شارح الدرس: الحمض النووي (DNA) الأحياء

في هذا الشارح، سوف نتعلَّم كيف نصِف تركيب الحمض النووي (DNA)، وكيف نشرح طريقة استخلاص الحمض النووي (DNA) من المواد العضوية.

الحمض النووي (DNA) هو جزيء مهم للغاية. فهو يحتوي على المعلومات التي تجعلنا نبدو على ما نحن عليه! كل جزيئات الحمض النووي (DNA) والمعلومات التي تشفرها في جسمك تُسمى الجينوم الخاص بك. الجينوم هو مزيج من الحمض النووي (DNA) الخاص بالأم البيولوجية والأب البيولوجي، وتُنقل هذه المادة الوراثية إليك في عملية تُسمى «الوراثة».

حقيقة علمية: البروتين الفلوري الأخضر (GFP) والتعديل الوراثي

البروتين الفلوري الأخضر (GFP) هو بروتين ينتج ضوءًا فلوريًّا أخضر ساطعًا عند تعريضه إلى الضوء. وعادة ما يُعزَل عن قنديل البحر، ويُستخدَم عادة في تجارب الحمض النووي (DNA).

على سبيل المثال، يمكن للعلماء إدخال الجين الذي يشفر البروتين الفلوري الأخضر (GFP) إلى الحمض النووي (DNA) الخاص بفأر. قد يصدر الفأر ضوءًا فلوريًّا بعد ذلك! إذا كان لهذا الفأر نسل، فإنه قد يرث هذا الجين ويعبر أيضًا عن البروتين الفلوري الأخضر.

تسمى عملية نقل الجينات بين الكائنات بالتعديل الوراثي، وتوضح قدرة النسل على إظهار هذه الصفة كيف أن الحمض النووي (DNA) يُورَث من الآباء إلى النسل.

نعرف الآن أن الحمض النووي (DNA) هو وحدة الوراثة في الكائنات الحية؛ حسنًا دعونا نتعرف أكثر على تركيب الحمض النووي (DNA).

لكي نتخيل شكل جزيء الحمض النووي (DNA)، ارسم سلمًا في البداية. هذا السلم له عمودان طويلان ومتوازيان، وله أيضًا درجات بينها مسافات فاصلة متساوية. والآن، تخيل أن هذا السُّلَّم ملتفٌّ، كما يوضح الشكل 1. هذا هو شكل جزيء الحمض النووي (DNA): شريطان ملتفان أحدهما حول الآخر. ويسمى هذا الشكل «اللولب المزدوج».

مصطلح رئيسي: اللولب المزدوج

اللولب المزدوج يكون على شكل سُلَّمٍ ملتَفٍّ؛ وهو تحديدًا شكل جزيء الحمض النووي (DNA).

الشكل 1: رسم يوضح شكل السلم الملتف الذي يتخذه جزيء الحمض النووي (DNA).

يتكوَّن جزيء الحمض النووي (DNA) من عدة وحدات متكرِّرة. ولأنه جزيء يتكون من عدة وحدات متشابهة متكررة، فإن الحمض النووي (DNA) يُسمى «بوليمر»، والوحدات الفردية تُسمى «مونومرات». وتُعرَف مونومرات الحمض النووي (DNA) أيضًا بالنيوكليوتيدات. يوضح الشكل 2 موضع نيوكليوتيدة مفرَدة في شريط الحمض النووي (DNA).

الشكل 2: رسم يوضح موضع نيوكليوتيدة مفردة في شريط الحمض النووي (DNA).

مصطلح رئيسي: النيوكليوتيدة

النيوكليوتيدة هي الوحدة الفرعية لجزيء الحمض النووي (DNA). تتكون النيوكليوتيدات من سكر خماسي، ومجموعة فوسفات، وقاعدة تحتوي على النيتروجين.

مثال ١: تفسير وصف الحمض النووي (DNA) بالبوليمر

أي العبارات الآتية تفسِّر لماذا يمكن وصف الحمض النووي (DNA) بالبوليمر؟

  1. يتكون الحمض النووي (DNA) من العديد من الوحدات المتشابهة (النيوكليوتيدات) المرتبطة في معًا سلسلة.
  2. يتكون الحمض النووي (DNA) من العديد من الوحدات المختلفة (نيوكليوتيدات) المرتبطة معًا في سلسلة.
  3. يتكون الحمض النووي (DNA) من وحدات قليلة متكرِّرة.
  4. يتكون الحمض النووي (DNA) من العديد من الوحدات غير المرتبطة.
  5. يتخذ الحمض النووي (DNA) تركيبًا لولبيًّا مزدوجًا.

