تم إلغاء تنشيط البوابة. يُرجَى الاتصال بمسؤول البوابة لديك.

شارح الدرس: فصائل الدم وعامل ريسوس الأحياء

في هذا الشارح، سوف نتعلَّم كيف نُفسِّر كيفية تصنيف فصائل الدم، وأهمية هذا التصنيف، ونُطبِّق معرفة فصائل الدم وعامل ريسوس في ممارسة الطب بأمان

للدم الذي ينتقل عبر الجسم باستمرار أهميةٌ بالغة؛ فهو ينقل المغذِّيات إلى حيث يحتاج إليها الجسم، ويُوصِّل الأكسجين إلى خلايا التنفس، ويُساعد على التخلُّص من الفضلات. يوجد في جسم الإنسان البالغ العادي نحو 5.7 لترات من الدم! وفي الغالبية العظمى من الحالات، يستطيع الإنسان البالغ أن يتبرَّع بسهولة بما يصل إلى 500 mL من الدم دون التعرُّض لأي آثار جانبية سلبية.

فصيلة الدم، أو فئة الدم، هي إحدى الصفات التي تتحكَّم بها المعلومات الوراثية للشخص. وتُوجَد ثلاثة أليلات مسئولة عن تحديد فصيلة الدم؛ وهي: IA، وIB، وIO. واتحاد هذه الأليلات ينتج عنه أربعة أنواع من فصائل الدم؛ وهي: A، وB، وAB، وO. يوضِّح الجدول 1 كيف يؤدِّي اتحاد الأليلات إلى ظهور فصائل الدم المختلفة.

مصطلح رئيسي: الأليلات

الأليلات هي صور مختلفة لجين واحد. على سبيل المثال، الجين المسئول عن تحديد فصيلة الدم له ثلاثة أليلات محتملة؛ وهي: IA، وIB، وIO.

يعتمد تصنيف فصائل دم الإنسان على نوعين مختلفين من المواد الموجودة في الدم؛ وهي: مولِّدات الضد والأجسام المضادة. مولِّدات الضد هي مواد يمكنها أن تَستحث استجابة مناعية في الجسم. هذا يعني أن بعض مولِّدات الضد يعتبرها الجسم موادَّ غريبة، ويمكن أن يهاجمها. وإحدى الطرق التي يهاجم بها الجسم مولِّدات الضد هي إنتاج بروتينات خاصة تُسمَّى الأجسام المضادة. ترتبط الأجسام المضادة بنوع معيَّن من مولِّدات الضد، ما يُساعد الجهاز المناعي على تحديد الخلايا أو التراكيب الغريبة وتدميرها.

تعريف: مولِّدات الضد

مولِّدات الضد هي مواد يمكنها أن تستحث استجابة مناعية.

تعريف: الأجسام المضادة

الأجسام المضادة هي بروتينات يُنتجها الجهاز المناعي استجابةً لمولِّدات الضد.

يمكن تقسيم مولِّدات الضد الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء إلى نوعين؛ هما: A وB. يدل الأليل IA على أن الشخص يحمل مولِّدات ضد من النوع A على سطح خلايا دمه الحمراء، ويدل الأليل IB على أنه يحمل النوع B من مولِّدات الضد. وإذا كان الشخص يحمل الأليل IA والأليل IB، فهذا يعني أنه يحمل كلا النوعين A وB من مولِّدات الضد على سطح خلايا دمه الحمراء. وهذه إحدى الخواص الوراثية المثيرة للاهتمام التي تُعرَف باسم «السيادة المشتركة». ويشير الأليل IO إلى أنه لا يوجد النوع A أو النوع B من مولِّدات الضد على سطح خلايا الدم الحمراء.

