شارح الدرس: ألف الوصل وهمزة القطع اللغة العربية

في هذا الشارح، سوف نتعلَّم كيف نُميِّز بين ألف الوصل وهمزة القطع من خلال معرفة مواضع كلٍّ منهما.

الكلمة في اللغة العربية إمَّا أن تكون اسمًا أو فعلًا أو حرفًا، ومِن بين كلِّ نوع من هذه الأنواع الثلاثة ما يبدأ بألف وصل تُرسَم ألفًا مستقيمة هكذا «ا»، أو همزة قطع تُرسَم هكذا «ء» فوق الألف أو تحتها، ونتعلَّم معًا في هذا الدرس كيف نُميِّز بينهما.

تعريف: ألف الوصل

هي الألف التي تثبت نطقًا في أول الكلام، وتسقط في وَصْله، وتُرسَم ألفًا مستقيمة «ا» دون همزة فوقها أو تحتها، وتُسمَّى أيضًا «همزة الوصل».

إذا حاولنا نُطْق جملة «المعاجم هي الوسيلة التي نتعرف من خلالها على معاني الكلمات»، وتأمَّلنا ما فوق الخط فيها، نُلاحِظ أننا نطقنا الألف في كلمة «المعاجم» فقط؛ لأنها في أول الكلام، ثم سقطت الألف عند نُطْق الكلمات الأخرى «الوسيلة»، و«التي»، و«الكلمات».

تعريف: همزة القطع

هي الهمزة التي تثبت نطقًا وكتابةً دائمًا، سواء أكانت في بَدْء الكلام أم في وَصْله، وتُرسَم بهذا الشكل «ء» فوق الألف إذا كانت مفتوحة أو مضمومة مثل: «أَكَلَ، وأُكِلَ»، وتحت الألف إذا كانت مكسورة مثل: «إِبراهيم، وإِسماعيل».

إذا حاولنا نُطْق جملة «إنَّ العلم أحد أسباب تقدُّم المجتمعات»، وتأمَّلنا ما فوق الخط فيها، نُلاحِظ أنه يبدأ بهمزة قطع منطوقة في جميع الكلمات.

مثال ١: تحديد ألف الوصل وهمزة القطع

«أحبُّ وطني؛ فحبُّ الوطن فضيلة». حدِّد نوع الهمزة فيما تحته خط على الترتيب.

  1. ألف وصل، همزة قطع.
  2. همزة قطع، ألف وصل.
  3. كلاهما ألف وصل.
  4. كلاهما همزة قطع.

الحل

الإجابة الصحيحة هي: «همزة قطع، ألف وصل»؛ فكلمة «أحب» الهمزة فيها منطوقة لأنها همزة قطع، أمَّا كلمة «الوطن» فمبدوءة بألف وصل غير منطوقة.

نتعرَّف الآن مواضعَ كلٍّ من ألف الوصل وهمزة القطع، ونذكر مواضعَ كلٍّ منهما حسب تقسيم الكلمة في اللغة العربية، وهي إمَّا اسم أو فعل أو حرف، ونبدأ بمواضع كل منهما في الأسماء.

  • تُرسَم الألف في الأسماء ألف وصل أول بعض الأسماء السماعية مثل: «ابْن - ابْنَة - ابْنَانِ - ابْنَتَانِ - اثْنَانِ - اثْنَتَانِ - اسم - اسْمَانِ - امْرُؤ - امْرَأَة - امْرَآنِ - امْرَأَتَانِ - ايْمُ الله - ايْمُنُ الله».
    ومن الأسماء التي تُرسم أولها الألف ألف وصلٍ بعض مصادر الأفعال مثل: «التقى - استخرج» وسنتناولها بالتفصيل مع مواضع ألف الوصل في الأفعال لارتباط المصادر بالأفعال.
  • تُرسَم الهمزة في الأسماء همزة قطع أول الأسماء المهموزة مثل: «أحمد - أمل - أب - أم - أولو - أولئك - أين».