الحل

الحمض النووي (DNA) جزيء مهم للغاية. ففي الحمض النووي (DNA) تكمن شفرة الحياة، وهو ما يجعلنا نبدو على ما نحن عليه!

يتكون جزي الحمض النووي (DNA) من شريطين ملتفين أحدهما حول الآخر لتكوين شكل لولبي مزدوج. يتكون كل شريط من العديد من الوحدات المتكررة، وتُعرَف هذه الوحدات باسم «النيوكليوتيدات». وترتبط هذه النيوكليوتيدات معًا لتكوين هذين الشريطين.

ولكن لكي نفهم سبب وصف الحمض النووي (DNA) بالبوليمر، علينا أن نعرف ما هو البوليمر أولًا. البوليمر هو جزيء يتكوَّن من العديد من الوحدات الفرعية المتشابهة. هذه الوحدات الفرعية (وتُعرَف أيضًا بالمونومرات) عادة ما تتكرَّر خلال البوليمر.

بناءً على هذه المعلومات، نعرف الآن أن الحمض النووي (DNA) هو بوليمر يتكون من العديد من المونومرات المتكرِّرة التي تُسمَّى النيوكليوتيدات.

إذن، الإجابة الصحيحة يجب أن تكون (أ): نصف الحمض النووي (DNA) بأنه بوليمر لأن الحمض النووي (DNA) يتكون من العديد من الوحدات المتشابهة (النيوكليوتيدات) المرتبطة معًا في سلسلة.

تحتوي كل نيوكليوتيدة على ثلاثة مكوِّنات: جزيء سكر خماسي، ومجموعة فوسفات، وقاعدة تحتوي على النيتروجين، كما هو موضح في الشكل 3.

الشكل 3: رسم يوضح التركيب الأساسي للنيوكليوتيدة.

«السكر الخماسي» هو جزيء السكر الذي يتكوَّن من خمس ذرات كربون. يتم ترقيم كل من ذرات الكربون هذه في السكر الخماسي، ونكتب ذلك على الصورة 1، 2، 3، 4، 5، ويمكنك ملاحظة ذلك في الشكل 4. في الحمض النووي (DNA)، يُسمَّى السكر الخماسي «الريبوز المنقوص الأكسجين».

الشكل 4: رسم يوضح كيفية ترقيم ذرات الكربون في سكر الريبوز المنقوص الأكسجين 1–5.

مصطلح رئيسي: السكر الخماسي

السكر الخماسي هو جزيء سكر يحتوي على خمس ذرات من الكربون. السكر الخماسي في الحمض النووي (DNA) هو سكر الريبوز المنقوص الأكسجين.

توجد أربع قواعد نيتروجينية مختلفة في الحمض النووي (DNA): الأدينين (A)، والجوانين (G)، والثايمين (T)، والسيتوزين (C). من بين هذه القواعد، يُسمى الأدينين والجوانين بالبيورينات، ولهما تركيب ثنائي الحلقة. أما الثايمين والسيتوزين، فلهما تركيب مفرد الحلقة ويُسميان بالبيريميدينات.

المكون الأخير للنيوكليوتيدة هو مجموعة الفوسفات. في جزيء السكر الخماسي، ترتبط كل ذرة كربون 5 تساهميًّا بمجموعة فوسفات.

وتوجد رابطة بين كل نيوكليوتيدتين متجاورتين تُسمى الرابطة الفوسفاتية ثنائية الإستر. وتساعد هذه الروابط الفوسفاتية ثنائية الإستر على تكوين شريط من نيوكليوتيدات الحمض النووي (DNA).

تعريف: الرابطة الفوسفاتية

الرابطة الفوسفاتية هي الرابطة الكيميائية التي تتكوَّن بين مجموعة الفوسفات وجزيئين من السكر.