يمكن أيضًا تقسيم الأجسام المضادة الموجودة في بلازما الدم إلى نوعين؛ هما: الأجسام المضادة لـ A، والأجسام المضادة لـ B. الأجسام المضادة لـ A يُنتجها أصحاب فصيلة الدم B؛ وذلك لأن الأجسام المضادة تستهدف مولِّدات الضد التي تعتبرها أجسامًا غريبة. ومن ثَمَّ، فإن خلايا الدم في جسم الشخص ذي فصيلة الدم B تَعتبر مولِّدات الضد A أجسامًا غريبة، وتستجيب لذلك بإنتاج الأجسام المضادة لـ A. ثمة طريقة سهلة لتذكُّر ذلك، وهي معرفة أن كلمة «مضادة» تعني «مُقاوِمة»؛ ومن ثَمَّ، فإن الأجسام المضادة لـ A تعني الأجسام «المُقاوِمة» لفصيلة الدم A! يوضِّح الشكل 1 كيف يمكن استخدام الأجسام المضادة ومولِّدات الضد معًا لتحديد فصيلة دم الشخص.

مثال ١: تحديد مولِّدات الضد والأجسام المضادة لفصائل الدم

انظر هذا الجدول غير المُكتمِل لفصائل الدم ومولِّدات الضد والأجسام المضادة في الدم.

فصيلة الدمABAB?
مولِّدات الضدAB?لا يوجد
الأجسام المضادةمضادة لـ Bمضادة لـ Aلا يوجدمضادة لـ A
ومضادة لـ B

  1. ما فصيلة الدم الناقصة؟
  2. ما مولِّدات الضد الناقصة؟

الحل

فصيلة الدم في الإنسان هي صفة وراثية يتحكَّم بها وجود أليلات معيَّنة في الحمض النووي (DNA) للشخص. وتُصنَّف فصائل الدم في الإنسان إلى أربعة أنواع؛ هي: A، وB، وAB، وO.

يُنتِج الشخص ذو فصيلة الدم A مولِّدات ضد من النوع A، وتُصنَّف الأجسام المضادة لهذا الشخص بأنها أجسام مضادة لـ B. ثمة طريقة لتذكُّر ذلك، وهي معرفة أن وصف شيء بأنه «مضاد» لشيء آخر يعنى أنه يقاومه. ولحماية الجسم، تُنتِج خلايا دم الفصيلة A أجسامًا مضادة «تقاوِم» مولِّدات الضد من النوع B؛ ومن ثَمَّ، فهي «أجسام مضادة لـ B». تتبَّع فصيلة الدم B نمطًا مشابهًا؛ فخلايا الدم الحمراء من هذه الفصيلة تحمل مولِّدات ضد من النوع B، ويحتوي الدم على أجسام مضادة لـ A. وإذا كانت فصيلة دم الشخص AB، فهذا يعني أن سطح خلايا دمه الحمراء يحمل كلا النوعين A وB من مولِّدات الضد. ولكن نظرًا لاحتواء الدم على كلا النوعين من مولِّدات الضد، لا يوجد به أيٌّ من نوعَي الأجسام المضادة التي «تستهدف» مولِّدات الضد هذه؛ فذلك قد يضر بصحة الشخص. وإذا كان الشخص يحمل فصيلة الدم O، فهذا يعني أن سطح خلايا دمه الحمراء لا يحمل النوع A أو النوع B من مولِّدات الضد، ويمكنك تذكُّر ذلك بتذكُّر أن الحرف O في الإنجليزية يُستخدَم أحيانًا بمعنى «صفر». ولكن دم هذا النوع من الأشخاص يحمل نوعَي الأجسام المضادة لـ A والمضادة لـ B كليهما، وذلك من أجل التعرُّف على مولِّدات الضد الغريبة ومهاجمتها، وهو ما يُعَد من آليات دفاع الجسم. في الجدول الموضَّح في السؤال، يمكننا ملاحظة وجود فصائل الدم A، وB، وAB، لكن O غير مذكورة. ومن خلال ما نعرفه عن مولِّدات الضد، نعلم أنه في حالة فصيلة الدم AB يحمل الدم كلا النوعين من مولِّدات الضد A وB.