ومن الأمور التي ينبغي أن نلتفت إليها لكي نرسم الهمزة في أول الكلمة رسمًا صحيحًا ما يأتي:

  1. إذا اجتمعت في أول الكلمة همزتان؛ الأولى منهما مفتوحة والثانية ساكنة، تُحذَف الأولى ويُعوَّض عنها بعلامة المد، وتُقلَب الثانية ألفًا، مثل: «آمال»؛ فأصلها «أأمال». نفعل مثل ذلك إذا جاء بعد الهمزة ألف، فنحذف الهمزة، ويُعوَّض عنها بعلامة مَدٍّ تُرسَم على الألف اللاحقة، مثل: «آمِر»؛ فأصلها «أامر» على وزن «فَاعِل».
  2. تُحذَف ألف الوصل من كلمة «ابن» إذا وقعت بين عَلَمين، وكان ثانيهما أبًا للأول، وليست في أول السطر، مثل: «عبَّاس بن فِرناس من علماء الفَلَك»، فإذا تأمَّلنا المثال السابق نُلاحِظ أن ألف «ابن» حُذِفت لتوفُّر الشروط، وإذا فقدت شرطًا من هذه الشروط أثبتناها، مثل: «زارني ابن الأكرمين»، فأثبتناها هنا لأنها لم تقع بين عَلَمين.

مثال ٢: تفسير سبب رسم المد في بداية الكلمة

«يُخفِّف الدواء آلام المريض». رُسِمَ المد على الألف في «آلام» لأن الكلمة .

  1. تبدأ بهمزة بعدها ألف.
  2. تبدأ بهمزة قطع.
  3. تبدأ بهمزتين؛ الأولى مفتوحة والثانية ساكنة.
  4. تبدأ بألف وصل.

الحل

الإجابة الصحيحة هي: «تبدأ بهمزتين؛ الأولى مفتوحة والثانية ساكنة»؛ لأن كلمة «آلام» تبدأ بهمزتين «أَأْلام»، فاجتمعت همزتان؛ الأولى منهما مفتوحة والثانية ساكنة، وهنا نحذف الأولى ويُعوَّض عنها بعلامة المد، وتُقلَب الثانية ألفًا يُرسَم عليها المد.

والآن نعرض مواضع ألف الوصل وهمزة القطع في الأفعال والمصادر.

وقبل أن نذكر مواضع ألف الوصل وهمزة القطع في الأفعال والمصادر، يكون مفيدًا أن نتذكَّر معًا الآتي:

  • ينقسم الفعل بالنظر إلى زمنه إلى فعل ماضٍ مثل «شَرَحَ»، ومضارع مثل «يَشْرَح»، وأمر مثل «اشْرَحْ».
  • ينقسم الفعل بالنظر إلى عدد حروفه إلى ثلاثي مثل «أَخَذَ»، ورباعي مثل «أَعْطَى»، وخماسي مثل «الْتَقَى»، وسداسي مثل «اسْتَفْهَمَ»، ونعتمد في تحديد عدد حروف الفعل على صورته في الماضي فقط؛ فالفعل: «يَأْكُل» فعل ثلاثي، على الرغم من أن عدد حروفه أربعة حروف، لكننا حكمنا عليه بأنه ثلاثي من خلال الماضي «أَكَلَ».
  • المصدر اسم يدل على حدث مُجرَّد من الزمن؛ فالفعل «أَخَذَ» يدل على وقوع الفعل في الزمن الماضي، أمَّا مصدره «أَخْذ» فهو يدل على الحدث مُجرَّدًا من الزمن.

تُرسَم ألف الوصل أول الأفعال والمصادر في الحالات الآتية:

  • أول فعل الأمر من الثلاثي، مثل: «اجْلِسْ - اشْرَبْ - اضْرِبْ - اذْهَبْ».
  • أول الماضي الخماسي وأمره ومصدره، مثل: «انْتَظَرَ - انْتَظِرْ - انْتِظَار»، و«اقْتَرَبَ - اقْتَرِبْ - اقْتِرَاب».
  • أول الماضي السداسي وأمره ومصدره، مثل: «اسْتَغْفَرَ - اسْتَغْفِرْ - اسْتِغْفَار»، و«اسْتَخْرَجَ - اسْتَخْرِجْ - اسْتِخْرَاج».

