تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

فيديو السؤال: فهم الفرق بين تغير الطاقة المقيس والطاقة الكلية المنتقلة الكيمياء

لماذا يكون التغير في الطاقة المقيس أقل دائمًا من الطاقة الكلية المنتقلة؟ أ: لا تستهلك جميع المتفاعلات، ب: يوجد خطأ في قراءة الترمومترات، ج: يحتوي الماء على شوائب تمتص بعض الطاقة الحرارية، د: توجد دائمًا كمية من الفقد في الطاقة الحرارية إلى الوسط المحيط، هـ: يفنى بعض الطاقة أثناء التفاعل.

٠٣:٥٥

‏نسخة الفيديو النصية

لماذا يكون التغير في الطاقة المقيس أقل دائمًا من الطاقة الكلية المنتقلة؟ أ: لا تستهلك جميع المتفاعلات. ب: يوجد خطأ في قراءة الترمومترات. ج: يحتوي الماء على شوائب تمتص بعض الطاقة الحرارية. د: توجد دائمًا كمية من الفقد في الطاقة الحرارية إلى الوسط المحيط. هـ: يفنى بعض الطاقة أثناء التفاعل.

يتناول هذا السؤال مقدارين مختلفين من الطاقة: التغير في الطاقة الذي نقيسه، وتغير الطاقة الذي ينتقل بالفعل. عندما نجري تفاعلًا، يمكننا قياس كمية الحرارة المنتقلة بين نظام التفاعل والوسط المحيط. ولفهم هذا السؤال، علينا معرفة العلاقة بين التغير في درجة الحرارة والتغير في الطاقة.

مثال بسيط، يمكننا التفكير في تفاعل التعادل؛ حيث تتحد أيونات الهيدروجين مع أيونات الهيدروكسيد. عندما تتحد هذه الأيونات لتكوين جزيء ماء، تنطلق طاقة في صورة حرارة. وهذا الانطلاق للطاقة سيزيد من مستوى الطاقة ودرجة حرارة المادة المحيطة. ويتضمن تغير درجة الحرارة انتقال طاقة حرارية من مادة إلى أخرى.

في الإعداد التجريبي الذي رسمناه فيما سبق، يقيس الترمومتر درجة حرارة المحلول الموجود في الكأس. ومع ذلك، لا تنتقل الطاقة الحرارية إلى المحلول فقط. بل تحدث زيادة في درجة حرارة المحلول، والكأس التي تحتوي عليه، حتى الهواء المحيط بالكأس. إذا قسنا التغير في درجة حرارة المحلول فقط، فنحن بذلك لا نأخذ في الحسبان انتقال الطاقة بالكامل في هذه العملية. الخيار الأنسب لهذا الوصف هو الخيار د. يوجد دائمًا كمية من الفقد في الطاقة الحرارية إلى الوسط المحيط.

عادة ما نعزل التفاعلات لتقليل فقد الحرارة بحيث يكون التغير المقيس في الطاقة أقرب إلى إجمالي الطاقة المنتقلة. لكن بغض النظر عن مدى جودة العزل في التفاعل، لن نتمكن من قياس درجة الحرارة بطريقة تنتبه إلى جميع الطاقة المنتقلة أثناء التفاعل.

لكي نتحرى الدقة، دعونا نلق نظرة على الخيارات الأخرى أيضًا. الإجابة أ غير صحيحة. إذا لم تستهلك جميع المتفاعلات، فسيقلل ذلك من تغير الطاقة المقيس. لكنه سيقلل أيضًا من انتقال الطاقة الكلي. ولن يتسبب ذلك في تغيير بين هاتين القيمتين. الإجابة ب غير صحيحة أيضًا. وعلى الرغم من أن الترمومترات قد تتضمن أخطاء مرتبطة بها، فإن احتمالات أن تعطي قراءة أكبر لا تقل عن احتمالات أن تعطي قراءة أقل. لذا لا يمكننا اعتبار ذلك سببًا لانخفاض تغير الطاقة المقيس مقارنة بالتغير الكلي في الطاقة. الإجابة ج غير صحيحة أيضًا. الترمومتر الموضوع في المحلول يقيس التغير في درجة حرارة المحلول كله، بما يحتويه من شوائب. لذا فإن التغير في درجة الحرارة المقيس ينتبه إلى الطاقة المنتقلة إلى تلك الشوائب. وأخيرًا: الخيار هـ غير صحيح أيضًا؛ لأن الطاقة لا تستحدث ولا تفنى. فلا يمكن سوى نقلها أو تحويلها من صورة إلى أخرى.

إذن لماذا يكون التغير في الطاقة المقيس أقل دائمًا من الطاقة الكلية المنتقلة؟ لأنه توجد دائمًا كمية من الفقد في الطاقة الحرارية إلى الوسط المحيط؛ أي الخيار د.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.