هذا يعني أن فصيلة الدم الناقصة هي O، ومولِّدات الضد الناقصة هي A وB.

إن فهم فصائل الدم، والأليلات المسئولة عن تحديدها، والمواد التي ينتجها الدم، أمرٌ ضروري في مجالات العلوم والطب المختلفة. فيمكننا استخدام فهمنا لكيفية وراثة فصائل الدم في تحديد أبوة الأطفال لفض النزاعات الأسرية؛ فعلى سبيل المثال، لا يمكن لأبوين أن ينجبا طفلًا يحمل فصيلة الدم O إلا إذا كان كلٌّ منهما يحمل على الأقل أليلًا واحدًا من النوع IO. وإذا وُلِد طفل يحمل فصيلة الدم O لأمٍّ تحمل الأليل IIOO ، وأب يحمل الأليل IIAB، فمن المرجَّح أن الرجل ليس والد الطفل! ويمكن استخدام المعلومات الوراثية لفصائل الدم لدراسة تطوُّر الإنسان. فعلى الرغم من أن الأليلات المسئولة عن فصيلتَي الدم A (IA) وB (IB) سائدة على الأليل المسئول عن فصيلة الدم O (IO)، ففصيلة الدم O هي في الواقع الأكثر انتشارًا؛ ففي الولايات المتحدة، ما يقرب من 44% من الأشخاص يحملون فصيلة الدم O.

يتمثَّل أحد أهم تطبيقات فهم فصائل دم الإنسان في القدرة على إجراء عمليات نقل دم آمنة. فنظرًا لاختلاف الأجسام المضادة ومولِّدات الضد التي تُنتجها فصائل الدم المختلفة، لا يمكن إجراء عمليات نقل دم آمنة إلا بطرق معيَّنة. يوضِّح الشكل 2 عمليات نقل الدم التي يمكن إجراؤها.

مصطلح رئيسي: نقل الدم

نقل الدم هو العملية التي يُسحَب فيها دم من متبرِّع، ثم يُعالَج ويُنقَل إلى جسم مريض بحاجة إلى الدم. وهذا الإجراء شائع وآمن إلى حدٍّ كبير.

كما هو موضَّح في الشكل 2، الأشخاص الذي يحملون فصيلة الدم O يمكنهم التبرُّع بالدم لمن يحملون أي فصيلة دم أخرى. ولهذا السبب، يُشار عادةً إلى الشخص الذي يحمل فصيلة الدم O بأنه «مُعطٍ عام». ولكن مَن يحملون فصيلة الدم O لا يمكنهم تلقِّي الدم إلا من أشخاص يحملون الفصيلة O. أما الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم AB، فيمكنهم تلقِّي الدم من أي فصيلة أخرى؛ ولذلك يُشار عادةً إلى الشخص الذي يحمل فصيلة الدم AB بأنه «مُستقبِل عام». لكن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم AB لا يمكنهم التبرُّع بالدم إلا لحامِلي فصيلة الدم AB.

مثال ٢: تفسير مخطَّطات عمليات نقل الدم

يمكن نقل الدم بين الأفراد. يوضِّح الشكل الآتي ما يمكن أن تتلقَّاه كل فصيلة دم من الفصائل الأخرى أو تتبرَّع به لها.

أيُّ العبارات الآتية صواب؟

  1. يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم AB أن يتلقَّوا الدم من أي فصيلة أخرى.
  2. يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم B أن يتبرَّعوا بالدم لأي شخص آخر.
  3. لا يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O أن يتلقَّوا الدم إلا من الفصيلة AB.
  4. لا يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O أن يتلقَّوا الدم من أي شخص.
  5. لا يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم A أن يتلقَّوا الدم إلا من الفصيلة A.

