تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.

فيديو: تطبيق الطرح المتكرر لإيجاد ناتج القسمة

غادة عليوة

يوضح الفيديو طريقة إيجاد ناتج القسمة باستخدام عملية الطرح المتكرر من خلال مجموعة من الأمثلة المصورة.

٠٦:٤٠

‏نسخة الفيديو النصية

هنعرف في الفيديو ده إزاي نقدر نعمل عملية القسمة باستخدام الطرح المتكرر، وإزاي نقدر باستخدام النماذج، أو باستخدام خط الأعداد، نفهم إجراء عملية القسمة عن طريق عملية الطرح المتكرر.

لو عندنا تمن قطع من الحلوى، ومطلوب مننا نقسّمهم على الطفلين اللي معانا دول بالتساوي، هنشوف دلوقتي إزاي نقدر نِجري عملية القسمة باستخدام الطرح المتكرر.

دلوقتي إحنا هنِقسم تمن قطع من الحلوى على شخصين، يعني عايزين نقسمهم إلى مجموعتين متساويين، وهنستخدم المرة دي في القسمة عملية الطرح المتكرر. بما إننا بنِقسم على اتنين، فهنعمل عملية طرح لقطعتين من الحلوى كل مرة. هنطرح قطعتين من الحلوى ونوزّعهم على الطفلين اللي عندنا، كده ابتدينا بإننا طرحنا مرة واحدة بس قطعتين، فهيبقى تمنية، لما نشيل منهم اتنين هيتبقّى عندنا ست قطع من الحلوى. بعد كده محتاجين الستة دول نشيل منهم قطعتين تانيين، ونعيد توزيعهم على الأطفال اللي عندنا. يبقى كده لما نشيل قطعتين كمان من الحلوى من الست قطع اللي عندنا، هيتبقى أربع قطع من الحلوى. الأربع قطع دول هنرجع مرة تانية نطرح منهم قطعتين كمان ونوزعهم على الطفلين اللي عندنا، بالشكل ده، الأربع قطع لما نشيل منهم كمان قطعتين هيتبقّى معانا قطعتين من الحلوى، دلوقتي مش باقي عندنا غير قطعتين من الحلوى، لو طرحنا قطعتين من الحلوى اللي موجودة عندنا دلوقتي، وأعدنا توزيعها على الطفلين بنفس الطريقة، هنلاقي إن مش هيتبقّى عندنا ولا قطعة، وهيبقى كل طفل من الأطفال معاه عدد أربع قطع من الحلوى.

يبقى كده قدرنا نِجري عملية القسمة باستخدام الطرح المتكرر؛ ابتدينا بالعدد الكلي اللي كان عندنا، طرحنا منه الاتنين، وكل مرة ناخد ناتج الطرح ونبتدي نطرح منه تاني الاتنين، وناخد تاني ناتج الطرح ونبتدي نطرح منه كمان اتنين، وناخد ناتج الطرح ونطرح منه كمان اتنين، لغاية ما نوصل لناتج الطرح يبقى صفر. كده يبقى انتهت القطعة اللي بنعمل ليها توزيع أو عملية قسمة، وعدد المرات اللي فضلنا نطرح فيها لغاية ما وصلنا إلى الصفر، عدد المرات دي بتمثل ناتج عملية القسمة، ففي الحالة دي هيبقى ناتج عملية القسمة تمنية على اتنين بيساوي أربعة، واللي بيمثل عدد القطع الموجودة بداخل كل مجموعة، واللي قدرنا نحصل عليه بإجراء عملية الطرح المتكرر أربع مرات، لغاية ما وصلنا لناتج طرح يساوي صفر.

