فيديو السؤال: فهم التغير في ضغط الكون بمرور الزمن العلوم

عند بداية الكون، هل كان ضغطه أعلى، أم أقل أم مساويًا لما هو عليه الآن؟

٠١:٤٦

‏نسخة الفيديو النصية

عند بداية الكون، هل كان ضغطه أعلى، أم أقل أم مساويًا لما هو عليه الآن؟

في البداية، نتذكر أن الكون يشمل كل شيء في الوجود من مجرات ونجوم وكواكب وفضاء وزمن. علينا أيضًا أن نتذكر أن عمر الكون ١٤ مليار سنة تقريبًا، وأنه يتمدد بمرور الزمن. والآن، الكون شاسع للغاية، والمادة موزعة على مساحة واسعة.

من المثير للاهتمام أن الكون طوال فترة وجوده يحتوي دائمًا على المقدار نفسه من المادة والطاقة. لكن في بداية الكون، كان كل شيء مركزًا في نقطة واحدة. وهذا هو ما يعرف باسم الانفجار العظيم.

آنذاك، كان الكون مختلفًا للغاية عما هو عليه الآن. فعند بداية الكون، كانت هناك كمية كبيرة من المادة والطاقة مضغوطة في مساحة صغيرة جدًّا. إذن، كان الكون في بدايته ساخنًا وكثيفًا للغاية، وذا ضغط مرتفع جدًّا. لهذا، تمدد الكون في البداية بسرعة عالية، وظل يتمدد منذ ذلك الحين، لكنه يتمدد الآن بمعدل أقل بكثير. هذا التمدد على مدار مليارات السنين سمح للمادة بالتوزع. ومن ثم، فإن الكون اليوم أقل حرارة وأقل كثافة وأقل ضغطًا.

لكن السؤال يدور حول الضغط عند بداية الكون. بدأ الكون بالانفجار العظيم، عندما كانت الطاقة والمادة مندمجتين في نقطة واحدة. ومن ثم، عند بداية الكون، كان ضغطه أعلى مما هو عليه الآن.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.