فيديو السؤال: التعرف على الصور التي تنتجها المجاهر الضوئية الأحياء

الصورة المجهرية الآتية لمجموعة من خلايا كبد الإنسان. ما نوع المجهر المرجح استخدامه لإنتاج هذه الصورة؟

٠٤:١٤

‏نسخة الفيديو النصية

الصورة المجهرية الآتية لمجموعة من خلايا كبد الإنسان. ما نوع المجهر المرجح استخدامه لإنتاج هذه الصورة؟ (أ) مجهر ضوئي، أم (ب) مجهر إلكتروني نافذ، أم (ج) مجهر إلكتروني ماسح.

يعد الفحص المجهري تطورًا مهمًّا للغاية في علم الأحياء. إذ تسمح لنا المجاهر بفحص الأشياء الصغيرة للغاية التي لا يمكن أن تراها العين المجردة. فهي تكبر الأشياء أو تجعلها تبدو أكبر مما هي عليه في الواقع.

توجد ثلاثة أنواع رئيسية من المجاهر: المجاهر الضوئية، والمجاهر الإلكترونية النافذة، والمجاهر الإلكترونية الماسحة. لنلق نظرة على كيفية عمل كل منها لتحديد أيها المستخدم على الأرجح لإنتاج هذه الصورة.

يوضح هذا المخطط المسار الذي يسلكه الضوء في مجهر ضوئي. يسلط الضوء من مصدر إضاءة على العينة، أي الجسم الذي نريد فحصه، من الأسفل. بعد ذلك، ينتقل الضوء عبر العدسة الشيئية، ثم العدسة العينية، وصولًا إلى عين الفاحص. تنتج كل من العدسة الشيئية والعدسة العينية صورة أكبر للعينة.

لحساب التكبير الكلي للعينة، نحتاج إلى معرفة قوة تكبير كل عدسة من العدستين. ومن ثم، يمكن حساب التكبير الكلي من خلال ضرب قوتي تكبير العدستين معًا. على سبيل المثال، إذا كانت العدسة العينية تكبر العينة 10 مرات، والعدسة الشيئية تكبر العينة 20 مرة، فهذا يعني أننا نحسب 10 في 20 يساوي 200. وبذلك، نجد أن العينة التي نفحصها تبدو أكبر بمقدار 200 مرة مما هي عليه في الواقع.

يرى الفاحص الذي يستخدم مجهرًا ضوئيًّا صورة ملونة. وتستخدم المجاهر الضوئية عادة لتصوير الخلايا. لكن المجاهر الضوئية لها قوة تكبير محدودة للأجسام بسبب عامل يسمى قوة التمييز. قوة التمييز هي أقل مسافة تفصل بين جسمين بحيث ما يزال تمييز كل منهما ممكنًا. وبما أن المجاهر الضوئية تستخدم الضوء مصدرًا للإضاءة، فإن قوة تمييزها محددة بالطول الموجي للضوء. لكن الطول الموجي للإلكترونات المستخدمة في المجاهر الإلكترونية أقل. ومن ثم، يمكنها التمييز بين الأجسام المتجاورة الأقرب بعضها إلى بعض.

لنلق نظرة الآن على المجاهر الإلكترونية النافذة والماسحة. ترسل المجاهر الإلكترونية النافذة حزمًا إلكترونية عبر العينة. وينتج عن ذلك صورة ثنائية الأبعاد بالأبيض والأسود، وعادة ما تستخدم لتمييز العضيات في الخلية. حيث تجعل المجاهر الإلكترونية الماسحة الإلكترونات ترتد عن العينات المغطاة بفلز لفحص التفاصيل الدقيقة في التركيب الخارجي للعينة. وينتج عن ذلك صورة ثلاثية الأبعاد بالأبيض والأسود.

الآن بعد أن فهمنا المبادئ المتضمنة في الفحص المجهري، لنلق نظرة على الصورة الموضحة في السؤال مرة أخرى. نلاحظ أنها صورة ثنائية الأبعاد للكبد من الداخل، حيث توضح بعض خلايا كبد الإنسان، لكنها لا تسمح لنا بتمييز العضيات المختلفة. كما أنها ملونة. لذلك، فمن المرجح أن المجهر المستخدم هنا هو المجهر الضوئي. إذن، الإجابة هي أ: المجهر الضوئي.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.