شارح الدرس: كسر همزة «إنَّ» وفتحها | نجوى شارح الدرس: كسر همزة «إنَّ» وفتحها | نجوى

شارح الدرس: كسر همزة «إنَّ» وفتحها اللغة العربية

في هذا الشارح، سوف نتعلَّم كيف نُميِّز بين مواضع كَسْر همزة «إنَّ»، ومواضع فَتْحها.

«إنَّ» حرف من الحروف الناسخة، ويُستخدَم مكسور الهمزة، ومفتوح الهمزة، ولكلِّ حالة مواضعُها الخاصةُ بها، ونتعرَّف معًا بعض هذه المواضع، ولنبدأ بمواضع كسر همزة «إنَّ».

لنتأمَّل الأمثلةَ الآتيةَ لتعرُّف بعض مواضع كسر همزة «إنَّ»:

  1. إنَّ العلم يرفعُ شأنَ الإنسان.
  2. أَلَا إنَّ المجتهدينَ يصلون إلى ما يريدون.
  3. أَمَا إنَّك مُستحِقٌ للنجاح لاجتهادك.
  4. أقولُ لصديقي دائمًا: «إنَّ العطاء سببٌ في السعادة».
  5. نُسافِر حيث إنَّ نفوسنا تستريح.
  6. أذهبُ إلى الامتحان وإنِّي مُتفائِلٌ.
  7. يُحترَمُ الإنسانُ الذي إنَّه صادق.
  8. والله إنَّ شروقَ الشمس يُجدِّد الأمل فينا.
  9. في مدرستنا معلمون إنَّ شرحَهم مفيدٌ.

إذا تأمَّلْنا الأمثلةَ السابقةَ، نُلاحِظُ أنَّ الحرف الناسخ «إنَّ» مكسور الهمزة في كلٍّ منها، لكنَّ سبب كَسْر همزته يختلف في كلِّ مثال عن الآخَر؛ ففي جملة «إنَّ العلم يرفعُ شأنَ الإنسان»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها في أوَّلِ الكلام؛ فإذا أردنا أن نبدأ كلامًا عن شيءٍ أو أمرٍ ما نستخدم فيه «إنَّ»، وَجَبَ علينا كَسْرُ همزتها.

وفي جملة «أَلَا إنَّ المجتهدينَ يصلون إلى ما يريدون»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت بعد «أَلَا» الاستفتاحية، وهي حرف استفتاح وتنبيه يُستخدَم لتنبيه السامع إلى ما يأتي بعده، وتختلف «أَلَا» عن «أَلَّا» المُكوَّنة من «أن المصدرية الناصبة + لا النافية» في مثل قولنا: «ينبغي لنا ألَّا نُهمِلَ البحث العلمي»، وكذلك تختلف «أَلَا» الاستفتاحية عن «إلَّا» حرف الاستثناء، ومن أمثلته قولنا: «ينجح الطلاب إلَّا المهملين».

وفي جملة «أَمَا إنَّك مُستحِقٌ للنجاح لاجتهادك»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت بعد «أَمَا» الاستفتاحية، وهي مثل «أَلَا»؛ حرف استفتاح وتنبيه يُستخدَم لتنبيه السامع إلى ما يأتي بعده، و«أَمَا» تختلف عن «أَمَّا» التي هي حرف شرط للتوكيد والتفصيل، وتلزم الفاءُ جوابها، ومن أمثلتها: «الطلاب صِنفان، فأمَّا النشيط فناجحٌ، وأمَّا الكسول فَرَاسِبٌ».

وفي جملة «أقولُ لصديقي دائمًا: إنَّ العطاء سببٌ في السعادة»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت بعد القول، وهو هنا في الجملة الفعل «أقولُ»، وتتنوَّع الكلمات الدالة عليه: «قال، يقول، قُلْ، قائِل».

وفي جملة «نُسافِر حيث إنَّ نفوسنا تستريح»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت بعد الظرف «حيثُ»، وتُكسَر كذلك بعد الظرف «إِذْ»، فنقول مثلًا: «ذهبتُ إلى صديقي؛ إِذْ إِنَّني أحتاج إليه».

وفي جملة «أذهبُ إلى الامتحان وإنِّي مُتفائِلٌ»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت في صدر جملة الحال؛ فالواو في جملة «وإنِّي مُتفائِلٌ» واو الحال، والجملة بعدها في محل نصب حال.

وجملة «يُحترَمُ الإنسانُ الذي إنَّه صادق» اشتملت على الاسم الموصول «الذي»، وصلة الموصول جملة «إنَّه صادق»، وقد وقعت «إنَّ» في بدايتها؛ ولذا وَجَبَ كسرُها.