ممكن نفهم أكتر عملية الطرح المتكرر دي على خط الأعداد، يعني إحنا عندنا كان الأول تمن قطع من الحلوى، يعني بتمثل العدد تمنية، هنبتدي من العدد تمنية كل مرة نطرح قطعتين. بما إننا بنقسم على اتنين فكل مرة هنطرح اتنين. أول مرة لما نطرح اتنين هنلاقينا وقفنا عند العدد ستة، المرة اللي بعدها لما نطرح اتنين هنلاقينا وصلنا عند العدد أربعة، المرة اللي بعدها لما نطرح كمان اتنين هنلاقي إن إحنا وصلنا عند العدد اتنين، المرة اللي بعدها لو طرحنا كمان اتنين هنلاقي إن إحنا وصلنا للعدد صفر؛ وده معناه إن إحنا هنوقّف دلوقتي إجراء أي عملية طرح أخرى؛ لأننا كده ببساطة وصلنا لنهاية عملية القسمة اللي عندنا، خلصنا كل الكمية اللي إحنا بنوزعها على الطفلين اللي عندنا؛ يعني كان عندنا تمن قطع من الحلوى، قسّمناهم على اتنين، باستخدام عملية الطرح المتكرر، كرّرنا عملية الطرح عدد أربع مرات، وده معناه إن ناتج عملية القسمة هو أربعة، واللي بيمثل عدد قطع الحلوى اللي هتبقى من نصيب كل طفل من الأطفال اللي معانا.

في المثال اللي عندنا ده، هنلاقي إن عندنا ستة من أسماك الزينة، مطلوب مننا نوزعهم على تلات أحواض السمك اللي عندنا دول، ونشوف كل حوض من أحواض السمك دول هيبقى فيه كام سمكة. إحنا دلوقتي مطلوب مننا نجيب ناتج قسمة الست أسماك على تلات أحواض السمك اللي عندنا؛ يعني ممكن نِوجد النتيجة دي بإجراء عملية الطرح المتكرر، كل مرة نطرح مِ الست أسماك اللي عندنا تلات أسماك، نحطهم في تلات أحواض السمك اللي عندنا. كده هيبقى شِلْنا تلات سمكات من اللي عندنا ووزعناهم في تلات أحواض السمك، كده عملنا أول عملية طرح. بعد عملية الطرح دي هنلاقي إن باقي عندنا لسه تلات أسماك. تاني هنكرر عملية الطرح، هنطرح تلات أسماك من اللي عندنا ونوزعهم على تلات أحواض السمك اللي موجودين، بعد ما نطرح هيتبقى لنا صفر من الأسماك. كده ما عادش باقي أي أسماك تانية عشان نوزعها.

كده هنلاحظ إن كل حوض من أحواض السمك اللي عندنا بقى فيه سمكتين، ولو بصينا على عمليات الطرح المتكرر اللي عملناها لغاية ما وصلنا لناتج بيساوي صفر، هنلاقي إن إحنا عملنا طرح مرتين، وده معناه بالفعل إن ناتج عملية القسمة لما وصلنا له هيبقى اتنين، واللي بنفسه بيساوي عدد عمليات الطرح المتكرر اللي عملناها لغاية ما وصلنا لناتج طرح يساوي صفر.

ولو جينا نعمل عمليات الطرح المتكرر دي ونوضحها باستخدام خط الأعداد، هنلاقي إننا ابتدينا من العدد ستة، وبعدين طرحنا منه تلاتة، فبقى عندنا باقي تلاتة، هنبتدي نطرح مرة كمان، هنلاقينا وصلنا لـ الصفر. كده عملنا عملية طرح متكرر للعدد تلاتة، عملنا عملية طرح مرتين؛ عدد تكرار عمليات الطرح ده، اللي هو مرتين، هو ده اللي بيمثل ناتج عملية القسمة.

اتعلمنا في الفيديو ده إزاي إن القسمة هي عبارة عن عملية طرح متكرر لغاية ما نوصل لناتج طرح بيساوي صفر، وإن عدد عمليات الطرح المتكرر اللي هنعيدها ونكررها لغاية ما نوصل لناتج طرح يساوي صفر، هو ده ناتج عملية القسمة.