فيديو السؤال: تحديد تفسير الميل الإلكتروني الشاذ للفلور الكيمياء

يوضح الجدول كيف يقل الميل الإلكتروني نزولًا لأسفل عناصر المجموعة ‪17‬‏، وهي الهالوجينات. مع ذلك، يوضح الجدول أن الفلور يشذ عن الطبيعي. أي من الآتي يمثل تفسيرًا صحيحًا لانخفاض الميل الإلكتروني للفلور؟ أ: تحصل ذرة الكلور على غلاف خارجي ممتلئ من خلال إضافة إلكترون، ولا تحصل عليه ذرة الفلور. ب: ذرة الفلور أصغر من ذرة الكلور؛ ولذا يتعرض الإلكترون الإضافي لتنافر إلكتروني أكبر بكثير في الفلور، ويقلل ذلك الميل الإلكتروني. ج: يوجد انجذاب أقوى بين النواة والإلكترون الوارد إلى ذرة الكلور، ويجعل ذلك ميله الإلكتروني أكبر. د: الكلور هو العنصر الشاذ عن التدرج الطبيعي؛ إذ إن ميله الإلكتروني أكبر مما يفترض أن يكون؛ بسبب تأثير الحجب من إلكترونات المدار ‪3d‬‏.

٠٣:١١

‏نسخة الفيديو النصية

يوضح الجدول كيف يقل الميل الإلكتروني نزولًا لأسفل عناصر المجموعة 17، وهي الهالوجينات. مع ذلك، يوضح الجدول أن الفلور يشذ عن الطبيعي. أي من الآتي يمثل تفسيرًا صحيحًا لانخفاض الميل الإلكتروني للفلور؟ أ: تحصل ذرة الكلور على غلاف خارجي ممتلئ من خلال إضافة إلكترون، ولا تحصل عليه ذرة الفلور. ب: ذرة الفلور أصغر من ذرة الكلور؛ ولذا يتعرض الإلكترون الإضافي لتنافر إلكتروني أكبر بكثير في الفلور، ويقلل ذلك الميل الإلكتروني. ج: يوجد انجذاب أقوى بين النواة والإلكترون الوارد إلى ذرة الكلور، ويجعل ذلك ميله الإلكتروني أكبر. د: الكلور هو العنصر الشاذ عن التدرج الطبيعي؛ إذ إن ميله الإلكتروني أكبر مما يفترض أن يكون؛ بسبب تأثير الحجب من إلكترونات المدار ‪3d‬‏.

دعونا نفرغ بعض المساحة على الشاشة حتى نتمكن من مناقشة الميل الإلكتروني. يمكن تعريف الميل الإلكتروني بأنه الطاقة المنطلقة عند إضافة إلكترون إلى ذرة متعادلة في الحالة الغازية لتكوين أيون سالب، ويقاس بوجه عام لكل مول من الذرات. يمكننا التفكير فيه باعتباره قياسًا لمدى ملاءمة إضافة إلكترون إلى غلاف التكافؤ من حيث الطاقة. نصف القطر الذري لذرة الفلور صغير للغاية، في حين أن نصف القطر الذري لذرة الكلور أكبر بكثير. كلما نزلنا لأسفل في مجموعة الهالوجينات، يستمر نصف القطر الذري في الزيادة.

نظرًا لحجم نصف القطر الذري الصغير للغاية لذرة الفلور، فإن الشحنة السالبة لإلكتروناتها التسعة تكون قريبة جدًّا من النواة، وهو ما يعني أن الإلكترون المضاف يتعرض لتنافر أكبر عما كان سيتعرض له لو أضيف إلى الكلور. بعبارة أخرى: الفلور أقل انجذابًا إلى الإلكترون الإضافي الذي يضاف. لذا، ستنطلق طاقة أقل عند تكون الأيون السالب مقارنة بالكلور. لهذا السبب، يكون الميل الإلكتروني للفلور أقل من الميل الإلكتروني للكلور. هذا هو السبب في أن الفلور يمثل حالة شاذة في تدرج الميل الإلكتروني للهالوجينات.

بالانتباه إلى هذه المعلومات، دعونا نلق نظرة على خيارات الإجابة. يمكننا ملاحظة أن خيار الإجابة ب يتوافق مع الأسباب التي ناقشناها. ومن ثم، فإن التفسير الصحيح للميل الإلكتروني الأقل للفلور هو خيار الإجابة ب. ذرة الفلور أصغر من ذرة الكلور؛ ولذا يتعرض الإلكترون الإضافي لتنافر إلكتروني أكبر بكثير في الفلور، ويقلل ذلك الميل الإلكتروني.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.