وفي جملة «والله إنَّ شروقَ الشمس يُجدِّد الأمل فينا»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت أوَّلَ جملة جواب القسم؛ فأسلوب القسم يتكوَّن من أداة القسم وهي هنا «الواو»، والمُقسَم به وهو هنا لفظ الجلالة «الله»، وجملة جواب القسم وهي هنا «إنَّ شروقَ الشمس يُجدِّد الأمل فينا»، وتتنوَّع ألفاظ القسم، ومنها: «يمين الله، لَعَمْرِي، وربُّ العزة، أقسم بالله»، وإذا بدأت جملة الجواب بعد أيٍّ من هذه الألفاظ بـ «إِنَّ» وَجَبَ كسرُها.

وفي جملة «في مدرستنا معلمون إنَّ شرحَهم مفيدٌ»، كُسِرَت همزة «إنَّ» لأنها وقعت أول جملة الصفة؛ فجملة «إنَّ شرحَهم مفيدٌ» وصفت نكرة قبلها «معلمون»، وهي في محل رفع صفة، وتُكسَر همزة «إنَّ» في بداية جملة الصفة.

القاعدة: مواضع كسر همزة «إنَّ»

تُكسَر همزة «إنَّ» في المواضع الآتية:

  • إذا وقعت أوَّلَ الكلام.
  • إذا وقعت بعد «أَلَا» و«أَمَا» الاستفتاحيتين.
  • إذا وقعت بعد القول.
  • إذا وقعت بعد «حيث»، و«إذ».
  • إذا وقعت أوَّلَ جملة الحال.
  • إذا وقعت أوَّلَ جملة الصفة.
  • إذا وقعت أوَّلَ جملة الصلة.
  • إذا وقعت أوَّلَ جملة جواب القسم.

مثال ١: تعيين الجملة التي تحوي «إِنَّ»

عيِّن فيما يأتي الجملة التي تحوي «إنَّ» المكسورة الهمزة.

  1. علمتُ أن العلم نواة التقدُّم.
  2. إن يَقُمْ كلٌّ منا بواجبه، تتقدَّم بلادنا.
  3. من البلاغة أن يكون لكلِّ مقام مقال.
  4. إن العدل أساس الملك.

الحل

إذا تأمَّلْنا جملة «علمتُ أنَّ العلم نواة التقدُّم»، نُلاحِظ أنها اشتملت على الحرف الناسخ «أنَّ» المفتوح الهمزة، واسمه «العلم»، وخبره «نواة».

وقد اشتملت جملة «إنْ يَقُمْ كلٌّ منا بواجبه، تتقدَّمْ بلادنا» على «إنْ»، وهو حرف شرط جازم للفعل المضارع؛ ولذا جاء الفعلان المضارعان في الجملة مجزومين «يَقُمْ، تتقدَّمْ».

واشتملت جملة «من البلاغة أنْ يكونَ لكلِّ مقام مقال» على «أن» المصدرية الناصبة للفعل المضارع، وقد جاء الفعل المضارع «يكون» منصوبًا.

واشتملت جملة «إنَّ العدلَ أساسُ الملك» على الحرف الناسخ «إنَّ» المكسور الهمزة، واسمه «العدل»، وخبره «أساس»؛ ولذا فإنها هي الإجابة الصحيحة التي تحوي «إنَّ» المكسورة الهمزة.

مثال ٢: بيان سبب كسر همزة «إنَّ»

«زرتك وإني طامع في كرمك». لماذا كُسِرَت همزة «إنَّ» في الجملة السابقة؟

  1. لأنها وقعت أول جملة الحال.
  2. لأنها وقعت بعد القول.
  3. لأنها وقعت أول جملة الصلة.
  4. لأنها وقعت أول جملة جواب القسم.

الحل

الإجابة الصحيحة هي «لأنها وقعت أوَّلَ جملة الحال»؛ فجملة «وإني طامعٌ في كرمك» جملة حال بيَّنت حال صاحبها الطامع في كرم مَن زاره، ولأنها تبتدئ بـ «إنَّ» وَجَبَ كسرُ همزتها.

ولا يَصِحُّ أن تكون الإجابة «لأنها وقعت بعد القول»؛ إذ ليس في الجملة ما يدُلُّ على القول، ولا يَصِحُّ أن تكون الإجابة «لأنها وقعت أوَّلَ جملة الصلة»؛ فليس في الجملة اسم موصول ولا جملة صلة، ولا يَصِحُّ أن تكون الإجابة «لأنها وقعت أوَّلَ جملة جواب القسم»؛ إذ ليس في الجملة ما يدُلُّ على القسم، ولا أركان أسلوب القسم.

مثال ٣: تعيين الجملة التي وقعت فيها «إنَّ» بعد جملة الصلة

عيِّن فيما يأتي الجملة التي تقع فيها «إنَّ» أول جملة الصلة.

