «الْإِطْرَاءِ» في قول الكاتب: «فَاسْكُتْ عَن الِاعْتِذَارِ وَعَنِ الْإِطْرَاءِ»؟

  • أالتواضع.
  • بالذم.
  • جالنفاق.
  • دالمدح.

حدِّد العلاقة التي تربط بين الكلمتين «تَهَلَّلَ» و«اسْتَبْشَرَ».

  • أتضاد.
  • بتجانس.
  • جترادف.

بيَّن الكاتبُ مِن وجهة نظره سببَ سرور أبيه عند سماعه للقصيدة، فحدِّده من بين الخيارات.

  • أإعجابه بألفاظ القصيدة ومعانيها.
  • ببراعة ابنه في نظم الشعر والكتابة.
  • جتأثُّر ابنه في نظم قصيدته بقصائد الأباصيري.
  • دظهور نزعة ابنه الدينية في نظم القصيدة.

لم يكن الأبُ راضيًا عمَّا جاء في خاتمة القصيدة، فلماذا؟

  • ألفخر ابنه وإعجابه بنفسه.
  • بلتواضع ابنه وتقليله من شأن نفسه.
  • جلمخالفة معنى البيت الأخير لمنهج القصيدة.
  • دلفقدان البيت الجودة الفنية.

س٦:

«وَكَانَ — رَحِمَهُ اللَّهُ — يَحْتَقِرُ الْمَالَ أَنْ يَطْلُبَهُ بِمَا يَسُوءُ فِي الضَّمِيرِ، أَوْ يُسِيءُ إِلَى إِنْسَانٍ.

وَقَدْ كَانَ فِي وُسْعِهِ أَنْ يَجْمَعَ الثَّرْوَةَ الْعَرِيضَةَ مِنْ وَظِيفَتِهِ، فَلَمْ يَكْسِبْ مِنْهَا غَيْرَ مُرَتَّبِهِ، وَمَا هُوَ بِالْكَثِيرِ.

وَلَمْ يَكُنْ مُكْثِرًا مِنَ الْقِرَاءَةِ فِي غَيْرِ الْكُتُبِ الدِّينِيَّةِ، وَلَكِنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُنَا دَائِمًا عَنْ تَجَارِبِهِ وَمَصَاعِبِ حَيَاتِهِ، وَيَأْبَى عَلَيْنَا أَنْ نَسْتَمِعَ إِلَى أَقَاصِيصِ الْعَجَائِزِ وَحِكَايَاتِ الْأَسَاطِيرِ.

وَجُمْلَةُ مَا أَذْكُرُهُ لِذَلِكَ الْأَبِ الْكَرِيمِ، أَنَّنِي مَدِينٌ لَهُ بِالْكَثِيرِ، وَأَنَّنِي لَمْ أَرِثْ مِنْهُ مَالًا يُغْنِينِي، وَلَكِنِّي اسْتَفَدْتُ مِنْهُ مَا لَا أُقَدِّرُهُ بِمَالٍ».

ما مُقابِل «يَأْبَى عَلَيْنَا» في قول الكاتب: «يَأْبَى عَلَيْنَا أَنْ نَسْتَمِعَ إِلَى أَقَاصِيصِ الْعَجَائِزِ»؟

  • أيُسَهِّل لنا.
  • بيغضب منا.
  • جيرضى لنا.
  • ديخاف علينا.

ما مفرد كلٍّ من «أَقَاصِيصِ» و«عَجَائِزِ» في قول الكاتب: «أَقَاصِيصِ الْعَجَائِزِ»؟

  • أقِصَاص، عاجز.
  • بأقصوصة، عجوز.
  • جقَصَّاص، عَجْز.
  • دقُصَّة، معجزة.

أشار الكاتب إلى أنَّ أباه كان يحتقر المال، فما صفة المال الذي كان يحتقره؟

  • أالمال الذي لا يرضى ضميره عنه.
  • بالمال الذي يحصل عليه من وظيفته.
  • جالمال الكثير الذي يزيد على مصروفاته.
  • دالمال القليل الذي لا يكفي احتياجاته.

