تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

فيديو السؤال: وصف انتقال الطاقة في منحنى الطاقة الكيمياء

يوضح منحنى التفاعل التغيرات الواقعة في الطاقة الكيميائية مع تحول الجزيئات المتفاعلة إلى نواتج. أي من الآتي يصف هذا التفاعل الكيميائي؟ [أ] يمتص التفاعل الطاقة وتكون النواتج أقل استقرارًا من المتفاعلات. [ب] يمتص التفاعل الطاقة وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات. [ج] يصدر التفاعل الطاقة وتكون النواتج أقل استقرارًا من المتفاعلات. [د] يصدر التفاعل الطاقة وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات.

٠٤:٠٩

‏نسخة الفيديو النصية

يوضح منحنى التفاعل التغيرات الواقعة في الطاقة الكيميائية مع تحول الجزيئات المتفاعلة إلى نواتج. أي من الآتي يصف هذا التفاعل الكيميائي؟ (أ) يمتص التفاعل الطاقة وتكون النواتج أقل استقرارًا من المتفاعلات. (ب) يمتص التفاعل الطاقة وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات. (ج) يصدر التفاعل الطاقة وتكون النواتج أقل استقرارًا من المتفاعلات. (د) يصدر التفاعل الطاقة وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات.

يطلب منا هذا السؤال تفسير منحنى التفاعل الموضح في المخطط. فالمحور ‪𝑦‬‏ يمثل كمية الطاقة الكيميائية في النظام. ويمثل الجزء العلوي من المحور ‪𝑦‬‏ الذرات والجزيئات ذات الطاقة العالية، ويمثل الجزء السفلي من التمثيل البياني الذرات والجزيئات ذات الطاقة الأقل. ويمثل المحور ‪𝑥‬‏ تقدم التفاعل. فمع التحرك من اليسار إلى اليمين على منحنى التفاعل، يمكننا أن نلاحظ كيفية تغير مستويات الطاقة من بداية التفاعل إلى نهايته. وبشكل أكثر تحديدًا، يمكننا أن نقول إن مستوى الثبات على الجانب الأيسر من التمثيل البياني يمثل مستوى طاقة المتفاعلات، ويمثل مستوى الثبات على الجانب الأيمن من التمثيل البياني مستوى طاقة النواتج.

بالنظر إلى خيارات الإجابة لدينا، نجد أن علينا معرفة معلومتين أساسيتين قبل أن نتمكن من اختيار الإجابة الصحيحة. أولًا: هل تصدر الطاقة أم تمتص خلال هذا التفاعل؟ وثانيًا: هل نواتج التفاعل أكثر استقرارًا أم أقل استقرارًا من المتفاعلات؟ وللإجابة عن السؤال الأول، لعلنا لاحظنا حدوث انخفاض في طاقة النظام خلال التفاعل. وهذا يعني أن الطاقة تخرج من النظام. بعبارة أخرى، يصدر التفاعل طاقة. ونطلق على التفاعل الذي تصدر منه طاقة اسم التفاعل الطارد للحرارة.

وعلى النقيض من ذلك، عندما تمتص الطاقة خلال التفاعل، يتجه المنحنى لأعلى. وتكون طاقة النواتج، على التمثيل البياني، أعلى من طاقة المتفاعلات. ونطلق على مثل هذه التفاعلات اسم التفاعلات الماصة للحرارة. ولكن، التفاعل الذي نراه هنا يصدر طاقة. علينا أيضًا أن نحدد إذا ما كانت النواتج أكثر استقرارًا أم أقل استقرارًا من المتفاعلات. وبما أن النواتج تقع في أسفل منحنى التفاعل، فإننا نعرف أن لها طاقة أقل من طاقة المتفاعلات. ولكن، ما العلاقة بين الطاقة والاستقرار؟ حسنًا، العلاقة بينهما علاقة عكسية. فكلما زادت طاقة الجزيئات في اتجاه قمة منحنى التفاعل، قل استقرارها.

وفي الوقت نفسه، كلما قلت طاقة الجزيئات في اتجاه قاع منحنى التفاعل، زاد استقرارها. وبما أن النواتج تقع في موضع منخفض على المحور ‪𝑦‬‏، فإنها تكون أقل طاقة، ومن ثم أكثر استقرارًا. ومن المنطقي أن يكون الشيء ذو الطاقة الأقل أكثر استقرارًا. وذلك لأنه من غير المرجح أن يتغير، أو يتحد، أو يتفكك، أو يصدر طاقة بشكل تلقائي. ومن ثم، فإن المعلومة الأساسية الثانية لدينا هي أن النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات. وهذا يتوافق مع الخيار (د). يصدر التفاعل الطاقة، وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات. وعليه، فإن الخيار (د) هو الإجابة الصحيحة.

بالنظر إلى منحنى التفاعل تمكنا من معرفة بعض الحقائق عن طاقة الذرات والجزيئات المشاركة في التفاعل واستقرارها. إذن، أي من الآتي يصف هذا التفاعل الكيميائي؟ الإجابة هي الخيار (د). يصدر التفاعل الطاقة وتكون النواتج أكثر استقرارًا من المتفاعلات.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.