فيديو: التنبؤ بسلوك مجتمع باستخدام عيِّنة

يوضح الفيديو مفهوم العينة، وأنواع العينات، وطرق اختيارها، مع أمثلة توضيحية.

١٤:٢٩

‏نسخة الفيديو النصية

هنتكلم عن التنبؤ بسلوك مجتمع باستخدام عينة، وهنعرف إيه هو مفهوم العينة، وهنشوف أنواع العينات، وهنحل بعض الأمثلة المختلفة.

في الأول هنشوف مثال نتعرف منه على بعض المفاهيم الهامة. أراد مدير محطة تليفزيونية إجراء دراسة إحصائية لتحديد نوع الرياضة التي يفضِّل المشاهدون مشاهدتها، واتعملت الإحصائية على أنواع الرياضات اللي موجودة قدامنا في الجدول هنا، فكان عندنا كرة القدم، وكرة السلة، ورياضة الملاكمة، والسباحة، والتنس. طب لو افترضنا إن الدراسة دي أُجريَت على مجموعة من جمهور رياضة كرة السلة، يعني لو جبنا مشجعين كرة سلة وسألناهم: إيه نوع الرياضة اللي بتفضّل مشاهدتها على التليفزيون؟ فبالطبع هتكون إجابتهم بيفضّلوا يشاهدوا كرة السلة. فهل النتائج دي تمثل جميع المشاهدين؟ يعني هل الرأي ده هو رأي معظم مشاهدي التليفزيون؟ بالطبع لأة. طب ولو أجرينا نفس الدراسة دي على مجموعة من طلاب المرحلة الإعدادية، فهل النتائج هتمثل مشاهدي جميع الرياضات؟ بالطبع لأ؛ لأننا اخترنا فئة عمرية معينة، فأكيد ممكن فئات عمرية تانية هتفضّل أنواع مختلفة من الرياضات؛ فبالتالي النتائج مش هتبقى دقيقة. طب ولو أجرينا الدراسة الإحصائية باختيار شخص من كل مية شخص في دليل الهاتف، فهل النتائج دي هتمثل مشاهدي جميع الرياضات؟ النتائج هنا هتبقى غير دقيقة، لكن في نفس الوقت هي عادلة؛ لأن هو اختيار عشوائي، علشان هنا ما اخترناش فئة بتشجع رياضة معينة زي ما اخترنا في كرة السلة، وفي نفس الوقت ما اخترناش فئة عمرية معينة زي ما اخترنا طلاب المرحلة الإعدادية، لكن إحنا اخترنا من كل مية شخص، شخص عشوائي، فإحنا مش عارفين إيه هو الرياضة اللي بيفضلها، ولا عارفين فئته العمرية؛ هو اختيار عشوائي، فإلى حدٍّ ما هتبقى النتيجة عادلة، لكن مش شرط تكون دقيقة؛ لأن ممكن الأشخاص اللي تم اختيارهم ما يكونوش أصلًا بيفضّلوا مشاهدة التليفزيون.

طيب في المثال اللي عندنا ده، بما إن مدير المحطة التليفزيونية لا يستطيع إجراء الدراسة على جميع مشاهدي الرياضات، فهيبقى لازم إنه يختار مجموعة صغيرة لإجراء الدراسة عليها، والمجموعة دي بتسمى العينة، وبتُستخدم العينة لتمثيل مجموعة كبيرة تسمى المجتمع، والعينة هنا هي جزء بيمثل المجتمع كله. وعلشان نحصل على نتائج صحيحة لازم إننا نختار العينة بعناية. وخلينا دلوقتي نشوف أنواع العينات.

والعينات عندنا بتَنقسم إلى العينات غير المتحيزة، والنوع التاني اللي هو العينات المتحيزة. فهنشوف الأول العينات غير المتحيزة، واللي دايمًا بتعطي نتائج صادقة لتمثيلها المجتمع بدقة.