مثال ٢: وصف تركيب النيوكليوتيدة

أي مما يلي يصف تركيب النيوكليوتيدة؟

  1. النيوكليوتيدة هي وحدة صغيرة مكونة من سكر الجلوكوز، ومجموعة فوسفات، وزوج من القواعد.
  2. النيوكليوتيدة هي وحدة فرعية كبيرة مكونة من مجموعة سكر وفوسفات.
  3. النيوكليوتيدة هي وحدة صغيرة مكوَّنة من أربعة أزواج من القواعد التي ترتبط بعضها مع بعض بواسطة روابط هيدروجينية.
  4. النيوكليوتيدة هي وحدة صغيرة ترتبط بنيوكليوتيدات أخرى لتكوين سلسلة طويلة.
  5. النيوكليوتيدة هي وحدة صغيرة مكونة من سكر الريبوز المنقوص الأكسجين، ومجموعة فوسفات، وقاعدة نيتروجينية (إما A أو T أو G أو C).

الحل

DNA، أو الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين، هو بوليمر حيوي موجود في كل خلية من خلايا أجسامنا! فهو المادة الوراثية التي تشفر جميع معلوماتنا الوراثية. وباعتباره بوليمر، يتكون الحمض النووي (DNA) من عدة مونومرات متكررة تُسمَّى نيوكليوتيدات.

تتكون النيوكليوتيدة من ثلاث مكوِّنات رئيسية: سكر خماسي، ومجموعة فوسفات، وقاعدة نيتروجينية. يوضِّح الشكل الآتي تركيب نيوكليوتيدة مفردة.

يمكنك أن ترى من الشكل أن السكر الخماسي (وبشكل أكثر تحديدًا سكر الريبوز المنقوص الأكسجين في الحمض النووي (DNA)) يكوِّن روابط مع مجموعة الفوسفات والقاعدة النيتروجينية.

توجد أربع قواعد نيتروجينية محتملة يمكن أن تكون موجودة في النيوكليوتيدات: الأدينين (A)، والسيتوزين (C)، والثايمين (T)، والجوانين (G).

بناءً على هذه المعلومات والشكل الموضح، نستنتج أن الإجابة الصحيحة هي (هـ): النيوكليوتيدة هي وحدة صغيرة مكوَّنة من سكر الريبوز المنقوص الأكسجين، ومجموعة فوسفات، وقاعدة نيتروجينية (إما A أو T أو G أو C).

يتَّخذ شريط الحمض النووي (DNA) شكل لولبي مزدوج؛ وهو ما يعني أنه يتكون من سلسلتين ملتفَّتين إحداهما حول الأخرى. كيف يرتبط شريط الحمض النووي (DNA) بالآخر لتكوين هذا الشكل؟

يتحقق ذلك من خلال القواعد النيتروجينية التي تعرَّفنا عليها مسبقًا. كل قاعدة نيتروجينية في شريط الحمض النووي (DNA) ترتبط بقاعدة نيتروجينية في الشريط المقابل. هذه هي الطريقة التي تتكوَّن بها «الدرجات» في شكل السُّلَّم المُلتف.

عندما ترتبط هذه القواعد النيتروجينية ببعضها البعض، فإنها تفعل ذلك بطريقة خاصة. بالنسبة إلى الحمض النووي (DNA)، لا يمكن أن يرتبط الأدينين إلا بالثايمين في الشريط المقابل، ولا يمكن أن يرتبط الجوانين إلا بالسيتوزين. هذه القاعدة تُسمى بتزاوج القواعد المتكاملة وهي إحدى الخواص التي تميز الحمض النووي DNA. يرتبط الأدينين بالثايمين من خلال رابطتين هيدروجينيتين، بينما يرتبط الجوانين بالسيتوزين من خلال ثلاث روابط هيدروجينية، كما يوضح الشكل 5.

مصطلح رئيسي: تزاوج القواعد المتكاملة

يمكن أن ترتبط قواعد الحمض النووي (DNA) وفقًا لأسس معينة، حيث يرتبط الأدينين (A) بالثايمين (T)، بينما يرتبط الجوانين (G) بالسيتوزين (C). في الحمض النووي الريبوزي (RNA)، يحل اليوراسيل (U) محل الثايمين (T).

الشكل 5: رسم يوضح الروابط الهيدروجينية التي تتكون بين القواعد النيتروجينية. يرتبط الأدينين بالثايمين من خلال رابطتين هيدروجينيتين، بينما يرتبط الجوانين بالسيتوزين من خلال ثلاث روابط هيدروجينية.

