فيديو: ترتيب كسور مُعطاة ذات مقامات غير متشابهة من الأصغر إلى الأكبر

رتب: ٧/٦، ١٢/١، ١١/٥ ترتيبًا تصاعديًّا.

٠٤:١٨

‏نسخة الفيديو النصية

رتب: ستة على سبعة، وواحد على اتناشر، وخمسة على حداشر ترتيبًا تصاعديًّا.

يعني معطى عندنا التلات كسور دي. وعايزين نرتبهم ترتيبًا تصاعديًّا؛ يعني من الأصغر للأكبر. وبما إن الكسور اللي عندنا مختلفة في المقام. فبالتالي هيبقى صعب إننا نقارن بين الكسور، ونشوف مين الأكبر ومين الأصغر وهم ليهم مقام مختلف. فمعنى كده إننا محتاجين نوجد مقام مشترك لتلات كسور دي عشان نقدر نقارن بينهم. أو بمعنى آخر محتاجين إننا نوحّد المقامات في الكسور اللي عندنا. وعلشان نوحد المقامات، فأسهل طريقة عندنا إننا نضرب التلات مقامات في بعض. يعني هنضرب سبعة في اتناشر في حداشر، فلمّا نحسبها تبقى بتساوي تسعمية أربعة وعشرين. وتسعمية أربعة وعشرين هو المقام الجديد اللي إحنا هنستخدمه. فمعنى كده إننا هنخلي المقام للتلات كسور هو تسعمية أربعة وعشرين. وبعد كده هنوجد كسر مكافئ لكل كسر من التلات كسور دول، ويكون مقامه تسعمية أربعة وعشرين.

فأول حاجة عندنا الكسر ستة على سبعة. فعايزين نكتب كسر مكافئ ليه يكون مقامه تسعمية أربعة وعشرين. وزي ما قلنا إن تسعمية أربعة وعشرين جبناها عن طريق إننا ضربنا التلات مقامات؛ يعني ضربنا سبعة في اتناشر في حداشر. فمعنى كده إن الكسر ستة على سبعة، المقام سبعة علشان يبقى تسعمية أربعة وعشرين، فضربناه في حداشر في اتناشر. وبنفس الطريقة زي ما ضربنا المقام في حداشر في اتناشر، يبقى بنفس الطريقة نضرب البسط ستة في حداشر في اتناشر، فلمّا نحسبها تبقى بتساوي سبعمية اتنين وتسعين. وبالتالي هيبقى الكسر ستة على سبعة بيساوي سبعمية اتنين وتسعين، على تسعمية أربعة وعشرين.

بعد كده هنوجد كسر مكافئ للكسر واحد على اتناشر، ويكون مقامه تسعمية أربعة وعشرين. فبنفس الطريقة هنلاحظ عندنا المقام اتناشر، علشان يبقى تسعمية أربعة وعشرين، فضربناه في سبعة في حداشر. وزي ما ضربنا المقام في سبعة في حداشر، يبقى هنضرب البسط برضو في سبعة في حداشر؛ علشان نحافظ على نفس قيمة الكسر. فهنضرب البسط واحد في سبعة في حداشر، فيبقى بيساوي سبعة وسبعين. وبالتالي هيبقى الكسر واحد على اتناشر، بيساوي سبعة وسبعين على تسعمية أربعة وعشرين.

وآخر كسر عندنا عايزين نكتب له كسر مكافئ هو خمسة على حداشر. فبنفس الطريقة الكسر خمسة على حداشر، عندنا حداشر هنا في المقام، علشان تبقى تسعمية أربعة وعشرين، يبقى ضربناها في سبعة في اتناشر. وزي ما ضربنا المقام في قيمة، يبقى لازم نضرب في نفس القيمة في البسط؛ فيبقى البسط خمسة في سبعة في اتناشر. ولمّا نحسبه هيبقى بيساوي ربعمية وعشرين. وبالتالي هيبقى الكسر خمسة على حداشر، بيساوي ربعمية وعشرين على تسعمية أربعة وعشرين.

فكده يبقى إحنا قدرنا نكتب تلات كسور مكافئة ليهم نفس المقام اللي هو تسعمية أربعة وعشرين. فدلوقتي نقدر نقارن بين الكسور عن طريق إننا نقارن كل بسط بالتاني؛ لأن المقامات مشتركة. والمطلوب مننا في السؤال إننا نرتّب الكسور ترتيب تصاعدي. وترتيب تصاعدي معناها من الأصغر للأكبر. فهنشوف أقل بسط اللي هو عندنا سبعة وسبعين، فيبقى ده أقل كسر، اللي هو هيبقى أول كسر عندنا في الترتيب. وبعد كده البسط الأكبر منه هو ربعمية وعشرين. فبالتالي هيبقى الكسر ده تاني كسر عندنا في الترتيب. وأما أكبر بسط اللي هو سبعمية اتنين وتسعين فبالتالي هيبقى ده تالت كسر في الترتيب.

لكن المطلوب في السؤال إننا نرتب الكسور ستة على سبعة، وواحد على اتناشر، وخمسة على حداشر. فهنرجع تاني نرتبهم ترتيب تصاعدي، بس هنكتب الكسور الأصلية، اللي هي الكسور اللي موجودة عندنا في السؤال قبل ما نوجد لها الكسر المكافئ. فبالتالي هيبقى أول كسر عندنا في الترتيب هو واحد على اتناشر. وتاني كسر عندنا هو الكسر خمسة على حداشر. وأما أكبر كسر اللي هو الكسر ستة على سبعة. وبالتالي هيبقى الترتيب التصاعدي للتلات كسور هو: واحد على اتناشر، وخمسة على حداشر، وستة على سبعة.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.