تُرسَم همزة القطع أول الأفعال والمصادر في الحالات الآتية:

  • أول الماضي الثلاثي المهموز ومصدره، مثل: «أَكَلَ - أَكْلًا»، و«أَمَرَ - أَمْرًا».
  • أول الماضي الرباعي المهموز وأمره ومصدره، مثل: «أَنْجَزَ - أَنْجِزْ - إِنْجَاز»، و«أَكْرَمَ - أَكْرِمْ - إِكْرَام».
  • أول المضارع المبدوء بهمزة للمفرد المتكلم مثل: «أُقيم - أُعاوِن - أَستمِع - أَستفيد».

مثال ٣: توظيف قواعد الهمزة في تعيين مواضعها

عيِّن فيما يأتي الجملة التي مَثَّلت لأمر السداسي المبدوء بألف وصل.

  1. استمع إلى شرح مُعلِّميك باهتمام.
  2. ابتسم دائمًا ولا تيأس.
  3. استفهمت من المُعلِّم عمَّا لا أفهم.
  4. استشر الطبيب قبل تناول الدواء.

الحل

الإجابة الصحيحة هي جملة «استشر الطبيب قبل تناول الدواء»؛ فكلمة «استشر» فعل أمر من الفعل «استشار»، وهو فعل سداسي، وألف أمر السداسي وصل. ولا يَصِحُّ أن تكون الإجابة جملة «استمع إلى شرح مُعلِّميك باهتمام»، ولا جملة «ابتسم دائمًا ولا تيأس»؛ لأن الفعلين فيهما «استمع» و«ابتسم» فِعلَا أمر من فعل خماسي «ابْتَسَمَ» و«اسْتَمَعَ»، ولا يَصِحُّ أن تكون الإجابة جملة «استفهمت من المُعلِّم عمَّا لا أفهم»؛ لأن الفعل فيها -وهو «استفهمت»- ماضٍ سداسي، وليس فعل أمر.

ونتناول الآن مواضع ألف الوصل وهمزة القطع في الحروف.

  • تُرسَم ألف الوصل أول الحروف في الكلمات المبدوءة بـ «أل» التعريف، مثل: «الجامعة - الكتاب - القلم».
  • ترسم همزة القطع أول الحروف المهموزة، مثل: «إنَّ - أنَّ - إنْ - أنْ - إِلى - إلَّا - ألَا - أو».

وينبغي أن نلتفت إلى أمر مهم، وهو أنه توجد كلمات قد يلتبس علينا معناها فنخطئ في رسم الهمزة في أولها، مثل كلمات «أَلَا، أَلَّا، إلَّا»، والأمثلة الآتية تساعدنا على تمييزها:

  1. قال تعالى: «أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ» «يونس: ٦٢».
  2. عليك ألَّا تُهمِلَ دروسك.
  3. حضر الطلاب إلَّا طالبًا.
  4. اجتهِدْ وإلَّا تَرسُبْ.

إذا تأمَّلنا الكلمات التي تحتها خط، نَجِدُ أن كلمة «أَلَا» في قول الله تعالى: «أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ» «يونس: ٦٢» وقعت في أول الجملة، وجاءت مفتوحة غير مُشدَّدة، وهي هنا حرف استفتاح وتنبيه، ويُستخدَم هذا الحرف لتنبيه السامع إلى ما يأتي بعده، وفي جملة «عليك ألَّا تُهمِلَ دروسك»، جاءت كلمة «ألَّا» مفتوحة مُشدَّدة بعد فعل مضارع، وهي هنا مُكوَّنة من «أَنْ المصدرية الناصبة + لا النافية»، وجاء الفعل المضارع بعدها منصوبًا، وفي جملة «حضر الطلاب إلَّا طالبًا»، جاءت كلمة «إلَّا» مكسورة مُشدَّدة، وجاء بعدها اسم، وهي هنا أداة استثناء، وفي جملة «اجتهِدْ وإلَّا تَرسُبْ»، جاءت كلمة «إلَّا» مكسورة مُشدَّدة، وهي هنا مُكوَّنة من «إنْ حرف شرط جازم + لا النافية»، وجاء بعدها فعل مضارع مجزوم «جواب الشرط»، وفعل الشرط محذوف تقديره: «تفعلْ».