الحل

لفهم فصائل الدم أهميةٌ بالغة في إجراء عمليات نقل دم آمنة وفعالة. فإذا نُقِل للشخص دم من فصيلة لا تُناسِب فصيلته، يمكن أن يَستحث جسمه استجابة مناعية قد تُسبِّب له اضطرابًا شديدًا. يعرض المخطَّط الموضَّح ملخَّصًا مبسَّطًا لعمليات نقل الدم التي يمكن إجراؤها، وهو ما يوضِّحه اتجاه الأسهم. على سبيل المثال، يمكننا ملاحظة أنه يمكن التبرُّع بفصيلة الدم O لمَن يحملون أي فصيلة دم أخرى، والأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم AB يمكنهم تلقِّي أي فصيلة دم أخرى. وفيما يخص حامِلي فصيلة الدم A، فيمكنهم التبرُّع بالدم لمن يحملون فصيلة الدم AB أو A، وتلقِّي الدم من الفصيلتين A وO. وبالمثل، الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم B يمكنهم التبرُّع بالدم لأصحاب فصيلة الدم B أو AB، وتلقِّي الدم من نفس فصيلتهم ومن الفصيلة O. ويُطلَق على الشخص الذي يحمل فصيلة الدم AB «المُستقبِل العام»؛ إذ يمكن نقل الدم إليه من أي فصيلة أخرى، ومنها فصيلته. ومع ذلك، لا يمكن لذلك الشخص أن يتبرَّع بالدم إلا لمن يحملون فصيلة الدم AB.

نُلقي نظرة على الخيارات. يمكننا استبعاد الخيار (هـ)؛ حيث يوضِّح المخطَّط أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم A يمكنهم تلقِّي فصيلة الدم O، بالإضافة إلى فصيلة الدم A. يمكننا أيضًا استبعاد الاختيار (د)؛ فالأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم O يمكنهم تلقِّي الدم من نفس فصيلتهم فقط. والخيار (ج) غير صحيح أيضًا للسبب نفسه. والخيار (ب) غير صحيح؛ لأنه يمكننا أن نلاحظ من المخطَّط أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم B لا يمكنهم التبرُّع بالدم لحامِلي فصيلة الدم O. أما الخيار (أ) فصحيح؛ فمَن يحملون فصيلة الدم AB يمكنهم تلقِّي الدم من أي متبرِّع آخر. ولهذا السبب، يُطلَق على الشخص الذي يحمل فصيلة الدم AB «المُستقبِل العام».

ومن ثَمَّ، فإن العبارة (أ) هي الخيار الصحيح؛ حيث يمكن للأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم AB أن يتلقَّوا الدم من أي فصيلة أخرى.

والآن، نُلقي نظرة على كيفية تحديد فصيلة دم الشخص باستخدام الطرق المعملية.

نعلم أن لكل فصيلة دم مولِّدات ضد معيَّنة تُوجَد على سطح خلايا الدم الحمراء، كما تحتوي كل فصيلة على أجسام مضادة معيَّنة تستهدف مولِّدات الضد التي لا تُوجَد على سطح هذه الخلايا (تُعرَف بمولِّدات الضد «الخارجية»). وباستخدام تفاعل يُسمَّى التلازن، يمكن بسهولة تحديد فصيلة الدم التي ينتمي إليها الشخص. وفيما يلي توضيح لهذه الطريقة:

  1. تؤخذ عيِّنة دم من الشخص الذي نريد تحديد فصيلة دمه.
  2. تُوضَع قطرتان كبيرتان من عيِّنة الدم على شريحتين زجاجيتين معقَّمتين.
  3. تُوضَع قطرات من الأجسام المضادة لـ A على إحدى قطرتَي الدم.
  4. على قطرة الدم الأخرى، تُوضَع قطرات من الأجسام المضادة لـ B.