في جزيء DNA المزدوج الشريط، بما أن الأدينين في الشريط الواحد لا يمكن أن يرتبط إلا بالثايمين في الشريط المقابل، فإن هذا يعني أن عدد قواعد الأدينين في جزيء DNA هذا لا بد أن يساوي عدد قواعد الثايمين. وبالمثل، بما أن الجوانين لا يمكن أن يرتبط إلا بالسيتوزين، فإن هذا يعني أن عدد قواعد الجوانين لا بد أن يساوي عدد قواعد السيتوزين. على سبيل المثال، إذا احتوى جزيء الحمض النووي (DNA) على 20 قاعدة أدينين، فسيحتوي أيضًا على 20 قاعدة ثايمين. يُعرف ذلك بقواعد تشارجاف، وهذه القواعد مفيدة في حساب النسب المئوية لقواعد نيتروجينية معينة في جزيء DNA.

خطوات: حساب التركيب بالنسبة المئوية باستخدام قواعد تشارجاف

عند ارتباط شريطي حمض نووي (DNA) أحدهما بالآخر، تتكون روابط هيدروجينية بين قواعدهم النيتروجينية. وفي الحمض النووي (DNA)، يتزاوج الأدينين دائمًا مع الثايمين في الشريط المقابل، بينما يرتبط الجوانين دائمًا بالسيتوزين في الشريط المقابل. يسمى ذلك «تزاوج القواعد المتكاملة». والشكل الآتي يوضح ذلك.

وفقًا لتزاوج القواعد المتكاملة، فإن عدد قواعد الأدينين في جزيء الحمض النووي (DNA)، لا بد أن يساوي عدد قواعد الثايمين. وبالمثل، عدد قواعد الجوانين لا بد أن يساوي دائمًا عدد قواعد السيتوزين. ويُعرَف هذا بقواعد تشارجاف.

باستخدام قواعد تشارجاف، يمكننا حساب النسب المئوية للقواعد المختلفة الموجودة في جزيء DNA. دعونا نفهم طريقة فعل ذلك.

دعونا نسمِّ إجمالي عدد القواعد B إجمالي، ونسمِّ عدد القواعد لكل نوع من النيوكليوتيدات BA، وBT، وBC، وBG، وذلك لقواعد الأدينين والثايمين والسيتوزين والجوانين.

باستخدام قواعد تشارجاف، نعرف أن: BBBBATCG==.و

وأخيرًا: BBBBBإ=+++.ATCG

دعونا نطبِّق هذه الطريقة على أحد الأمثلة.

في الشكل أعلاه، يحتوي المقطع المُمَدَّد على 12 زوج قواعد.

وبما أن لدينا 12 زوجًا، فهذا يعني أن لدينا إجمالي 24 قاعدة.

إذن، Bإ=24.

نفترض أننا علمنا أن 4 من هذه القواعد هي قواعد سيتوزين؛ إذن BC=4.

بما أن B C= B إذن BG=4.

بعد ذلك، يمكننا إيجاد عدد القواعد المتبقية بعد استبعاد قواعد السيتوزين والجوانين: BBBBBإ=+++ATCG أو: 24=++4+424=++8248=++8816=+.BBBBBBBBATATATAT

توضح لنا هذه العمليات الحسابية أن عدد القواعد المتبقية بعد استبعاد قواعد السيتوزين والجوانين هو 16.

إذن، وفقًا لقواعد تشارجاف، BBAT=، نستنتج من ذلك أن نصف عدد القواعد المتبقية، 16 قاعدة، هي قواعد أدينين والنصف الآخر قواعد ثايمين: 16=+=+=216=2162=228=.BBBBBBBBATAAAAAA

وبما أن BA = BT، إذن BT=8.

يمكننا التحقُّق من صحة هذه القيم بمقارنتها بما نراه في الشكل. يمكنك عَدُّ عدد القواعد A وT وC وG للتأكُّد من صحة الحل.