وفيه عندنا تلات طرق لاختيار العينة غير المتحيزة؛ أول طريقة هي العينة العشوائية البسيطة، والطريقة التانية العينة العشوائية الطبقية، أما الطريقة التالتة فهي العينة العشوائية المنتظمة. خلينا دلوقتي نشوف كل طريقة منهم بنستخدمها إزاي، فهنبدأ الأول بالعينة العشوائية البسيطة.

العينة العشوائية البسيطة هي العينة اللي بيبقى فرص اختيار عناصر أو أفراد المجتمع متساوية. ومثال عليها إننا لو عايزين نختار عينة عشوائية من طلاب مدرسة، فهنكتب اسم كل طالب على قطعة من الورق، ونِوْضَع كل الأوراق أو كل الأسماء في صندوق، وبعد كده بنختار أو بنسحب ورقة عشوائيًّا دون النظر إليها؛ فدي كده اسمها عينة عشوائية بسيطة؛ لأن فرص اختيار الطلبة متساوية.

بعد كده هنتكلم عن العينة العشوائية الطبقية، وبنستخدمها عن طريق إننا نقسم المجتمع لمجموعات متشابهة غير متداخلة، وبعد كده بيتم اختيار عينة عشوائية بسيطة من كل مجموعة. يعني مثلًا لو عايزين نختار عينة عشوائية طبقية من طلاب في مدرسة، فهنبدأ نقسّم طلاب المدرسة إلى مجموعات مختلفة من كل مرحلة من مراحل الدراسة، فمثلًا هنقسم المجموعات لمرحلة ابتدائية وإعدادية وثانوية وطلاب السنة النهائية، وبعد كده هناخذ عينة عشوائية من طلاب المرحلة الابتدائية، وعينة عشوائية من طلاب المرحلة الإعدادية، وهناخد برضو عينة عشوائية من طلاب المرحلة الثانوية، وعينة عشوائية من طلاب السنة النهائية. فالأربع مجموعات دول بنسميهم عينة عشوائية طبقية؛ لأننا قسّمنا طلاب المدرسة كلهم إلى مراحل دراسية، وبعد كده اخترنا عينات عشوائية بسيطة من كل مرحلة.

بعد كده هنشوف العينة العشوائية المنتظمة. وفي العينة العشوائية المنتظمة بيتم اختيار العناصر أو الأفراد وفق فترة زمنية محددة أو فترات متساوية من العناصر أو الأفراد. يعني مثلًا عندنا مجموعة من الأفراد زي الصورة اللي قدامنا، وعايزين نختار منها عينة عشوائية منتظمة، فهنختار مثلًا الشخص الرابع ومضاعفاته، يعني هيبقى بالشكل ده، لو اخترنا كل شخص ترتيبه أربعة ومضاعفات الأربعة، يعني هيبقى رابع شخص هنا بعد كده مضاعفات الأربعة، فهيبقى الشخص ده والشخص ده والشخص ده؛ فبكده نكون إحنا اخترنا من مجموعة الأفراد دي عينة عشوائية منتظمة؛ لأننا اخترنا العناصر وفق فترة متساوية، يعني كل أربع أشخاص بختار واحد، ودي كده كانت العينة العشوائية المنتظمة.

وبكده إحنا نكون اتكلمنا عن طرق اختيار العينات غير المتحيزة؛ واللي هم كانوا العينة العشوائية البسيطة، والعينة العشوائية الطبقية، والعينة العشوائية المنتظمة. هنتكلم بعد كده عن النوع التاني من العينات، وهو العينات المتحيزة.