التلازن يعني «التجمُّع»، وهو تغيُّر مرئي يحدث عندما تواجه الأجسام المضادة مولِّد الضد الذي تختص بمهاجمته ومكافحته. إذا أظهرت عيِّنة من الدم حدوث تفاعل تلازن بها عند خلطها بأجسام مضادة معيَّنة، فهذا يشير إلى أن الأجسام المضادة تستهدف مولِّدات الضد التي تعتبرها «غريبة»، وتلتصق بها فيما يُعَد إحدى آليات دفاع الجسم.

مصطلح رئيسي: التلازن

التلازن يعني «التجمُّع». وهذه العملية تحدث عندما يختلط مولِّد ضد بالجسم المضاد المناظِر له.

تقوم هذه التجربة على فكرة أنه إذا خُلِطت عيِّنة دم من الفصيلة A، التي تحمل مولِّدات الضد A على سطح خلايا الدم الحمراء، بأجسام مضادة لـ A، فسيحدث تلازن. وبالمثل، إذا خُلطت عيِّنة دم من الفصيلة B بأجسام مضادة لـ B، فسيحدث لها تلازن. يوضِّح الشكل 3 مخطَّطًا مبسَّطًا لما نتوقَّع رؤيته في هذه التجربة.

مثال ٣: تحديد أنماط التلازن لفصائل الدم المختلفة

يُمكن اختبار عيِّنات الدم لتحديد فصيلة الدم عن طريق التلازن. خُلِطت عيِّنة صغيرة من الدم بالأجسام المضادة لـ A والأجسام المضادة لـ B. يوضِّح الجدول الآتي بعض النتائج.

فصيلة الدمABABO
أجسام مضادة لـ Aيحدث تلازنلا يحدث تلازنيحدث تلازنلا يحدث تلازن
أجسام مضادة لـ Bلا يحدث تلازنيحدث تلازنلا يحدث تلازن

ما النتيجة الناقصة؟

الحل

يمكن تحديد فصيلة دم أي شخص عن طريق أخذ عيِّنة من دمه وخلطها بالأجسام المضادة لـ A والأجسام المضادة لـ B. تُحدِّد فصيلة دم الشخص نوع مولِّدات الضد التي تُوجَد على سطح خلايا دمه الحمراء؛ فالشخص ذو فصيلة الدم A تحمل خلايا دمه الحمراء مولِّدات الضد من النوع A. والأجسام المضادة لـ A تستهدف مولِّدات الضد A، ويمكنك تذكُّر ذلك عن طريق معرفة أن كلمة «مضادة» تعني «مُقاوِمة»؛ ومن ثَمَّ، فإن فالأجسام المضادة لـ A تقاوِم مولِّدات الضد A. وعندما تَستهدف الأجسام المضادة مولِّدات الضد، يحدث التلازن. هذا يعني أنها تلتصق بمولِّدات الضد، وتتسبَّب في تجمُّع خلايا الدم الحمراء معًا. السؤال الذي تطرحه الخانة الناقصة في الجدول هو «ماذا يحدث عند خلط عيِّنة دم من الفصيلة B (ما يعني أنها تحتوي على مولِّدات الضد من النوع B) بأجسام مضادة لـ B؟» ونحن نعلم أن الأجسام المضادة لـ B تستهدف مولِّدات الضد من النوع B وتُسبِّب التلازن.

ومن ثَمَّ، فإن النتيجة الناقصة هي: «يحدث تلازن».

نعلم أن سطح خلايا الدم الحمراء قد يحمل مولِّدات الضد A، أو مولِّدات الضد B، أو لا هذا ولا ذاك. ولكن قد يُوجَد نوع آخر أيضًا من مولِّدات الضد، وهي عوامل ريسوس. وسُمِّيت مولِّدات الضد هذه بهذا الاسم؛ لأنها مشابهة للغاية لمولِّدات الضد التي تم اكتشافها على خلايا الدم الحمراء لقرد المكاك الريسوسي!

