درس: التدخين اللغة العربية

في هذا الدرس، سوف نتعلَّم كيف نُحلِّل نَصَّ «التدخين» في ضوء فَهْمِنا لمضمونه ونواتج التعلُّم.

خطة الدرس

ورقة تدريب الدرس

س١:

«وَلَا شَكَّ أَنَّ إِغْرَاءَاتِ الْأَصْدِقَاءِ الْوَاقِعِينَ تَحْتَ تَأْثِيرِ هَذِهِ الْعَادَةِ هِيَ الَّتِي تَعْمَلُ عَلَى إِدْخَالِ الْبُسَطَاءِ إِلَى عَالَمِهَا الزَّائِفِ الْخَادِعِ؛ إِذْ لَا يَتَمَكَّنُ أَيٌّ مِنْهُمْ مِنَ التَّخَلُّصِ مِنْهَا إِلَّا بَعْدَ شِقِّ النَّفْسِ. وَكَأَنَّ الْإِنْسَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ يَجِدُ فِي هَذِهِ السُّمُومِ مَلَاذًا مِنْ هُمُومِهِ الْكَثِيرَةِ يَهْرُبُ إِلَيْهَا فِي الشَّدَائِدِ وَالْأَزَمَاتِ، وَهُوَ لَا يَدْرِي أَنَّ مَنْ يَهْرُبُ إِلَى سُمِّ التَّبْغِ هُوَ كَمَنْ يَسْتَجِيرُ مِنَ الرَّمْضَاءِ بِالنَّارِ؛ لِأَنَّهُ بِذَلِكَ يَسْتَنْزِفُ قُوَاهُ وَيَقْضِي عَلَى الْبَقِيَّةِ الْبَاقِيَةِ مِنْ عَافِيَتِهِ؛ فَهُنَاكَ عِدَّةُ أَسْبَابٍ مُعَقَّدَةٍ وَمُتَرَابِطَةٍ تُسَبِّبُ انْتِشَارَ هَذِهِ الْعَادَةِ الَّتِي تَبْدَأُ مِنْ سِنِّ الطُّفُولَةِ؛ فَقَدْ يَتَأَثَّرُ الْأَطْفَالُ بِالْكِبَارِ سَوَاءٌ كَانَ هَؤُلَاءِ مِنْ أَفْرَادِ عَائِلَتِهِمْ، أَوْ كَانُوا مُمَثِّلِينَ سِينِمَائِيِّينَ، أَوْ أَبْطَالًا مَعْرُوفِينَ أَوْ مُدَرِّسِينَ أَوْ غَيْرَهُمْ …».

ما المقصود بكلمة «الزَّائِف»، في ضوء فهْمك لسياق الفقرة السابقة؟

حَدِّد من الفقرة السابقة مضاد كلمة «بسيطة».

في قول الكاتب: «بعد شِقِّ النَّفْس» دلالة غير مباشرة، فما هي؟

تحت أيٍّ من العناوين الآتية يُمكننا تصنيف الفقرة السابقة؟

التدخين يمثِّل خطرًا كبيرًا على الأطفال، فما السبب الذي ذكره الكاتب لذلك في الفقرة السابقة؟

س٢:

«وَلَا شَكَّ أَنَّ إِغْرَاءَاتِ الْأَصْدِقَاءِ الْوَاقِعِينَ تَحْتَ تَأْثِيرِ هَذِهِ الْعَادَةِ هِيَ الَّتِي تَعْمَلُ عَلَى إِدْخَالِ الْبُسَطَاءِ إِلَى عَالَمِهَا الزَّائِفِ الْخَادِعِ؛ إِذْ لَا يَتَمَكَّنُ أَيٌّ مِنْهُمْ مِنَ التَّخَلُّصِ مِنْهَا إِلَّا بَعْدَ شِقِّ النَّفْسِ. وَكَأَنَّ الْإِنْسَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ يَجِدُ فِي هَذِهِ السُّمُومِ مَلَاذًا مِنْ هُمُومِهِ الْكَثِيرَةِ يَهْرُبُ إِلَيْهَا فِي الشَّدَائِدِ وَالْأَزَمَاتِ، وَهُوَ لَا يَدْرِي أَنَّ مَنْ يَهْرُبُ إِلَى سُمِّ التَّبْغِ هُوَ كَمَنْ يَسْتَجِيرُ مِنَ الرَّمْضَاءِ بِالنَّارِ؛ لِأَنَّهُ بِذَلِكَ يَسْتَنْزِفُ قُوَاهُ وَيَقْضِي عَلَى الْبَقِيَّةِ الْبَاقِيَةِ مِنْ عَافِيَتِهِ؛ فَهُنَاكَ عِدَّةُ أَسْبَابٍ مُعَقَّدَةٍ وَمُتَرَابِطَةٍ تُسَبِّبُ انْتِشَارَ هَذِهِ الْعَادَةِ الَّتِي تَبْدَأُ مِنْ سِنِّ الطُّفُولَةِ؛ فَقَدْ يَتَأَثَّرُ الْأَطْفَالُ بِالْكِبَارِ سَوَاءٌ كَانَ هَؤُلَاءِ مِنْ أَفْرَادِ عَائِلَتِهِمْ، أَوْ كَانُوا مُمَثِّلِينَ سِينِمَائِيِّينَ، أَوْ أَبْطَالًا مَعْرُوفِينَ أَوْ مُدَرِّسِينَ أَوْ غَيْرَهُمْ …».

حَدِّد من الفقرة السابقة كلمة بمعنى «يستغيث».

حَدِّد من الفقرة السابقة مضاد «يحفظ ويصون».

ما علاقة قوله: «فقد يتأثَّر الأطفال بالكبار» بما قبله؟

ذكر الكاتب في الفقرة السابقة سببين رئيسيين للوقوع تحت تأثير عادة التدخين، فما هما؟

يقول الشاعر:

وَيَنشَأُ نَاشِئُ الفِتْيَانِ مِنَّا ... عَلَى مَا كَانَ عَوَّدَهُ أَبُوهُ

فيمَ يتَّفق معنى البيت السابق مع ما ورد في الفقرة السابقة؟

س٣:

«وَفِي كَثِيرٍ مِنَ البُلْدَانِ نَجِدُ نِسْبَةً عَالِيَةً جِدًّا مِنَ المُعَلِّمِينَ وَمِنَ العَامِلِينَ فِي المِهَنِ الطِّبِّيَّةِ يُدَخِّنُونَ، وَإِذَا كُنَّا نَقُولُ لِلأَطْفَالِ إِنَّنَا لَا نُرِيدُ لَهُمْ أَنْ يُدَخِّنُوا، فَإِنَّ نَصَائِحَنَا سُرْعَانَ مَا تُصْبِحُ بِلَا مَعْنًى إِذَا كَانَتْ أَفْعَالُنَا تُكَذِّبُهَا، وَإِذَا كُنَّا نَحْرِصُ عَلَى خَفْضِ التَّدْخِينِ بَيْنَ الشَّبَابِ فَإِنَّ عَلَيْنَا أَنْ نَبْذُلَ كُلَّ مَا فِي وُسْعِنَا لِمُسَاعَدَةِ الكِبَارِ عَلَى الإِقْلَاعِ عَنِ التَّدْخِينِ».

وظَّف الكاتب قوله: «تصبح بلا معنًى» في الفقرة السابقة في معنًى جديد، فما هو؟

حَدِّد من الفقرة السابقة ضدَّ كلمة «نَفْقِد».

ما علاقة قوله: «فإنَّ علينا أنْ نبذل كل ما في وُسْعِنا» بما قبله؟

في ضوء فهْمك للفقرة السابقة، ما خطورة كَوْن نسبة كبيرة من المعلِّمين والعاملين في المِهَن الطبية يدخِّنون؟

ما الوسيلة التي اقترحها الكاتب في الفقرة السابقة لخفض التدخين بين الشباب؟

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.