  1. إنْ تزرع الخير، تحصده.
  2. قابلتُ مَن إن أخلاقه حميدة.
  3. جاء الذي أحبه، إنه مهذَّب.
  4. إن الذين يسهرون لحماية الوطن قدرهم رفيع.

الحل

إذا تأمَّلْنا جملة «إنْ تزرعِ الخير، تحصدْه»، نُلاحِظ أنها لم تشتمل على اسم موصول ولا جملة صلة، و«إنْ» فيها شرطية جازمة للفعل المضارع.

وجملة «قابلتُ مَن إنَّ أخلاقه حميدة» اشتملت على الاسم الموصول «مَنْ»، وهو اسم موصول للعاقل بمعنى الذي، ووقعت «إنَّ» في أول جملة الصلة «إنَّ أخلاقه حميدة».

وجملة «جاء الذي أحبه، إنه مهذَّب» نُلاحِظ أنها تضمَّنت الاسم الموصول «الذي»، لكنَّ جملة الصلة «أحبه» لم تبدأ بـ «إنَّ».

وجملة «إن الذين يسهرون لحماية الوطن قدرهم رفيع» اشتملت على الاسم الموصول «الذين»، ولم تبدأ جملة الصلة فيها بـ «إنَّ».

إذن، الإجابة الصحيحة هي جملة «قابلتُ مَن إنَّ أخلاقه حميدة».

ونتناول الآن مواضع فتح همزة «أنَّ»، ولنقرأ الفِقرة الآتية بتَمهُّلٍ:

قال الأبُ لابنِهِ: «علِمتُ أنَّكَ ناجحٌ، فسرَّنِي أنَّكَ الفائزُ، وسعِدتُ بأنَّكَ المُميَّزُ بينَ زملائِكَ، وفي رأيي أنَّ نجاحَك نتيجةٌ مؤكِّدةٌ لاجتهادكَ، فمَن يجتهدْ فلا يضيعُ اجتهاده، ولولا أنَّكَ داومت على استذكار دروسك ما وصلتَ إلى هذا النجاح، فاحرص على أنْ تُحافِظَ على هذا النجاحِ، وتطمحَ إلى ما هو أفضل، وقد عُرِفَ بين زملائك أنَّكَ مُمَيَّزٌ، فلتكن متواضعًا، وفي حاجتهم دائمًا، يرتفعْ شأنُكَ، وإنَّ يَقيني أنَّ العلمَ لا ينفعُ صاحبَه دون الأخلاق، وليكن اعتقادُكَ أنَّ العلمَ والأخلاقَ مقترنانِ، لا يَفترقانِ. ها قد عرَفتَ—يا بُنَي—فَالْزَمْ، واسعدْ بنجاحِكَ، ولتستعِدَّ إلى إحراز الأفضل».

إذا تأمَّلْنا الفقرة السابقة، وبخاصة الأجزاء التي تحتها خط، نُلاحِظ أنَّ الحرف الناسخ «أنَّ» مفتوح الهمزة، ونُلاحِظ أيضًا أنه يُمكِن أن نُؤوِّلَ «أنَّ» ومعمولَيْها (اسمها وخبرها) بمصدرٍ صريحٍ يصلح أن يحل محلها، فمن المُمكِن أن:

  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّك ناجحٌ» إلى مصدر صريح «نجاحَك» يقع في محل نصب مفعول به.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّك الفائز» إلى مصدر صريح «فوزُكَ» يقع في محل رفع فاعل.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «بأنَّك المُميَّزُ» إلى مصدر صريح «بتَمَيُّزِكَ» يقع في محل جر بحرف الجرِّ.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّ نجاحَك نتيجةٌ مؤكِّدةٌ» إلى مصدر صريح «تأكيد» يقع في محل رفع مبتدأ مؤخر.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّكَ داومت» إلى مصدر صريح «مداومتك» يقع في محل رفع مبتدأ.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّكَ مُميَّزٌ» إلى مصدر صريح «تَمَيُّزُكَ» يقع في محل رفع نائب فاعل.
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّ العلمَ لا ينفعُ صاحبَه» إلى مصدر صريح «عدم نَفْع» يقع في محل رفع خبر «إنَّ».
  • نُحوِّل المصدر المؤول «أنَّ العلمَ والأخلاقَ مقترنانِ» إلى مصدر صريح «اقتران» يقع في محل نصب خبر «ليكن».

وما قلناه هذا يعني أن شرط فتح همزة «أنَّ» أنْ تُؤوَّلَ مع معمولَيْها بمصدر.

القاعدة: فَتْح همزة «أنَّ»

تُفْتَح همزة «أنَّ» إذا صحَّ أنْ نُؤوِّلَها مع اسمها وخبرها بمصدرٍ يُعرَب حسب موقعه في الجملة.