وفيما يخص عوامل ريسوس، لا يُوجَد سوى احتمالين. فإما أن يكون لدى الشخص هذا النوع من مولِّدات الضد على سطح خلايا دمه الحمراء (أي موجب عامل ريسوس Rh+)، أو لا تكون لديه (أي سالب عامل ريسوس Rh). في الولايات المتحدة، ما يقرب من 85% من السكان حاملين لعامل ريسوس موجب Rh+. يتحكَّم في وراثة عوامل ريسوس ثلاثة أزواج من الجينات. والأليل المسئول عمَّا إذا كان الشخص يحمل عامل ريسوس سالبًا Rh هو الأليل المتنحي، أما الأليل المسئول عمَّا إذا كان حاملًا لعامل ريسوس موجب Rh+، فهو الأليل السائد. والأليلات السائدة هي تلك التي يُعبَّر عنها دائمًا عند وجودها في التركيب الوراثي للشخص، ولا يُعبَّر عن الأليلات المتنحية إلا في حالة غياب الأليل السائد. هذا يعني أنه يكفي وجود أليل سائد واحد فقط في هذه الأزواج الثلاثة من الجينات ليكون الشخص حاملًا لعامل ريسوس موجب Rh+.

إن فهم عوامل ريسوس أمرٌ بالغ الأهمية. أولًا، إذا كان الشخص حاملًا لعامل ريسوس Rh، فلا يمكن أن يُنقَل إليه دم إلا من شخص حامل لعامل ريسوس Rh أيضًا؛ وذلك لأن الجسم قد يبدأ في إنتاج أجسام مضادة تستهدف مولِّدات ضد ريسوس الموجودة في الدم الذي يحمل عامل ريسوس Rh+، ما يمكن أن يتسبَّب في آثار جانبية سلبية تؤدِّي إلى الاعتلال الشديد، وربما الوفاة. ثانيًا، من المهم معرفة إذا ما كانت الأنثى التي دمها يحمل عامل ريسوس Rh حاملًا في طفل يحمل عامل ريسوس Rh+، أو على الأرجح أن يكون كذلك.

فإذا كانت الأم تحمل عامل ريسوس Rh وحملت في طفل يحمل عامل ريسوس Rh+، فقد يختلط دمها بدم الجنين عن طريق المشيمة، ويتعرَّف جهازها المناعي على مولِّدات ضد ريسوس الموجودة في دم الطفل، ويبدأ في إنتاج أجسام مضادة لاستهداف هذه المولِّدات. وإذا كان ذلك هو حملها الأول، فمن المستبعد أن يتعرَّض الطفل والأم لأي تبعات سلبية. ولكن إذا حملت الأم مرة أخرى وكان الطفل حاملًا لعامل ريسوس Rh+ أيضًا، فإن الأجسام المضادة التي أنتجها جسمها أثناء حملها الأول ستكون جاهزة لمهاجمة الجنين، ما قد يؤدِّي إلى مرض الصفراء والعدوى وفقر الدم، وربما أيضًا موت الجنين.

لحسن الحظ، ثمة طريقة لتجنُّب هذه النتيجة المدمِّرة؛ فإذا كانت الأم تحمل عامل ريسوسRh وحملت في طفل يحمل عامل ريسوس Rh+، فيمكن حقنها «بمصل» وقائي أثناء الحمل، في غضون 72 ساعة من ولادة الطفل الأول. يُساعد هذا المصل على تكسير دم الطفل الذي يحمل عامل ريسوس Rh+ في جسم الأم؛ ومن ثَمَّ، يمنع إنتاج الأجسام المضادة، ما يعني أنه بإمكانها أن تحمَل في طفل آخر يحمل عامل ريسوس Rh+ دون قلق.

