تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

فيديو السؤال: فهم سبب عدم وجود قيم سالبية كهربية لبعض عناصر الغازات النبيلة الكيمياء

لماذا لا توجد قيم في مقياس باولنج للسالبية الكهربية للأرجون والنيون والهليوم؟ (أ) هذه الغازات النبيلة عناصر اصطناعية، ولا توجد بكميات كافية لقياسها. (ب) لا تكون هذه الغازات النبيلة روابط؛ ولذا لا توجد بيانات عن طاقة تفكك الروابط. (ج) هذه الغازات النبيلة لها كثافة إلكترونية عالية جدًّا. (د) تحتاج هذه الغازات النبيلة إلى طاقة كبيرة جدًّا للتأين. (هـ) توجد هذه الغازات النبيلة في شكل ذرات متعادلة كهربيًّا.

٠٣:٥٨

‏نسخة الفيديو النصية

لماذا لا توجد قيم في مقياس باولنج للسالبية الكهربية للأرجون والنيون والهليوم؟ (أ) هذه الغازات النبيلة عناصر اصطناعية، ولا توجد بكميات كافية لقياسها. (ب) لا تكون هذه الغازات النبيلة روابط؛ ولذا لا توجد بيانات عن طاقة تفكك الروابط. (ج) هذه الغازات النبيلة لها كثافة إلكترونية عالية جدًّا. (د) تحتاج هذه الغازات النبيلة إلى طاقة كبيرة جدًّا للتأين. (هـ) توجد هذه الغازات النبيلة في شكل ذرات متعادلة كهربيًّا.

يدور هذا السؤال حول السالبية الكهربية. تعرف السالبية الكهربية بأنها ميل ذرة ما إلى جذب زوج إلكترونات الترابط. ولكي نقارن السالبية الكهربية للعناصر المختلفة، فإننا نستخدم مقياس باولنج. تتراوح القيم على مقياس باولنج من الفرانسيوم عند 0.7 وصولًا إلى الفلور عند 3.98. يمكننا التوصل إلى الإجابة الصحيحة لهذا السؤال من خلال التعريف. نحن نتحدث تحديدًا عن الإلكترونات المتضمنة في الروابط.

على الرغم من أن العملية الدقيقة معقدة للغاية بحيث لا يمكن تناولها في هذا الفيديو، فيمكننا القول إنه عندما توصل الكيميائي الأمريكي لينوس باولنج إلى هذا المقياس، استخدم بيانات تفكك الروابط لمقارنة السالبية الكهربية للعناصر. لكن الغازات النبيلة مثل النيون لديها أغلفة إلكترونية خارجية مكتملة؛ لذا فإنها لا تكون روابط مع الذرات الأخرى لتكوين المركبات. ولأنها لا تكون روابط، لم يتمكن باولنج من تضمينها في مقياسه. يتوافق هذا السبب مع خيار الإجابة ب، وهو الإجابة الصحيحة.

ولكي نكون متأكدين من الإجابة، دعونا نراجع خيارات الإجابة المتبقية. يتحدث خيار الإجابة أ عن العناصر الاصطناعية، وهي العناصر الذي عددها الذري يقع بين 104 و 118 في الجدول الدوري. بعبارة أخرى، ينطبق هذا الوصف على العناصر من الرذرفورديوم إلى الأوجانيسون في الدورة السابعة. فهذه العناصر تخلق في ظروف متخصصة للغاية في المختبر، وتوجد بكميات ضئيلة لجزء من الثانية. وهذا هو سبب عدم تضمينها في مقياس باولنج، ولكن هذا السبب لا ينطبق على الغازات النبيلة. يمكننا أيضًا استبعاد الخيار د. فعلى الرغم من أن الغازات النبيلة تتطلب الكثير من الطاقة لكي تتأين، فإن هذه الحقيقة تتعلق بدراسة طاقة التأين أكثر من السالبية الكهربية.

يمكننا أيضًا استبعاد الخيار هـ. فبينما توجد الغازات النبيلة بالفعل في شكل ذرات متعادلة كهربيًّا، يتضمن مقياس باولنج الكثير من العناصر الأخرى الموجودة في شكل ذرات متعادلة كهربيًّا. وأخيرًا، يمكننا استبعاد الخيار ج؛ لأن هذه الغازات النبيلة ليس لها كثافات إلكترونية كبيرة جدًّا بشكل خاص. مرة أخرى، المعلومة الأساسية هي أن هذه الغازات النبيلة لا تكون روابط.

إذن، لماذا لا توجد قيم في مقياس باولنج للسالبية الكهربية للأرجون، والنيون، والهليوم؟ الإجابة هي الخيار (ب) لا تكون هذه الغازات النبيلة روابط؛ ولذا لا توجد بيانات عن طاقة تفكك الروابط.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.