تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

فيديو السؤال: تحديد إذا ما كان تفاعل معين في جسم الإنسان تفاعل هدم أم بناء الأحياء

قبل أن تمتص الليبيدات إلى مجرى الدم من خلال خملات الأمعاء الدقيقة، يجب تكسيرها إلى أحماض دهنية وجزيئات الجليسرول. ما نوع التفاعل الأيضي (البناء أم الهدم) الذي يعد هذا مثالًا عليه؟

٠١:٥٣

‏نسخة الفيديو النصية

قبل أن تمتص الليبيدات إلى مجرى الدم من خلال خملات الأمعاء الدقيقة، يجب تكسيرها إلى أحماض دهنية وجزيئات الجليسرول. ما نوع التفاعل الأيضي (البناء أم الهدم) الذي يعد هذا مثالًا عليه؟

يعرض هذا السؤال الكثير من المصطلحات المهمة. لنبدأ إذن بتعريف بعض من هذه المصطلحات الرئيسية.

في البداية، ما التفاعل الأيضي؟ يساهم كل تفاعل أيضي في أجسامنا في التمثيل الغذائي أو الأيض الذي يصف جميع التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل أجسامنا للبقاء على قيد الحياة.

يوجد نوعان رئيسيان من التفاعلات الأيضية، وهما: تفاعلات البناء وتفاعلات الهدم. تتطلب عملية البناء مدخلات من الطاقة يوفرها جزيء يسمى الأدينوسين الثلاثي الفوسفات أو ‪TP‬‏، لتكوين روابط وجزيئات أكبر من وحدات منفردة أصغر. من ناحية أخرى، يتضمن الهدم تكسير الروابط الموجودة في الجزيئات الكبيرة لإنتاج جزيئات أصغر. تطلق هذه العملية الطاقة المخزنة في صورة ‪ATP‬‏.

الليبيدات جزيئات كبيرة إلى حد ما، كما يذكر السؤال، لدرجة لا تسمح لها بأن تمتص عبر جدار الأمعاء الدقيقة. نتيجة لذلك، يجب أولًا تكسيرها إلى الوحدات الفرعية المكونة لها. هذه الوحدات الفرعية هي الأحماض الدهنية وجزيئات الجليسرول. بما أن الليبيدات تتكسر إلى جليسرول وأحماض دهنية، فهذا مثال على تفاعل هدم. وعليه، فإن نوع التفاعل الأيضي الذي يعد هذا مثالًا عليه هو الهدم.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.