ومن الكلمات التي قد لا نستطيعُ التفريق بينها «إِنَّ»، و«أَنَّ»، و«إِنْ»، و«أَنْ»، والأمثلة الآتية تساعدنا على التفريق بينها:

  1. إنَّ للوالدين فضلًا عظيمًا علينا.
  2. علمتُ أنَّ العلمَ ضروري لحياة الإنسان.
  3. إنْ يجتهدْ العمالُ في أعمالهم يتقدمْ وطنهم.
  4. سوف تنال ما ترجو بعد أنْ تسعى للحصول عليه.

ولعلنا نلاحظ أنَّ «إنَّ» في جملة «إنَّ للوالدين فضلًا عظيمًا علينا»، و«أنَّ» في جملة «علمتُ أنَّ العلمَ ركيزة أساسية لحياة الإنسان» من الحروف الناسخة التي تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها. أما «إنْ» في جملة «إنْ يجتهدْ العمالُ في أعمالهم يتقدمْ وطنهم» فهي حرف من حروف الشرط الجازمة. و «أنْ» في جملة «سوف تنال ما ترجو بعد أنْ تسعى للحصول عليه» حرف يُنصب الفعل المضارع بعده.

مثال ٤: تفسير ورود همزة القطع في أول الكلمات

«لا يُقِرُّ بالفضل لأهله إلَّا المُنصِفونَ». لماذا بدأت كلمة «إلَّا» بهمزة قطع؟

  1. لأنها حرف.
  2. لأنها اسم.
  3. لأنها فعل.
  4. لأنها مصدر.

الحل

الإجابة الصحيحة هي: «لأنها حرف»؛ لأن كلمة «إلَّا» حرف استثناء.

والآن، نسأل سؤالًا مهمًّا: هل مِنَ المُمكِن أن تتحوَّل ألف الوصل إلى همزة قطع؟

توجد مواضع تتحوَّل فيها ألف الوصل إلى همزة قطع، منها:

  1. إذا دلَّ ما أوله ألف وصل على اسم عَلَم، ولنتأمَّل الجملتين الآتيتين:
    1. وقفت أدعو الله في خشوع وابتهال.
    2. إبتهال طالبة مُجِدَّة.
    كلمة «ابتهال» في الجملة الأولى مصدر لفعل خماسي هو «ابْتَهَلَ»؛ولذلك كُتِبَت بألف وصل، وفي الجملة الثانية، دلَّت على اسم عَلَم مؤنث؛ فتحوَّلت ألف الوصل فيها إلى همزة قطع، ومثل ذلك كلمة «الاثنين» إذا دلَّت على اسم عَلَم ليوم من أيام الأسبوع، فإنَّها تتحوَّل من «الاثنين» بألف وصل إلى «الإثنين» بهمزة قطع.
  2. أداة التعريف «أل» إذا كُتِبت منفردة، مثل قولنا: «أل أداة تعريف في اللغة العربية».
  3. عند نداء لفظ الجلالة بالأداة «يا» تتحوَّل ألف الوصل فيه إلى همزة قطع، مثل: «يا ألله، ارحمنا».

مثال ٥: التمييز بين ألف الوصل وهمزة القطع في الأسماء

«أشعر بانشراح الصدر كلَّما رأيت علم بلادي»، «جاءت إنشراح أمس مسرورة». ما نوع ما فوق الخط على الترتيب؟

  1. اسم عَلَم، مصدر.
  2. كلاهما مصدر.
  3. مصدر، اسم عَلَم.
  4. كلاهما اسم عَلَم.

الحل

الإجابة الصحيحة هي: «مصدر، اسم عَلَم»؛ لأن كلمة «بانشراح» مصدر لفعل خماسي هو «انْشَرَحَ»؛ ولذلك رسمناها بألف وصل، أمَّا كلمة «إنشراح» فهي اسم علم مؤنث؛ ولذلك رسمنا همزتها همزة قطع.

النِّقاط الرئيسية

  • ألف الوصل: هي الألف التي تثبت نطقًا في أول الكلام، وتسقط في وَصْله، وتُرسَم ألفًا مستقيمة «ا».
  • همزة القطع: هي الهمزة التي تثبت نطقًا وكتابةً دائمًا، سواء أكانت في بَدْء الكلام أم في وَصْله، وتُرسَم بهذا الشكل «ء» فوق الألف إذا كانت مفتوحة أو مضمومة، وتحت الألف إذا كانت مكسورة.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.