والعينة المتحيزة هي العينة اللي بيتم فيها تفضيل بعض أقسام المجتمع على سائر الأقسام، وفيه عندنا طريقتين لاختيار العينة المتحيزة؛ الطريقة الأولى هي العينة التطوعية، والطريقة التانية هي العينة الملائمة. وبالنسبة للعينة التطوعية، فهي العينة اللي بتتكون من أفراد يرغبون في الانضمام إلى العينة، فهنا الموضوع مش بيتم بشكل عشوائي؛ لأن الأفراد هنا بيبقى هي اللي عندها الرغبة إنها تنضم للعينة. ومثال على العينة التطوعية، لو قامت مدرسة بعمل استبيان رأي وطلبت من الطلاب المشاركة، فهيقوم بعض الطلاب اللي هم عندهم الرغبة إنهم بيدّوا رأيهم، فهم بس اللي هيبدءوا إن هم يملوا الاستبيان، فهيبقى الموضوع هنا بالتطوع، الطلبة هم اللي عندهم الرغبة، فتطوعوا إن هم يملوا الاستبيان، ودي بتسمى العينة التطوعية. أما النوع التاني فهو العينة الملائمة، وبتتكون العينة الملائمة من أفراد المجتمع الذين يسهل الوصول إليهم. ومثال على العينة الملائمة، إنه يتم اختيار أحد فصول المدرسة لتمثيل جميع الطلاب الملتحقين بالمدرسة، يعني بدل ما هنختار طلاب من جميع الفصول، أو من جميع المراحل، لأ، إحنا هنختار فصل واحد فقط وهو هيمثل جميع طلاب المدرسة، ودي اللي اسمها العينة الملائمة؛ علشان بتتكون من أفراد يسهل الوصول إليهم.

خلينا نشوف مثال لتحديد نوع العصير المفضّل عند الزبائن. تم اختيار الأشخاص العاشر ومضاعفات العشرة ممّن يدخلون إلى المتجر، ومن بين مية وخمسين شخصًا تم اختيارهم، فضّل سبعين شخصًا عصير البرتقال، فاستنتج البائع أن نصف الزبائن تقريبًا يفضّلون عصير البرتقال. المطلوب هنا في السؤال إننا نحدد إذا كان الاستنتاج ده دقيق أم لا، وليه؟

فلما نشوف السؤال هنلاقي إن فيه سبعين شخص من بين مية وخمسين فضّلوا عصير البرتقال، وسبعين من مية وخمسين اللي هو تقريبًا نصف الزبائن، يعني الاستنتاج كحسابات هو صحيح، لكن إحنا محتاجين نعرف إذا كان دقيق ولا لأ. ونقدر نعرف دقة الاستنتاج عن طريق معرفة طريقة اختيار العينة. وفي السؤال هنا قال لنا إن تم اختيار الأشخاص اللي هو العاشر ومضاعفات العشرة، يعني كل عشر أشخاص بيدخلوا المتجر بيتم سؤالهم عن رأيهم في العصير المفضل، فمعني كده إن العينة دي هي عينة غير متحيزة، وكانت عينة عشوائية منتظمة؛ إذن فالاستنتاج دقيق؛ حيث أن المجتمع هم الزبائن، والعينة كانت عينة عشوائية منتظمة، وهي عينة غير متحيزة.

طيب نشوف مثال آخر. لتحديد ماذا يفضِّل الشخص أن يعمل في وقت فراغه، تم اختيار زبائن متجر للتجهيزات الرياضية، فوُجد أن خمسة وتمانين في المية منهم يفضلون ممارسة الرياضة، وبذلك استُنتج إن معظم الناس يفضلون ممارسة الرياضة في وقت فراغهم. المطلوب هنا إننا نحدد إذا كان الاستنتاج دقيق ولا لأ، وليه؟

لما نقرا السؤال تاني هنلاحظ إن العينة هنا تمت على زبائن متجر للتجهيزات الرياضية، ومن الطبيعي أو المنطقي إن زبائن متجر تجهيزات رياضية أكيد هيبقى اهتمامهم أكتر بالرياضة، فلما نسأل الأشخاص دي إيه اللي يفضل يعمله في وقت فراغه، بالطبع أو بالطبيعي إنها تكون الإجابة بيفضّلوا ممارسة الرياضة. والعينة دي تعتبر عينة متحيزة، وهي من نوع العينة الملائمة، ليه؟ لأن جميع الأشخاص اللي تم اختيارهم اختيروا من مكان واحد، اللي هو متجر للتجهيزات الرياضية؛ وبالتالي الاستنتاج هيبقى غير دقيق، لأنه مش بيمثل جميع أفراد المجتمع؛ إذن الاستنتاج غير دقيق، لأنه من الطبيعي إن يفضّل زبائن المتجر الرياضي ممارسة الرياضة أكتر في وقت فراغهم؛ لذا فهي عينة متحيزة، وهي من نوع العينة الملائمة؛ لأن جميع الأشخاص الذين أُجريت عليهم اختيروا من مكان واحد؛ فبالتالي هيبقى الاستنتاج غير دقيق.