مثال ٤: تعيين الجملة التي تحوي «أنَّ»

عيِّن فيما يأتي الجملة التي تحوي «أنَّ» المفتوحة الهمزة.

  1. إن الله غفور رحيم.
  2. إنك تحب العلم، وإني له من المحبين.
  3. إن تحسن إلى الناس يحبوك.
  4. يقيني أن الحق سينتصر.

الحل

إذا تأمَّلْنا جملة «إنَّ الله غفور رحيم»، نُلاحِظ أنها اشتملت على الحرف الناسخ «إنَّ» المكسور الهمزة، واسمه لفظ الجلالة «الله»، وخبره «غفور».

وجملة «إنك تحب العلم، وإني له من المحبين» اشتملت أيضًا على الحرف الناسخ «إنَّ» المكسور الهمزة مرتين، واسمه في الجملتين «الكاف» و«ياء المُتكلِّم»، وخبره في الجملتين «تحب» و«من المحبين».

و«إنْ» في جملة «إنْ تحسن إلى الناس يحبوك» حرف جازم للفعل المضارع بعده «تُحْسِنْ، يُحِبُّوكَ».

وجملة «يقيني أنَّ الحق سينتصر» اشتملت على «أنَّ» المفتوحة الهمزة، واسمها «الحق»، وخبرها «سينتصر»، و«أنَّ» واسمها وخبرها في محل رفع خبر المبتدأ «يقيني»؛ ولذا فإنها هي الإجابة الصحيحة.

مثال ٥: تفسير فتح همزة «أنَّ»

«لو أنَّك قلتَ الحق، لكان خيرًا لك». لماذا فُتِحَت همزة «أنَّ» في الجملة السابقة؟

  1. لأنها ومعمولَيْها لا محل لها من الإعراب.
  2. لأنها وقعت أول الكلام.
  3. لأنها تؤول مع معمولَيْها بمصدر.
  4. لأنها وقعت بعد القول.

الحل

الإجابة الصحيحة هي «لأنها تؤول مع معمولَيْها بمصدر»؛ فهمزة «أنَّ» تُفتَح إذا صحَّ أنْ تُؤوَّلَ هي واسمها «الكاف في أنَّكَ» وخبرها جملة «قلتَ الحق» بمصدرٍ يُعرَب حسب موقعه في الجملة، و«لو» حرف مختص بالدخول على الجملة الفعلية؛ ولذا فإنَّ «أنَّ» تُشكِّل مع معمولَيْها مصدرًا في محل رفع فاعل لفعل محذوف تقديره «ثَبَتَ».

مثال ٦: تحديد المحل الإعرابي للحرف الناسخ ومعمولَيْهِ

أليس من الآيات أنك بيننا ... تُعامِل بالعدل الذي أغضب العدلا؟

ما المحل الإعرابي للحرف الناسخ ومعمولَيْهِ في البيت السابق؟

  1. في محل نصب خبر ليس.
  2. في محل جر مضاف إليه.
  3. في محل رفع اسم ليس مؤخر.
  4. لا محل له من الإعراب.

الحل

الإجابة الصحيحة هي «في محل رفع اسم ليس مؤخر»؛ فالحرف الناسخ مع معمولَيْهِ «أنك بيننا» في الشطر الأول في محل رفع اسم ليس مؤخر، وترتيب الكلام «أليس أنك بيننا من الآيات»، لكنَّ الشاعر أخَّر الاسم «أنَّك بيننا»، وقدَّم الخبر «من الآيات»؛ ليؤكِّدَ أن وجود الشخص الذي يمدحه نعمة عظيمة.

النقاط الرئيسية

  • تُكسَر همزة «إنَّ» في المواضع الآتية:
    • إذا وقعت أوَّلَ الكلام.
    • إذا وقعت بعد «أَلَا» و«أَمَا» الاستفتاحيتين.
    • إذا وقعت بعد القول.
    • إذا وقعت بعد «حيث» و«إذ».
    • إذا وقعت أوَّلَ جملة الحال.
    • إذا وقعت أوَّلَ جملة الصلة.
    • إذا وقعت أوَّلَ جملة جواب القسم.
  • تُفتَح همزة «أنَّ» إذا صحَّ أنْ نُؤوِّلَها مع اسمها وخبرها بمصدرٍ يُعرَب حسب موقعه في الجملة.

حمِّل تطبيق «نجوى كلاسيز»

احضر حصصك، ودردش مع معلمك وزملائك، واطَّلِع على أسئلة متعلقة بفصلك. حمِّل تطبيق «نجوى كلاسيز» اليوم!

التحميل على الكمبيوتر

Windows macOS Intel macOS Apple Silicon

تستخدم «نجوى» ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. اعرف المزيد عن سياسة الخصوصية