لحساب النسبة المئوية، نقسم عدد قواعد معين على إجمالي عدد القواعد ثم نضرب الناتج في 100% :%=×100%.BBBAAإ

وبتطبيق هذه العملية الحسابية على كل قاعدة من القواعد، نحصل على المعلومات الموضحة في الجدول الآتي:

القاعدةالعددالنسبة المئوية
الأدينين833.3%
الثايمين833.3%
السيتوزين416.7%
الجوانين416.7%

قد يكون لدينا تتابع نيوكليوتيدات في شريط DNA مفرد ويُطلب منا تحديد التتابع المكمل له. فكيف يمكننا فعل ذلك؟

من المهم ملاحظة أنه عند قراءة تتابع قواعد حمض نووي (DNA)، فإننا نقرأها في اتجاه محدد. والاتجاه الذي نقرأ فيه الحمض النووي (DNA ) يكون من الطرف 5 إلى الطرف 3. يمكنك أن ترى ذلك في الشكل 6.

الشكل 6: رسم يوضح شريط الحمض النووي (DNA) بتتابع معطى للقواعد النيتروجينية من ′5 إلى ′3.

من إحدى الخواص المعرِّفة للحمض النووي (DNA) هو أن شريطي الحمض النووي (DNA) متوازيان عكسيًّا، وهو ما يعني أن لهما اتجاهين متعاكسين. المعلومات التي لدينا موجودة على شريط اتجاهه هو 5-3. وهذا يعني أن اتجاه الشريط الآخر يكون من 3 إلى 5.

مصطلح رئيسي: التوازي المتعاكس

في الحمض النووي (DNA)، نصِف الشريطين بأنهما متوازيان عكسيًّا لأنهما موازيان أحدهما للآخر، ولكنْ لهما اتجاهان متعاكسان.

والآن، دعونا نفكر في تتابع القواعد على الشريط المكمِّل. من الخواص الأخرى المُعرِّفة للحمض النووي (DNA) هي تزاوج القواعد المتكاملة: يتزاوج الأدينين مع الثايمين، ويتزاوج الجوانين مع السيتوزين. بناءً على هذه المعلومات، يمكننا كتابة تتابع القواعد على الشريط المكمل لتوضيح التتابع المكمِّل، كما في الشكل 7.

الشكل 7: رسم يوضح تتابع القواعد النيتروجينية من ′5 إلى ′3 في الشريط العلوي من الحمض النووي (DNA)، والتتابع المكمل الموازي عكسيًا من ′3 إلى ′5 في الشريط السفلي.

يحمل الشريط المقابل من الحمض النووي (DNA) نسخة مكملة من الشفرة التي يحملها الشريط الأول. وهذا يعني بشكل أساسي أن جزيء الحمض النووي (DNA) الواحد يحمل نسختين متكاملتين من المعلومات نفسها.

مثال ٣: تحديد التتابع المكمل من القواعد

تحتوي قطعة من الحمض النووي (DNA) على تسلسل القواعد ATGCTTAA. ما تسلسل القواعد المكمِّل لهذه القطعة؟

الحل

داخل خلايا الجسم، يتخذ الحمض النووي (DNA) شكل لولب مزدوج. ويصِف هذا المصطلح طريقة تزاوج شريطَيِ الحمض النووي (DNA) المكملين أحدهما للآخر والتفافهما بعضهما حول بعض. ولكن ما معنى «المكمل»؟

يشير تزاوج القواعد المتكاملة في الحمض النووي (DNA) إلى الأسس المحددة التي تسمح لبعض القواعد بتكوين روابط مع قواعد أخرى محددة دون غيرها. في الحمض النووي (DNA)، يمكن أن تكوِّن قاعدة الأدينين روابط هيدروجينية مع الثايمين. وقاعدة السيتوزين يمكن أن تكوِّن روابط هيدروجينية مع الجوانين. وهذان الزوجان هما الوحيدان الموجودان في الحمض النووي (DNA)؛ على سبيل المثال، لا يمكن أن يرتبط الأدينين بالجوانين.

إذا أردنا تحديد التتابع المكمِّل لأزواج القواعد، علينا استخدام هذه الأسس لتحديد القواعد التي ترتبط بالقواعد الموجودة في الشريط المكمل من الحمض النووي (DNA).

إذن، كل A، سيحل محلها T. وكل T، سيحل محلها A. وكل C، سيحل محلها G. وكل G، سيحل محلها C.

حسنًا، دعونا نفعل ذلك في التتابع المعطى في السؤال.

ATGCTTAA يصبح TACGAATT.