مثال ٤: تحديد مخاطر حمل أمٍّ تحمل عامل ريسوس Rh في طفل يحمل عامل ريسوس Rh+

يوضِّح المخطَّط الآتي سلسلة من الأحداث التي يمكن أن تحدث إذا حملت أمٌّ تحمل عامل ريسوس سالبًا في طفل يحمل عامل ريسوس موجبًا.

ما العبارة المناسبة لإكمال المخطَّط؟

  1. يمكن للأجسام المضادة التي ينتجها الطفل أن تهاجم الأجسام المضادة لدى الأم.
  2. يرث الطفل مولِّدات ضد ريسوس Rh من أمه، ويصبح حاملًا لعامل ريسوس Rh.
  3. يمكن للأجسام المضادة التي تنتجها الأم أن تهاجم خلايا الدم الحمراء في جسم الطفل.
  4. تحصل الأم على مولِّدات ضد ريسوس Rh+ من الطفل، وتصبح حاملةً لعامل ريسوس Rh+.

الحل

مولِّدات ضد ريسوس هي مولِّدات ضد تُوجَد على سطح خلايا الدم الحمراء. وإذا كان الشخص يحمل هذا النوع من مولِّدات الضد، فسيكون حاملًا لعامل ريسوس موجب، أما إذا كان لا يحملها، فسيكون حاملًا لعامل ريسوس سالب. واختلاط الدم الذي يحمل عامل ريسوس سالبًا مع دم يحمل عامل ريسوس موجبًا قد يشكِّل خطرًا؛ فالشخص الذي يحمل عامل ريسوس سالبًا قد يستجيب للدم الذي يحمل عامل ريسوس Rh+ بإنتاج أجسام مضادة تستهدف مولِّدات الضد هذه، ما قد يؤدِّي إلى حدوث استجابات سلبية واعتلال. وهذا مقلق؛ خاصةً أثناء الحمل؛ إذ إن الجنين قد يتضرَّر حتى الموت.

يمكننا أن نلاحظ من المخطَّط أنه خلال فترة الحمل الأولى، يبدأ جسم الأم التي تحمل عامل ريسوس Rh في إنتاج أجسام مضادة، لاستهداف مولِّدات ضد ريسوس الموجودة في دم الطفل؛ فلا يُصاب الطفل بأذى، وتتم الولادة. لكن خلال فترة الحمل الثانية، تزيد سرعة إنتاج جسمها لهذه الأجسام المضادة. ونعلم أن هذه الأجسام المضادة ستَعتبر مولِّدات ضد ريسوس في دم الطفل أجسامًا غريبة، وتبدأ في مهاجمتها. وإذا لم يُعالَج ذلك، فقد يُسبِّب مرض الصفراء وفقر الدم، وربما موت الجنين.

ومن ثَمَّ، فإن العبارة المناسبة لإكمال هذا المخطَّط هي العبارة (ج): يمكن للأجسام المضادة التي تُنتجها الأم أن تهاجم خلايا الدم الحمراء في جسم الطفل.

والآن نُلخِّص ما تعلَّمناه عن فصائل الدم وعوامل ريسوس.

النقاط الرئيسية

  • فصائل دم الإنسان هي A، وB، وAB، وO.
  • الأليلان المسئولان عن الفصيلتين A وB بينهما سيادة مشتركة، وكلاهما سائد على الأليل المسئول عن فصيلة الدم O.
  • تُحدَّد فصائل الدم عن طريق مولِّدات الضد الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء والأجسام المضادة التي يُنتجها الدم.
  • تُوجَد أيضًا مولِّدات ضد ريسوس على سطح خلايا الدم عند الأشخاص الحاملين لعامل ريسوس Rh+.
  • تتحكَّم ثلاثة جينات في عوامل ريسوس، وتورَّث مستقلةً عن فصائل الدم.
  • من المهم فهم مولِّدات ضد ريسوس من أجل سلامة عمليتَي الحمل والولادة عندما تكون الأم حاملةً لعامل ريسوس Rh.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.