ألقى الكاتبُ الضوءَ على صفة من صفات والده، فما هي؟

  • أالشرف والنزاهة.
  • بالعمل والتفاني.
  • جالعزيمة والإصرار.
  • دالقناعة والزهد.

ما الذي يَعْنِيه الكاتب بقوله: «وَلَكِنِّي اسْتَفَدْتُ مِنْهُ مَا لَا أُقَدِّرُهُ بِمَالٍ»؟

  • أسيرة حسنة يفخر بها.
  • بأخلاق حميدة وقِيَم نبيلة.
  • جثروة مالية كبيرة.
  • دكتب دينية كثيرة.

س٧:

«وَكَانَ — رَحِمَهُ اللَّهُ — يَحْتَقِرُ الْمَالَ أَنْ يَطْلُبَهُ بِمَا يَسُوءُ فِي الضَّمِيرِ، أَوْ يُسِيءُ إِلَى إِنْسَانٍ.

وَقَدْ كَانَ فِي وُسْعِهِ أَنْ يَجْمَعَ الثَّرْوَةَ الْعَرِيضَةَ مِنْ وَظِيفَتِهِ، فَلَمْ يَكْسِبْ مِنْهَا غَيْرَ مُرَتَّبِهِ، وَمَا هُوَ بِالْكَثِيرِ.

وَلَمْ يَكُنْ مُكْثِرًا مِنَ الْقِرَاءَةِ فِي غَيْرِ الْكُتُبِ الدِّينِيَّةِ، وَلَكِنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُنَا دَائِمًا عَنْ تَجَارِبِهِ وَمَصَاعِبِ حَيَاتِهِ، وَيَأْبَى عَلَيْنَا أَنْ نَسْتَمِعَ إِلَى أَقَاصِيصِ الْعَجَائِزِ وَحِكَايَاتِ الْأَسَاطِيرِ.

وَجُمْلَةُ مَا أَذْكُرُهُ لِذَلِكَ الْأَبِ الْكَرِيمِ، أَنَّنِي مَدِينٌ لَهُ بِالْكَثِيرِ، وَأَنَّنِي لَمْ أَرِثْ مِنْهُ مَالًا يُغْنِينِي، وَلَكِنِّي اسْتَفَدْتُ مِنْهُ مَا لَا أُقَدِّرُهُ بِمَالٍ».

كلُّ ما يأتي يؤدِّي معنى «فِي وُسْعِهِ» في قول الكاتب: «كَانَ فِي وُسْعِهِ أَنْ يَجْمَعَ الثَّرْوَةَ الْعَرِيضَةَ» باستثناء .

  • أفي استطاعته
  • بفي إمكانه
  • جفي نيته
  • دفي مقدرته

ما مضاد كلمة «مُكْثِر» في جملة «وَلَمْ يَكُنْ مُكْثِرًا مِنَ الْقِرَاءَةِ»؟

  • أكاره.
  • بمُتجاهِل.
  • جمُستزِيد.
  • دمُقِلٌّ.

في ضوء حديث الكاتب عن والده، حدِّد الاتجاه الفكري الذي يُمثِّل ثقافة والده؟

  • أالاتجاه الفلسفي.
  • بالاتجاه الديني.
  • جالاتجاه الأدبي.
  • دالاتجاه الاجتماعي.

ما شعور الكاتب تجاه أبيه كما يتَّضِح من حديثه عنه؟

  • أالخوف والنفور لقسوته عليه.
  • بالغربة والتباعد لاختلاف الطباع والثقافة.
  • جالحب والاحترام لاهتمامه بتربيته.
  • دالشفقة والعطف لعلمه بمصاعب حياته.

كلُّ ما يأتي يُعَدُّ من سمات أدب المذكرات الذي ينتمي إليه النَّصُّ ما عدا .

  • أتوظيف الحُجَج والبراهين والأدلة
  • باستخدام الضمائر الدالة على المُتكلِّم
  • جاستخدام لغة المشاعر والأحاسيس
  • دالعناية بدقائق الأمور وتفاصيل الأحداث

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.