إذن، التسلسل المكمِّل للقواعد سيكون TACGAATT.

والآن بعد أن انتهينا من تركيب الحمض النووي (DNA)، ربما تتساءل كيف يخزن هذا الجزيء المعقد المعلومات الوراثية! تلعب القواعد النيتروجينية التي تعرفنا عليها دورًا أساسيًّا في هذا.

المعلومات اللازمة للخلية لأداء وظيفتها تكون مشفرة في شريط الحمض النووي (DNA). في مقطع الحمض النووي (DNA) ، يمكن قراءة تتابع القواعد النيتروجينية من الطرف 5 للشريط إلى الطرف 3. يكوِّن ترتيب القواعد شفرة وراثية يمكن للخلية ترجمتها.

تأخذ الخلية تتابع قواعد الحمض النووي (DNA) (المسمى جينًا) وتحول هذه الشفرة إلى بروتين معين. سيؤدي هذا البروتين وظيفة معينة. على سبيل المثال، تتابع القواعد النيتروجينية في الحمض النووي (DNA) قد يكوِّن شفرة البروتين الذي يتحكم في لون العين أو المتحكم في ما إذا كان الشعر سيكون مجعدًا أو مسترسلًا.

تعريف: الجين

الجين هو مقطع من الحمض النووي (DNA) يحتوي على المعلومات اللازمة لإنتاج وحدة وظيفية (على سبيل المثال، البروتين). إنه الوحدة الوظيفية للوراثة.

لقد تعلَّمنا الكثير عن الحمض النووي (DNA)، ولكن هل عرفت كيفية استخلاص الحمض النووي (DNA) باستخدام أدوات معملية بسيطة، ورأيته بعينيك من قبل؟

خطوات: استخلاص الحمض النووي (DNA) من المواد العضوية

الآن، يمكننا أن نتعلَّم كيف نستخدم عيِّنةً من الفواكه أو الخضراوات (مثل الفراولة أو البازلاء) لاستخلاص الحمض النووي (DNA) ورؤيته:

  1. خذ عيِّنة من البازلاء المجمدة، وفك تجميدها ثم اطحنها باستخدام هاون ومدقة.
  2. امزج 10 cm3 من سائل غسيل الأطباق مع 100 cm3 من الماء.ثم أضِف نصف ملعقة صغيرة من الملح.هذا هو محلول الاستخلاص!
  3. امزج البازلاء المطحونة ومحلول الاستخلاص في كأس زجاجية كبيرة.قلِّب لمدة دقيقة واحدة، وإن أمكن، ارفع الكأس الزجاجية على حمام ماء دافيء لمدة 10 دقائق.
  4. ضع ورق ترشيح فوق كأس زجاجية أخرى.
  5. صفِّ الخليط باستخدام ورق الترشيح في الكأس الزجاجية الثانية.
  6. اسكب بعناية 10 cm3 من الراشح (السائل الذي صفيناه للتو) في أنبوب اختبار.
  7. أمِلْ أنبوب الاختبار، وأضف كمية مساوية من الإيثانول البارد.
  8. اترك الأنبوب لمدة 5 دقائق.
  9. من المفترض أن ترى راسب أبيض. هذا هو الحمض النووي (DNA)!

دعونا نلخِّص ما تعلمناه عن الحمض النووي (DNA).

النقاط الرئيسية

  • الحمض النووي (DNA) هو بوليمر، يتكون من مونومرات تُسمى النيوكليوتيدات.
  • تتكوَّن النيوكليوتيدات من سكر الريبوز المنقوص الأكسجين، ومجموعة فوسفات، وقاعدة نيتروجينية.
  • يشكل الحمض النووي (DNA) لولبًا مزدوجًا، ويبقى على هذا الشكل لوجود أزواج القواعد المتكاملة (A إلى T، وC إلى G).
  • يُقرأ الحمض النووي (DNA) في الاتجاه 53، ويُعرَف التتابع المحدد لقواعد الحمض النووي (DNA) الذي ينتج وحدة وظيفية بالجين.
  • يمكن استخلاص الحمض النووي (DNA) من المواد العضوية، مثل الفاكهة أو الخضراوات، باستخدام محلول استخلاص وإيثانول.

تستخدم نجوى ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة على موقعنا. معرفة المزيد حول سياسة الخصوصية لدينا.