ومن المثالين اللي فاتوا نقدر نستنتج إن الاحتمالات اللي بتبقى مبنية على عينات متحيزة، بتبقى احتمالات خادعة أو غير دقيقة.

ناخد آخر مثال. يبيع أحد المتاجر أربعة أنواع من الألعاب. ولمعرفة نوع الألعاب المفضّلة، قام موظفو المتجر بدراسة إحصائية على خمسين زبونًا عشوائيًّا، فكانت النتائج كما في الجدول المجاور. فإذا أراد المتجر طلب ربعمية وخمسين لعبة جديدة، فكم يفضّل أن يكون عدد الألعاب الإلكترونية؟

وعندنا في الجدول اللي قدامنا أربع أنواع من الألعاب؛ اللي هم الألعاب الإلكترونية، ودراجات هوائية، وأحذية تزلج، وألعاب عقلية. ولما عملوا دراسة إحصائية على خمسين زبون بصورة عشوائية، طلعت النتائج زي اللي في الجدول دي. فهنلاحظ عندنا إن فيه خمسة وعشرين شخص فضّلوا الألعاب الإلكترونية، وعشر أشخاص فضّلوا الدراجات الهوائية، وفيه تمن أشخاص فضّلوا أحذية التزلج، أما الألعاب العقلية فضّلها سبع أشخاص. والسؤال هنا بيقول: كم يُفضّل أن يكون عدد الألعاب الإلكترونية؟ وأول حاجة لازم نعملها إننا نحدد إذا كانت العينة دي بتمثل المجتمع ولا لأ، والعينة هنا هي عينة عشوائية بسيطة، ليه؟ لأن تم اختيار الزبائن عشوائيًّا؛ وبالتالي فالعينة هنا بتمثل المجتمع لأنها عينة عشوائية بسيطة، فلو عايزين نعرف كم يُفضّل أن يكون عدد الألعاب الإلكترونية، هنشوف الأول في الجدول هنلاقي إن عندنا خمسة وعشرين شخص من أصل خمسين اختاروا أو فضّلوا الألعاب الإلكترونية، يبقى نسبة الزباين اللي بيفضّلوا الألعاب الإلكترونية هي خمسة وعشرين على خمسين، واللي هي بتساوي خمسين في المية من إجمالي الزباين اللي تم عليها الدراسة الإحصائية؛ وبالتالي عشان نِوجد عدد الألعاب الإلكترونية، يبقى هنحسب نسبة الخمسين في المية دي من الربعمية وخمسين لعبة جديدة اللي المتجر هيبدأ يطلبهم. فخمسين في المية من ربعمية وخمسين نقدر نكتبها بالشكل ده: نص في ربعمية وخمسين، واللي بتساوي ميتين خمسة وعشرين؛ وبالتالي على المتجر أن يطلب ميتين خمسة وعشرين لعبة إلكترونية تقريبًا.

وبكده نكون اتكلمنا عن التنبؤ بسلوك مجتمع باستخدام عينة، وعرفنا إيه هو مفهوم العينة، وشُفنا أنواع العينات، واللي هي بتَنقسم للعينات غير المتحيزة، والعينات المتحيزة. وشُفنا إن العينات غير المتحيزة ليها تلات طرق؛ وهي العينة العشوائية البسيطة، والعينة العشوائية الطبقية، والعينة العشوائية المنتظمة. أما بالنسبة للعينات المتحيزة فهي بتَنقسم للعينة التطوعية، والعينة الملائمة. وحلينا بعض الأمثلة المختلفة.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.