فيديو السؤال: تقييم عبارة طالب حول آثار الطفرات الأحياء

يقول طالب: «جميع الطفرات لها آثار ضارة». هل هذا صواب أم خطأ؟

٠٣:٣٩

‏نسخة الفيديو النصية

يقول طالب: «جميع الطفرات لها آثار ضارة». هل هذا صواب أم خطأ؟

الطفرة هي تغير في التتابع الوراثي للكائن الحي. عند الإجابة عن هذا السؤال، من المهم التفكير في نوع الطفرة وموقعها. من الضروري أيضًا أن نتذكر الفكرة المحورية لعلم البيولوجيا الجزيئية.‪‎‬‏ وتنص هذه الفكرة على أن الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ ينسخ إلى الحمض النووي الريبوزي ‪(RNA)‬‏. ويترجم الحمض النووي الريبوزي ‪(RNA)‬‏ إلى سلسلة من الأحماض الأمينية، تطوى في النهاية لتكوين بروتين وظيفي.

سنستخدم هذا التتابع البسيط المكون من أربعة كودونات من الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ لتوضيح أنواع الطفرات المختلفة. أولًا: ننسخ جزيء ‪DNA‬‏ إلى جزيء ‪RNA‬‏. خلال عملية النسخ، تحل قاعدة اليوراسيل ‪(U)‬‏ محل قاعدة الثايمين ‪(T)‬‏. بعد عملية الترجمة، يقرأ تتابع الأحماض الأمينية على النحو التالي: ميثيونين، أيزولوسين، سيرين، ‪stop‬‏ أو توقف.

والآن، دعونا نلق نظرة على تتابع الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ نفسه، ونتخيل أنه قد تعرض لطفرة استبدلت فيها قاعدة بأخرى. وهذه تسمى طفرة استبدال. بعد النسخ، نلاحظ تغيرًا مقابلًا في تتابع الحمض النووي الريبوزي ‪(RNA)‬‏، ما يؤدي إلى تغير في تتابع الأحماض الأمينية. يمكننا هنا ملاحظة أن الأيزوليوسين قد تغير إلى الأسباراجين. يمكن أن يؤدي تغير تتابع الأحماض الأمينية إلى تغير وظيفة البروتين، وهو ما قد يضر بالكائن الحي.

دعونا نتناول مثالين آخرين على نوعين مختلفين من الطفرات. إليكم مثالًا على طفرة إضافة. تتابع الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ الكامل يطابق الأصل، باستثناء إضافة قاعدة إضافية؛ مما يزيح قليلًا بقية التتابع. وهذا يسبب تغيرًا مماثلًا في تتابع الحمض النووي الريبوزي ‪(RNA)‬‏ وتغيرًا كبيرًا في تتابع الأحماض الأمينية، ما يعني أن هذا النوع من الطفرات قد يكون ضارًّا أيضًا.

آخر أنواع الطفرات التي سنتناولها هو الطفرة الصامتة. في هذا النوع من الطفرات، تستبدل قاعدة بأخرى، وهو ما يتسبب في حدوث تغير مقابل في تتابع الحمض النووي الريبوزي ‪(RNA)‬‏، لكن من دون حدوث أي تغيير على الإطلاق في تتابع الأحماض الأمينية. وبما أن الحمض الأميني، ومن ثم البروتين، لا يتأثر، فلن يكون لهذا النوع من الطفرات آثار ضارة على الكائن الحي.

عند مناقشة الطفرات، من المهم أيضًا أن نضع في الاعتبار موقع الطفرة. في الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ لحقيقيات النوى، تحتوي بعض الأجزاء على جينات، في حين تكون الأجزاء الأخرى غير مشفرة أو غير مستخدمة. رغم أن الطفرة في الجزء المشفر من الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ يمكن أن تكون ضارة، فالطفرات في الأجزاء غير المشفرة من الحمض النووي ‪(DNA)‬‏ يقل احتمال تأثيرها الضار بدرجة أكبر.

بما أن هناك بعض أنواع الطفرات التي ليس لها أي تأثير على الإطلاق، إذن فعندما قال الطالب: «جميع الطفرات لها آثار ضارة»، لم يكن على صواب، وهذه العبارة خاطئة.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.