فيديو: كتابة نسبة مئوية مُعطاة في صورة كسر في أبسط صورة

عبِّر عن ٣١٫٦٪ بكسر في أبسط صورة.

٠٣:٢٦

‏نسخة الفيديو النصية

عبِّر عن واحد وتلاتين وستة من عشرة في المية، بكسر في أبسط صورة.

يعني معطى عندنا النسبة المئوية واحد وتلاتين وستة من عشرة في المية. والمطلوب إننا نكتبها في صورة كسر. وخلينا في الأول نفتكر، إن النسبة المئوية هي عبارة عن كسر مقامه مية. فمعنى كده إننا نقدر نكتب واحد وتلاتين وستة من عشرة في المية، في صورة كسر مقامه مية، بالشكل ده. فبالتالي هنكتب واحد وتلاتين وستة من عشرة، في البسط. وأمّا المقام، فهيبقى مية. فهيبقى الكسر هو واحد وتلاتين وستة من عشرة، على مية. والكسر ده هو هو نفس النسبة المئوية دي. يعني هم الاتنين ليهم نفس القيمة.

يبقى إحنا كده كتبنا النسبة المئوية، في صورة كسر. لكن المطلوب إننا نعبّر عن النسبة المئوية بكسر في أبسط صورة. فهنلاحظ في الأول، إن البسط اللي عندنا عبارة عن عدد عشري. فأول حاجة علشان نقدر نبسّط الكسر ده، يبقى الأول عايزين نخلّي العدد العشري في البسط، يبقى عدد صحيح.

فهنلاحظ إن عندنا رقم واحد بعد العلامة العشرية. فمعنى كده إننا علشان نتخلّص من العلامة العشرية، يبقى هنضرب البسط في عشرة. وبالتالي زيّ ما ضربنا البسط في عشرة، يبقى هنضرب المقام في عشرة. فبالتالي هيبقى الكسر بيساوي … هنضرب في البسط واحد وتلاتين وستة من عشرة، في عشرة.

فلمّا بنضرب عدد عشري في عشرة، بنحرك العلامة العشرية مكان واحد جهة اليمين. فبالتالي هيبقى واحد وتلاتين وستة من عشرة، في عشرة، بتساوي تلتمية وستاشر. وأمّا في المقام، فهنضرب مية في عشرة، واللي هتساوي ألف. فيبقى إحنا كده اتخلّصنا من العلامة العشرية اللي كانت في البسط.

لكن لسّه الكسر اللي عندنا ده، مش في أبسط صورة. فلسّه عايزين نبسّطه. فنقدر نعمل كده، عن طريق إننا نقسم البسط والمقام على عدد، البسط والمقام بيقبلوا القسمة عليه. وهنلاحظ إن البسط عندنا، اللي هو تلتمية وستاشر، عدد زوجي. فمعنى كده إننا نقدر نقسمه على اتنين. وزيّ ما قسمنا البسط على اتنين، يبقى هنقسم المقام على اتنين.

فلمّا نقسم تلتمية وستاشر على اتنين، هتبقى بتساوي مية تمنية وخمسين. وأمّا في المقام، فهنقسم ألف على اتنين، واللي هتساوي خمسمية. فيبقى عندنا الكسر هو مية تمنية وخمسين على خمسمية. ولسّه نقدر نبسّطه تاني. بما إن مية تمنية وخمسين عدد زوجي، فمعنى كده إننا نقدر نقسمه على اتنين. وبالتالي هنقسم المقام برضو على اتنين.

فلمّا نقسم في البسط مية تمنية وخمسين على اتنين، هتبقى بتساوي تسعة وسبعين. وأمّا في المقام، فهنقسم خمسمية على اتنين، واللي هتساوي ميتين وخمسين. فيبقى عندنا الكسر هو تسعة وسبعين على ميتين وخمسين.

فهنلاحظ بعد كده، إن عندنا تسعة وسبعين في البسط، وميتين وخمسين في المقام. وهنلاحظ إننا مش هنقدر نلاقي عدد؛ العددين تسعة وسبعين، وميتين وخمسين بيقبلوا القسمة عليه. فمعنى كده إن الكسر ده، في أبسط صورة. وبالتالي هيبقى واحد وتلاتين وستة من عشرة في المية، لمّا نعبّر عنها بكسر، هتبقى بتساوي تسعة وسبعين على ميتين وخمسين. وهتبقى هي دي إجابة السؤال.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.