تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

فيديو السؤال: فهم الكيفية التي يمكن أن تمنع بها الحكومات انتقال الأمراض من الأبوين إلى الأطفال الحديثي الولادة قدر الإمكان الأحياء

كيف يمكن للحكومات أن تمنع انتقال الأمراض من الأبوين إلى الأطفال الحديثي الولادة قدر الإمكان؟

٠٣:٢٦

‏نسخة الفيديو النصية

كيف يمكن للحكومات أن تمنع انتقال الأمراض من الأبوين إلى الأطفال الحديثي الولادة قدر الإمكان؟ أ: من خلال توعية الأسر؛ بحيث يخضع الأطفال الحديثو الولادة لإجراء الفحوصات الطبية. ب: من خلال زيادة وعي الفردين المقبلين على الزواج؛ بحيث يخضعان للفحوصات الطبية قبل الزواج. ج: من خلال زيادة وعي الفردين المقبلين على الزواج؛ بحيث لا يتزوجان عند سن الثلاثين. د: جميع الإجابات صحيحة.

عندما نفكر في الأمراض، نفكر عادة في مسببات الأمراض التي تصيبنا بالعدوى. ومع ذلك، هناك أيضًا أمراض لها أساس وراثي، ويمكن أن نتوارثها من الأبوين. دعونا نستعرض كيف يحدث ذلك.

لنفترض أن هناك جينًا يمثله الحرف ‪T‬‏، ويحتوي على أليلين: أليل ممثل بحرف ‪T‬‏ الكبير وأليل ممثل بحرف ‪t‬‏ الصغير. الأليل الممثل بالحرف ‪T‬‏ الكبير هو النسخة الوظيفية لهذا الجين، والأليل الممثل بالحرف ‪t‬‏ الصغير هو النسخة غير الوظيفية له. هناك ثلاثة أنماط جينية محتملة كما هو موضح هنا. إذا كان لدى شخص ما نسختان من الأليل الممثل بالحرف ‪t‬‏ الصغير، فإنه يكون مصابًا بمرض ما. لكن إذا كان لديه نسخة وظيفية واحدة على الأقل، فلن يكون مصابًا بالمرض.

يسمى الشخص المتغاير الزيجوت، الذي لديه نسخة من الأليل الممثل بالحرف ‪T‬‏ الكبير والأليل الممثل بالحرف ‪t‬‏ الصغير باسم «حامل المرض». فهو يحمل الأليل المسبب للمرض، ولكنه غير مصاب بالمرض نفسه. إذا أنجب اثنان من حاملي المرض أطفالًا، يمكن أن ينقلا إما الأليل الممثل بالحرف ‪T‬‏ الكبير وإما الأليل الممثل بالحرف ‪t‬‏ الصغير بالنسب الموضحة هنا. نسبة إنجاب طفل غير مصاب هي 25 بالمائة. نسبة إنجاب طفل غير مصاب ولكنه يحمل الأليل المسبب للمرض هي 50 بالمائة. نسبة إنجاب طفل مصاب يحمل نسختين من الأليل المسبب للمرض هي 25 بالمائة.

من خلال الفحص قبل الزواج، سيعلم الأبوان إذا ما كانا حاملين لهذا المرض أم لا. وبمعرفة ذلك، يمكنهما أن يقررا إذا ما كانا على استعداد للمخاطرة أم لا. إذن يبدو أن الخيار ب صحيح. لكن بما أن الخيار د ينص على أن جميع الإجابات صحيحة، فدعونا نتأكد من أن الأمر ليس كذلك قبل أن نقرر الإجابة النهائية.

يقترح الخيار أ إجراء فحوصات طبية للأطفال الحديثي الولادة. هذا غير صحيح؛ لأن هذا لن يمنع انتقال المرض إلى الأطفال الحديثي الولادة؛ لأن المرض سيكون قد ورث بالفعل بولادة الطفل. الخيار ج غير صحيح أيضًا؛ لأن انتقال المرض لا يتأثر بعمر الأبوين. ومن ثم، فإن إحدى الطرق التي يمكن أن تمنع بها الحكومات انتقال الأمراض من الأبوين إلى الأطفال الحديثي الولادة هي الخيار ب، من خلال زيادة وعي الفردين المقبلين على الزواج؛ بحيث يخضعان للفحوصات الطبية قبل الزواج.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.